أهم الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

العند يولد الكُفر.. تركيبة فايلر “الهجومية” تصيب الأهلي بالشلل

فايلر

نجح رينيه فايلر، المدير الفني السويسري للنادي الأهلي، في الحفاظ على سلسلة انتصاراته بالوصول إلى الفوز رقم 15 تواليا في الدوري المحلي هذا الموسم، على حساب المصري البورسعيدي بثلاثية نظيفة، ليقترب بصورة أكبر من كسر رقم مانويل جوزيه التاريخي.

إعلان

وعلى الرغم من الفوز العريض الذي حققه الأهلي على كتيبة إيهاب جلال، إلا أن أداء المارد الأحمر كان بعيدا تماما عن المعتاد سوى في 15 دقيقة تقريبا على مدار المباراة، وهو ما اعترف به فايلر في المؤتمر الصحفي عقب المباراة.

تركيبة فايلر تصيب الأهلي بالشلل

فايلر

وبالنظر إلى تباين مستوى الأهلي على مدار المباراة تحديدا، أو الاختلاف بين أداء الفريق في مباراة المصري أو مباراة طلائع الجيش فإننا سنجد أن العامل المشترك بين الاختلاف الواضح في هذا الأداء هو تركيبة فايلر الهجومية.

فايلر قرر الدفع بثلاثي هجومي مكون من حسين الشحات، وجونيور أجايي إضافة إلى مروان محسن كمهاجم صريح، تركيبة اختفت في مباراة طلائع الجيش ليظهر المارد الأحمر بصورة مميزة على مدار المباراة.

إعلان

التركيبة الهجومية الثلاثية التي يصر عليها فايلر تصيب الفريق ككل بالشلل الكامل في الجزء الأمامي، والبداية من مروان محسن والذي يقدم مستوى باهت للغاية منذ بداية الموسم الحالي وغير قادر على تقديم أي إضافة للفريق ككل.

بالنظر إلى مباراة المصري الأخيرة، فإننا سنجد أن مروان محسن هو أكثر لاعب فقدًا للكرات في فريق الأهلي بـ7 كرات وفقا لإحصائيات كوراستاتس، وعلى مستوى التمريرات فإن المهاجم المصري مرر 3 كرات خاطئة من أصل 8 تمريرات، لتصل نسبة نجاح تمريراته إلى 0.6 فقط.

إعلان

مهاجم الأهلي الذي يعتبر دوره هو تهديد مرمى الخصوم، سدد كرة وحيدة على مرمى الخصم خارج إطار المرمى تماما، بعيدا عن لغة الأرقام فإن مروان محسن ظهر بلا أي فائدة داخل أرضية الملعب، لا يستطيع القيام بدور المحطة لزملاءه أو الحفاظ على الكرة.

مروان محسن

الدفع بمروان محسن مهاجم، أدى إلى نقل جونيور اجايي إلى مركز الجناح الأيسر ليفقد رونقه هو الآخر وأصبح غير قادر على تقديم مستواه وهو ما ظهر جليا حينما انتقل إلى مركزه الرئيسي كرأس حربة للمارد الأحمر.

جونيور أجايي فقد الكرة على مدار المباراة في 4 مناسبات فقط، جميعها كان قبل انتقاله إلى مركز رأس الحربة، إذ يتمتع اللاعب بقدرته على الاستلام والتسلم تحت ضغط كبير ولكنه لا يمتاز بالسرعة في الحركة وهو ما يفقده ميزته على الجهة اليسرى.

مع انتقال جونيور أجايي كرأس حربة في 20 دقيقة تقريبا مع نهاية المباراة، سجل هدف وصنع هدف آخر، كما تغير أداء الأهلي بصورة ملحوظة لقدرته على القيام بدور “المحطة” بطريقة مميزة، وصعود الفريق ككل بفضل نجاحه في امتصاص الكرات والتمريرات الصحيحة.

المهاجم النيجيري مرر الكرة في 28 مناسبة، بينهما 6 تمريرات خاطئة فقط من بينهم 5 تمريرات حدثت وهو في مركز الجناح، وتمريرة وحيدة خاطئة وقت انتقاله إلى رأس الحربة، وهذا دليل على تأثر مستواه بالعودة إلى مركزه الصحيح وتأثير ذلك على الفريق.

أما حسين الشحات فمستواه أصبح علامة استفهام واضحة مباراة تلو الأخرى، وأصبح وجوده عبء على الجهة اليمنى للأهلي هجوميا ودفاعيا، فأصبح يفقد الكرة بسهولة كبيرة والاكتفاء بالركض على الخط فقط وعدم الاختراق، كما أنه لم يقم بدوره الدفاعي المعتاد.

حسين الشحات فقد الكرة في 5 مناسبات كثاني أكثر لاعب من فريق الأهلي على مدار المباراة، كما أنه مرر 15 تمريرة صحيحة من أصل 18 تمريرة، لكن الرقم الأسوء أن هناك 4 تمريرات فقط من الشحات كانت للأمام.4

الشحات حاول المرور في مناسبتين من الخصم فشل فيهما جميعا، أرقام توضح المستوى المتراجع للاعب الأهلي الذي يعول عليه رينيه فايلر بصورة واضحة منذ بداية الموسم مع الأهلي وهو ما يؤثر على مستوى الفريق بصورة واضحة.

التركيبة التي يصر عليها فايلر في المباريات الهامة الأخيرة تصيب الأهلي بشلل هجومي كامل، إذ تفقد جونيور أجايي أهم مميزاته لصالح مروان محسن الغير مفيد نهائيا للفريق في الفترة الحالية.

تغييرات فايلر صنعت الفارق، فنجح جيرالدو في صنع الخطورة في الجهة اليسرى بصورة واضحة مستغلا سرعته الكبيرة ومهارته العالية، لينجح في المرور من الخصم في المحاولات الـ3 التي قام بها بالكامل، كما انه فقد الكرة في مرة وحيدة خلال 36 دقيقة لعبهم.

كهربا هو الآخر نجح في تقديم إضافة واضحة بصناعة هدف وتسجيل الآخر، وبخلاف ذلك فإن كهربا أكثر اللاعبين داخل أرضية الملعب نجح في المرور الناجح من الخصم بالعلامة الكاملة في 4 مناسبات، مع عدم فقدانه إلى الكرة في أي مناسبة خلال 30 دقيقة.

نسبة تمريرات كهربا الصحيحة وصلت إلى 87.5% خلال النصف ساعة التي شارك بها، كما أنه نجح في القيام بالأدوار الدفاعية المطلوبة، وهذا يظهر من استعادته للكرة في مناسبتين منذ نزوله إلى أرضية الملعب.

تباين الأداء الواضح الذي ظهر خلال المباراة ذاتها، أو مع المباراة التالية يوضح أن هناك أزمة حقيقية في التركيبة التي اعتمد عليها فايلر منذ بداية المباراة والتي يتنفس الأهلي عقب تفككها والدفع بدماء جديدة.

استمرار فايلر في التصميم على هذه التركيبة في مباراة السوبر أو ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا قد يكلف الأهلي غاليا، فلن يتمكن الأهلي في كل مناسبة من تدارك الأمور بالتدخل من خلال التغييرات، لذلك فإن تغيير هذه التركيبة يعد أمرا ضروريا خاصة رأس الحربة، مروان محسن.

اقرأ أيضًا..

“ضد القانون”.. صلاح يعانق الذهب عبر حكايته الأسطورية في 5 سنوات!

مملكة ليفربول بملك وحيد.. صلاح “الغول” يدق طبول الحرب على البريميرليج

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا