اخبار المحترفين الدوري الإنجليزي بطولات تقارير وتحليلات رئيسية كورة اوروبيه

الخيانة مصير صلاح المنتظر في ليفربول بعد أمم إفريقيا!

لا يزال يسيطر الغموض على مستقبل نجمنا المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول، سواء بالبقاء أو الرحيل عن ناديه خلال الميركاتو الصيفي الحالي.

إعلان

صلاح شارك رفقة منتخب بلاده مصر في منافسات كأس الأمم الإفريقية 2019 المقامة على أرض الفراعنة. وكان هدفه الأول تحقيق لقب يساعده في المضي قدما نحو حصد كافة الألقاب الفردية المنتظرة سواء جائزة الكرة الذهبية بالقارة السمراء أو على مستوى العالم.

وبالنظر إلى تاريخ انتقالات صلاح، سنجده يتخذ أيضًا من كل فريق محطة بهدف معين، وهذا أمر منطقي تماما في عالم الإحتراف، “مومو” اتخذ من بازل السويسري طريقا لإثبات الذات وإظهار موهبته للعالم، من ثم جائت مرحلة تشيلسي الإنجليزي تحت قيادة المخضرم البرتغالي جوزيه مورينيو، ولم تكن سلبية تماما كما يزعم البعض، فإنها وضعت اللاعب في مرحلة أخرى تماما بسوق الانتقالات.!

إعارة فيورنتينا في إيطاليا كان تعتمد على صلاح، الإرتقاء أو السقوط والعودة للخلف، ولأنه شخصا متحديا بطبيعته، أصر روما كبير العاصمة الإيطالية على شراء عقده بعد ذلك، واستقر صلاح في الأولمبيكو لفترة، مرحلة كان يعلم تماما إلى أين ستأخذه.. نعم صلاح كان حتما سيترك الذئاب لفريق في منافسة أكبر سواء ليفربول أو غيره، ولكن قلعة أنفيلد رود كانت الخيار الأفضل للاعب حينها.. هكذا كانت تحديات وقرارات صلاح إلى أن أصبح البطل القومي في مدينة ليفربول، وواحد من أفضل وأهم لاعبي العالم حاليًا على الإطلاق.

إعلان

صلاح مع ليفربول تمكن من تحقيق حلم الطفولة بالنسبة له على حد قوله، وهو حصد اللقب الأوروبي الأغلى بين الأندية، وهو دوري الأبطال. ووفقًا للسياسة التي يتبعها صلاح دومًا في قراراته الخاصة بترك نادي والذهاب إلى غيره، هو تحقيق الهدف المرجو من الأساس خلال هذه التجربة، لذلك قد تكون نسبة رحيل “مومو” عن الريدز عقب انتهاء منافسات الكان 2019 في مصر، كبيرة للغاية، لاسيما مع اهتمام عديد كبير من صفوة أندية القارة العجوز بالحصول على خدماته بطبيعة الحال كونه من بين الأفضل في العالم.

إعلان

وكما هو متعارف عليه، فإن جمهور ليفربول يشتهر بإنه جمهور عاطفي للغاية، سواء في الحب أو الكره توجد مبالغة شديدة في التعبير عن كلاهما، وكما نصبه ملكًا لقعلة أنفيلد رود، سيلعنه الجميع ويطلق لقب “الخائن” عليه مثل كوتينيو وسواريز وتوريس من قبل.!