آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

“الشحات وفتى البدري المدلل” ضمن 3 حلول لتعويض غياب صلاح عن المنتخب

وقع حسام البدري، المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني المصري، في تحدي مبكر، في أول مباراة له مع المنتخب، بدون النجم الأبرز في الكرة المصرية، محمد صلاح، لاعب نادي ليفربول الإنجليزي.

إعلان

منتخب مصر يستعد لظهوره الأول تحت قيادة الجهاز الفني الجديد بقيادة حسام البدري، بمواجهة منتخب بوتسوانا يوم الإثنين المقبل، في الاستعداد الأخير قبل التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2021.

ويدخل المنتخب الوطني معسكر أكتوبر الجاري، دون ضم محمد صلاح، بالاتفاق مع اللاعب تجنبا لتعرضه للإرهاق، قبل أن يتعرض للإصابة في مباراة ليفربول الأخيرة أمام ليستر سيتي.

وضم حسام البدري 23 لاعبا للمعسكر الجاري، قبل مباراة بوتسوانا الودية، جاءت على النحو التالي:

إعلان

حراسة المرمى: محمد الشناوي – محمد عواد – محمد بسام.

خط الدفاع: رجب بكار – أحمد فتحي – عمر جابر – محمود علاء – باهر المحمدي – أحمد حجازي – أيمن أشرف – عبدالله جمعة – محمد حمدي.

إعلان

خط الوسط: طارق حامد – محمد النني – عمرو السولية – حمدي فتحي – عبدالله السعيد – محمد مجدي “أفشة” – حسين الشحات – محمود حسن تريزيجيه.

خط الهجوم: حسام حسن – عمر السعيد – أحمد حسن كوكا.

غياب صلاح عن المعسكر الجاري، فرصة لحسام البدري، لتجربة العديد من الحلول وإعطاء الفرصة لمزيد من اللاعبين، قبل الدخول في معركة التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا.

ويبرز كورة11، 3 حلول قد يلجأ إليها البدري لتعويض غياب محمد صلاح:

“الطريقة المفضلة لحسام البدري”

يفضل حسام البدري اللعب بطريقة 4-2-3-1، وبالتالي سيكون أحد الثنائي، عبد الله السعيد ومحمد مجدي “أفشة”، أساس طريقة اللعب، مع الاعتماد على جناحين بالتأكيد محمد صلاح مع تريزيجيه، مع وجود رمضان صبحي الذي يغيب عن المعسكر الجاري لتواجده مع المنتخب الأوليمبي.

وبالنظر للقائمة الموجودة في المعسكر الجاري، يحجز محمود تريزيجيه مركز الجناح الأيسر، مع منافسة عبد الله السعيد أو “أفشة” على مركز صانع الألعاب رقم “10”، وسيشارك حسين الشحات، لاعب الأهلي المتألق في الفترة الأخيرة بدلا من محمد صلاح كجناح أيمن، تحت مهاجم صريح والذي سيتنافس عليه الثلاثي كوكا وعمر السعيد وحسام حسن.

“ثنائي هجومي”

بالنظر لإمكانيات للمنافس “بوتسوانا”، ومع عدم ضم عدد كبير من الأجنحة الهجومية، قد يفكر البدري في اللعب بثنائي هجومي، وتحويل طريقة اللعب إلى 4-4-2، وهي الطريقة التي حقق بها نجاحات كبيرة مع الأهلي في ولايته الثانية والفوز بلقب دوري أبطال إفريقيا 2012 أمام الترجي التونسي.

لذلك قد يدفع البدري بثنائي هجومي، من الثلاثة المتواجدين بالقائمة، كوكا وعمر السعيد وحسام حسن، مع الاستمرار بهذه الطريقة في الفترة القادمة حتى مع عودة محمد صلاح، والذي يمكنه اللعب كمهاجم ثان، لحمايته من القيام بأدوار دفاعية.

“فتى البدري المدلل”

عبدالله-السعيد

لا يخفي سرا على أحد، مدى حب حسام البدري لعبد الله السعيد، صانع ألعاب نادي بيراميدز ولاعب الأهلي السابق، وكان يبني طريقة لعبه على “السعيد”، واستخدمه في عدة مراكز، بخلاف اتقانه اللعب كصانع ألعاب صريح “10”، شارك البدري كجناح أيمن وأيسر، ولاعب وسط هجومي، وفي بعض الأحيان لعب كلاعب وسط مدافع عندما كان متاخرا في النتيجة ويريد التعويض.

لذا لا نستبعد خيار مشاركة عبد الله السعيد كجناح، مع مشاركة “أفشة” وتريزيجيه تحت المهاجم.