بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة مصرية - أخرى

“الكره أصبح منطقيًا الأن”.. هل فقد البدري عقله؟!

البدري: تركي آل الشيخ مبدع.. صنع فريق كبير في مصر

طالب حسام البدري، المدير الفني السابق للنادي الأهلي، ورئيس نادي بيراميدز الحالي، جماهير القلعة الحمراء بتشجيع فريق الأسيوطي سبورت سابقًا، في مهمته المقبلة ببطولة الدوري الممتاز.

إعلان

ونشرت الحسابات الرسمية لنادي بيراميدز على مواقع التواصل الإجتماعي، رسالة من حسام البدري إلى جماهير الأهلي.

وقال البدري: “مباراة الزمالك طبعًا هتكون مباراة مهمة، وطبعًا أتمنى مساندة من جمهور الأهلي، اللي تشجع بيراميدز إن شاء الله ونعمل نتيجة كويسة”.

ويواجه نادي الزمالك فريق بيراميدز، يوم الخميس المقبل، في مباراة هامة على صراع الصدارة ببطولة الدوري الممتاز.

إعلان

ويحتل الزمالك صدارة جدول ترتيب الدوري الممتاز برصيد 41 نقطة من 16 مباراة خاضها حتى الآن، بينما يحتل بيراميدز المركز الثاني برصيد 38 نقطة من 19 مباراة.

حسام البدري

ما فعله البدري مؤخرًا من خلال دعوته لجماهير نادي عريق بحجم الأهلي، بشجيع فريق بيراميدز المعروف عنه مطاردة الأهلي في كل صفقة تدخلها إدارة النادي خلال الآونة الأخيرة، من أجل تقليص الفارق مع الغريم التقليدي نادي الزمالك في المنافسة بدوري هذا الموسم، لا يعتبر أمر في غاية الاستخفاق بعقول أنصار المارد الأحمر فقط، بل يفسر بعض الأمور الأخرى…

بالرغم من أن البدري كمدير فني للأهلي في ولاياته السابقة لا يمكن وصفه بالفاشل فنيًا أو رقميًا، وتحقيقه لعديد من الانجازات رفقة القلعة الحمراء سواء بالجانب المحلي أو القاري، إلا أن جماهير الأهلي لم تهتف بإسمه من قبل، بل الأمر الذي كان يبدو واضحًا دومًا، ويعتبر غريبًا للغاية، هو العلاقة المتوترة دائمًا بين الجماهير والمدير الفني لفريقهم.

إعلان

البدري لم يحظى أبدًا بمساندة عشاق الأهلي، لم تتعالى الأصوات في المدرجات بإسمه، لم يتمسك به أحد من الجمهور في أي مرة رحل بها عن النادي، بل كان يواجه رفض شرس من جانب الجماهير في كل مرة عاد خلالها البدري لقيادة الأهلي من جديد.

في حقيقة الأمر أن عدم تقبل جمهور الأهلي لتواجد البدري على رأس الجهاز الفني لفريقهم في أكثر من مناسبة حتى في أفضل أحوال الأهلي، بات مبررًا تمامًا الأن، بعد نسيان هذا الرجل للسنوات الكثيرة التي قضاها داخل جدران القلعة الحمراء…

البدري انضم لمدرسة الكرة بالأهلي عام 1978 بناء على اختيار الكابتن (فتحي نصير) وتدرب تحت إشراف الكابتن (عمرو أبو المجد) حتى وصل إلى فريق تحت 17 سنة ثم انضم بعدها للفريق الأول موسم 1978/1979. وخاض مباراته الرسمية الأولى مع الفريق الأول بالنادي الأهلي تحت قيادة المدير الفني المجري هيديكوتي أمام الأوليمبي وحقق الأهلي الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

يعتبر لقاء الأهلي والزمالك موسم 1981 من أفضل المباريات التي لعبها، طوال مشواره مع الفريق وفاز الأهلي بهدف نظيف ليحرز لقب بطولة الدوري العام بعد منافسة شرسة مع الزمالك.

وخاض في مشواره مع الكرة بالأهلي 124 مباراة محلية وأفريقية، ونجح في الفوز ببطولة الدوري العام أربع مرات وثلاث بطولات كأس مصر بالإضافة إلى ثلاث بطولات أفريقية.

وعمل بعد اعتزاله مدربًا في قطاع الناشئين بالأهلي. وانضم لأول مرة إلى الجهاز التدريبي للفريق الأول للأهلي في موسم 2001–2002 خلال فترة تدريب الساحر البرتغالي مانويل جوزيه. وترقى إلى منصب المدرب المساعد مع الهولندي جو بونفرير في موسم 2002–2003 ثم مع البرتغالي توني أوليفيرا في موسم 2003–2004. واحتفظ بمنصبه بعد عودة البرتغالي جوزيه في أواخر 2003 بعد إقالة اوليفيرا. ثم عين أيضًا مديرًا لكرة القدم بالأهلي بعد رحيل ثابت البطل. هذه نبذة بسيطة عن مسيرة البدري الحافلة مع الأهلي والبقية أغلبكم تعرفونه جيدًا، القلعة الحمراء أعطت كل شيء ممكن له، وعلى الرغم من ذلك تنازل البدري عن كل ذلك وتحول إلى واحد من أكبر أعداء النادي على الساحة الكروية في مصر خلال الفترة الأخيرة.