تقارير وتحليلات دورى أبطال إفريقيا

البدري أحد أسباب هزيمة الأهلي من فيتا كلوب!

خسارة جددة تعرض لها الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، أمام نظيره فيتا كلوب الكونغولي، ضمن منافسات الجولة الخامسة لدور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا، والتي أقيمت على ملعب الشهداء بالكونغو.

إعلان

المارد الأحمر كان يأمل للعودة إلى القاهرة بنتيجة إيجابية سواء بالفوز أو التعادل، من أجل وضع قدم في دور الثمانية لدوري الابطال وتصدر المجموعة، لكنه فشل في تحقيق ما أراد وعاد بخسارة من ملعب الشهداء.

أسباب خسارة الأهلي من فيتا كلوب كثيرة، أبرزها أضاعة الفرص السهلة للاعبي الأهلي خاصة في الشوط الأول، وغياب الروح القتالية لدى أغلب اللاعبين،و تأثرهم بالحرارة العالية، وأخيرًا الإصابة التي تعرض لها محمد الشناوي حارس مرمى الفريق في أوائل الشوط الأول.

إصابة محمد الشناوي أربكت حسابات المباراة تمامًا، خاصة في ظل عدم وجود شريف إكرامي الحارس الثاني الذي يعاني من إصابة في بتمزق في عضلة السمانة منذ فترة.

إعلان

المباراة شهدت مشاركة الحارس الثالث علي لطفي، والذي يعد سبب رئيسي في خسارة الفريق أمام فيتا كلوب، فهدف المباراة الوحيد يتحمل مسؤوليته علي لطفي، بعدما فشل في التصدي لتصويبة لاعب فيتا كلوب التي ارتطمت بقدم محمد هاني وذهبت ضعيفة، لكن حارس الأهلي فشل في التصدي لها متكفيًا بالنظر لها داخل الشباك.

ما يؤكد أن علي لطفي كان السبب الرئيسي في خسارة الأهلي، هو التعليمات الواضحة لمدرب فيتا كلوب، للاعبيه بضرورة التصويب كثيرًا على مرمى الأهلي، وكأنه يدرك جيدًا أن هناك ثغرة في هذا المركز.

إعلان

ليست هذه هي المرة الأولى التي يفشل فيها لطفي في استغلال الفرصة التي تتاح له، فمنذ التعاقد معه خلال فترة الانتقالات الشتوية قبل الماضية، خلال فترة تولي حسام البدري المسؤولية، وهو دائمًا يظهر بمستوى فني متواضع.

لطفي قبل الانتقال للأهلي لم يقدم ما يشفع له مع إنبي من أجل ارتداء قميص الأهلي، وأثارت الصفقة الكثيرة من التساؤلات، خاصة لحسام البدري المدير الفني للمارد الأحمر في ذلك التوقيت، والذي وافق على التعاقد مع لطفي.

بشكل غير مباشر يعد حسام البدري أحد الأسباب في خسارة الأهلي من فيتا كلوب بسبب موافقته على التعاقد مع علي لطفي قادمًا من إنبي.

في النهاية الأهلي لا يزال أمامه فرصة للتأهل إلى دور الثمانية، فإذا حقق الفوز على سبيبة الساورة في المباراة الأخيرة، سيضمن المارد الأحمر التأهل دون النظر لنتيجة المباراة الآخرى.