تقارير وتحليلات جوه الملعب

الفرعون على حافة الإنهيار.. صلاح يختار المال ويتخلى عن الرفيق الأول!

حالة من الاستياء تسيطر على الجماهير المصرية في الفترة الأخيرة، بسبب بعض التصرفات الخاصة بالنجم محمد صلاح لاعب ليفربول، والتي جعلته محل انتقادات لاذعة.

إعلان

الفترة الماضية شهدت حالة من الشد والجذب بين صلاح وبعض الجماهير، بسبب المشاكل الأخيرة والتي بدأت منذ غضب صلاح من اتحاد الكرة السابق بسبب معسكر كأس العالم 2018، وتواجد عدد كبير من المشجعين داخل الفندق، ليقوم صلاح بردة فعل قوية بدأت عبر السوشيال ميديا، فالجماهير ترى أن صلاح معه بعض الحق لكن طريقة طرحه للأزمة لم تكن في محلها.

الأزمات لم تتوقف عند ذلك بل أيضًا بدأت بعض الجماهير المصرية تعلق على الصور الخاصة التي بدأ ينشرها صلاح عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، ويظهر فيها بشكل لا يتناسب مع أعراف مجتمعنا المصري وهو ما عرضه لانتقادات كثيرة.

أيضًا أزمة صلاح الخاصة بالتصويت في جائزة أفضل لاعب في العالم عن عام 2019، والتي كان بطلها اتحاد الكرة الذي أرسل تصويت قائد ومدرب المنتخب في ميعاد متأخر وهو ما أضاع على الفرعون 10 نقاط، وهو ما جعل صلاح يحذف من على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صفة أنه لاعب كرة قدم ليتعرض لهجوم كبير جدًا.

إعلان

وتأتي صورته الأخيرة على غلاف مجلة “جي كيو” مع الموديل البرازيلية لتؤكد أن تصرفات محمد صلاح في الأونة الأخيرة جعلته يفقد الكثير من شعبيته.

التعليقات التي تلقاها صلاح على هذه الصور، تؤكد أن الفرعون المصري بدأ يخرج عن الطريق الصحيح، فرغم أن صلاح لا يزال يملك جمهورًا كبيرًا، لكنه لم يعد كما كان من قبل.

إعلان

الفترة القادمة يحتاج صلاح لمراجعة نفسه ومراجعة تصرفاته، فهو الآن رمز للمصريين في الخارج، ويحتاج لدعم الجماهير المصرية والتي كانت سببًا في الفوز بالكثير من الألقاب بتصويت الجماهير، فمن المعروف أن أي جائزة ينافس فيها صلاح تكون بتصويت الجماهير دائمًا ما يفوز بها، لكن بعد تلك الأزمات قد تتأثر مسيرة صلاح وتكلفه خسارة المزيد من الجوائز.

خسارة صلاح للشعبية التي صنعها بنفسه سيؤثر عليه كثيرًا في الفترة القادمة، لذا عليه مراجعة نفسه واستعادة شعبيته مرة آخرى، خاصة أن الجماهير المصرية تعشق الفرعون المصري.

كلمات دلالية