أهم الأخبار الدوري المصري تقارير وتحليلات كورة مصرية

الفارس الأبيض يبدو “أليفا” في غياب قلبه النابض

تعرض نادي الزمالك لخسارة ثانية على التوالي، هذه المرة في مستهل المشوار الأفريقي على يد مازيمبي بثلاثية نظيفة، تقرب من مغادرة ميتشو لأسوار القلعة البيضاء.

إعلان

ويفتقد الزمالك لخدمات قلبه النابض طارق حامد في الفترة الحالية نظرا لإصابته، ليظهر تأثير غيابه على الفارس الأبيض مباشرة ويتعرض لخسارتين متتاليتين، ومستوى فني باهت للزمالك.

غاب “دينامو” وسط ملعب الزمالك عن الفريق في أربع مباريات منذ بداية الموسم، خسر خلالهم الفارس الأبيض ثلاث مباريات وتعادل مباراة واحد، ولم يتمكن من الفوز في أي مناسبة.

تأثير طارق حامد يظهر جليا في عملية إفساد هجمات الخصم، إذ يبدو نصف الملعب الأبيض مستباح أمام هجمات خصومه، ليجد خط دفاع الزمالك نفسه في مواجهة هجمات الخصوم دون حماية من وسط الملعب.

إعلان

الأزمة الأكبر هو فشل تعامل الذئب الصربي مع غياب طارق حامد، لنجده يدفع بحازم إمام في وسط الملعب بصورة مفاجأة وهو غير متمرس للقيام بهذا الدور، فلا يتمكن من القيام بأي دور واضح داخل أرضية الميدان، ويظهر اللاعب في حالة من “التوهان” دائما في تحركاته وتمركزه في وسط الملعب.

محمد حسن يعتبر المعوض الأمثل للقلب النابض، إلا أن تجميده مع الفريق منذ ما يزيد عن الموسم جعله يفقد جزء كبير من مستواه، ليظهر لنا اللاعب في الدقائق التي شارك بها أمام إنبي أو مازيمبي كلاعب ناشئ غير ملم بواجبات مركزه، ويستمر ظهور وسط الملعب الأبيض سهل الاختراق من الجميع.

إعلان

تحول وسط ملعب الزمالك ويصبح “أليف” في تعامله مع خصومه، مع عدم قدرة فرجاني ساسي في القيام بالأدوار الدفاعية ليتمكن إنبي ومن بعده مازيمبي في اختراق نص ملعب الزمالك ووصول مناطق الخطر دون أي معاناة، وهو الدور الذي كان يقوم به طارق حامد كحماية لخط دفاعه.

يجب أن يعمل الزمالك سريعا خلال الانتقالات المقبلة لإيجاد بديل مناسب لتعويض طارق حامد في حال غيابه، خاصة مع تقدم عمر “الدينامو” الذي تخطى عامه الـ31، وهو ما يجعله معرض لإصابات متكررة ومع استنزافه في كافة المباريات، والأهم أن يتم حصول البديل على بعض دقائق اللعب في المستقبل حتى لا يكون مصيره مثل محمد حسن ويفقد مستواه إثر قلة المشاركة.

كلمات دلالية