تقارير وتحليلات جوه الملعب رئيسية على رواقة كورة عالمية

الساحرة السياسية | الملعب يشهد هزيمة الشيطان الأكبر أمام المُجاهد

يقدم لكم فريق عمل كورة 11 فقرة الساحرة السياسية، للحديث عن أدوار السياسة في تاريخ كرة القدم التي لم تخلو يومًا مما يحدث خارج الملاعب ومقرات الأندية ..

إعلان

ليلة مباراة إيران والولايات المتحدة الأمريكية بالمجموعة السادسة بمونديال كأس العالم 1998 بفرنسا، تصدرت جملة “عاجل .. إيران تنتصر على الولايات المتحدة الأمريكية” شريط الأخبار عبر التليفزيون الإيراني في إنتصار كروي لكن بطعم سياسي لاذع.

حينها، أوقعت قرعة مونديال كأس العالم 1998 منتخب إيران في صدام مع منتخب الولايات المتحدة، لينتقل صراع سياسي كبير بدأ منذ عام 1979 إبان قيام الثورة الإسلامية بإيران بعداوتها الشديدة لأمريكا وكل ما تمثله، إلى ملاعب الساحرة المستديرة.

العالم إنتر تلك المواجهة خوفًا من أن تفسد أجواء المونديال الذي إستضافته فرنسا، حتى أن مسئولي إيران تعاملوا بعدائية شديدة مع الأمر، بينما الجانب الأخير تعامل بخبث سياسي كبير  لا يخلو من الدعاية حين صرح الرئيس الأمريكية بأن الجميع ينتظر مواجهة رياضية بعيدًا عن السياسة، قائلاً :”نحن هنا نستمتع بمشاهدة الرياضيين الأمريكيين والإيرانيين، أود أن أعبر عن أملي بأن تكون هذه خطوة لوضع حد للتوترات بين بلدينا”. 

إعلان

المنتخب الإيراني قدم لمواجهة الولايات المتحدة بعد الخسارة من يوغوسلافيا بينما المنتخب الأمريكي كان قد خسر من المانيا. إنتقلت المعارك السياسية لمعارك على نقاط التأهل للدور الثاني بالمحفل الكروي الأهم عالميًا.

لم يتعامل اللاعبين مع بعضهم البعض بمنطق الأعداء، كانت مباراة ساخنة شهدت فوز إبناء بلاد فارس على الكاوبوي الأمريكي، لكن دون عنف أو مهاترات غير كروية.

إعلان
8c9317719-131008-iran-usa-soccer-6a-1.nbcnews-ux-2880-1000
صورة تجمع المنتخبين قبل اللقاء

نجح منتخب إيران في الفوز بالثلاث نقاط بأهداف كلاً من حميد إستيلي ومهدي مهدفيكيا وسجل هدف الولايات المتحدة اللاعب ماكبريد. لتنطلق الأفراح في شوارع طهران وتقرر الحكومة الإيرانية منح الشعب أجازة رسمية، على طريقة الإحتفالات القومية.

14FRENEMIES-master1050
جرافيني في أحد شوارع إيران، يصور أمريكا كشيطان

أدرك لاعبي منتخب أمريكا أنهم واجهوا لاعبي كرة قدم وليس إرهابيين من العالم الثالث بينما أدرك أبناء فارس أن المنافسين ليسوا شيطانًا إستعماري بل مجرد موهوبين في لعبة تحب الحياة، لكن المرشد الإيراني قال في تعليق سياسي على المباراة : “إيران أذاقت العدو طعم الهزيمة”. بينما إستمر اليمين الأمريكي حربه النفسية  والدعائية ضد إيران.

photofootiranusa

لكن كرة القدم إعترفت بتلك الصورة وما يحدث في 90 دقيقة على أرض إكتست بالنجيل الأخضر وأقدام الموهوبين.