آخر الأخبار الدوري الإنجليزي تقارير وتحليلات جوه الملعب رئيسية كورة اوروبيه

“المجد كل المجد يأتي من الجرأة على البدء”.. 3 مكاسب للشياطين من معركة ليفربول

السريع راشفورد يُسقط العملاق فان دايك أرضًا

ليس هناك أقسى من مجد تستعيد ذكرياته وأنت في القاع، هكذا كانت تبدو الأحوال تماما بالنسبة للأنصار خلال تعادل معشوقهم الأول مانشستر يونايتد 1-1 مع منافسه اللدود ليفربول على ملعب أولد ترافورد بالجولة التاسعة من البريميرليج، نقطة كانت ثمينة في أعين المانشستراوية قبل بداية اللقاء تحولت إلى مخيبة للآمال مع إنطلاقة صافرة البداية بسبب إقتراب الحصول على النقاط الثلاث، وبغض النظر عن تقاسم النقاط بين الكبيرين، إلا أن هناك بعض النقاط للحديث عنها من المباراة، وتعتبر من أبرز مكاسب مان يونايتد من اللقاء، لاسيما وأنه يمر بفترة عصيبة للغاية.

إعلان

كالمعتاد مع هذه المباراة التي تعد من بين الأشهر في العالم والأقوى دوما داخل إنجلترا، كان هناك الكثير من الإثارة والدراما والعاطفة على مسرح الأحلام، لذا نستعرض معكم أبرز مكاسب كتيبة الشياطين الحمر من اللقاء:

أول فريق يفوز بنقاط أمام ليفربول

إعلان

ربما شعر رجال أولي جونار سولشاير بخيبة أمل للخروج بالتعادل من المباراة، بعد تقدمهم في معظم وقت المباراة الأصلي. لكن يونايتد لا يزال أول فريق يحصل على نقاط من فريق ميرسيسايد هذا الموسم في الدوري. حيث كان رجال يورجن كلوب قد حققوا الفوز بجميع مبارياتهم في الدوري الممتاز حتى الآن في الموسم الحالي، مما جعل أداء اليونايتد الرائع أكثر إثارة للإعجاب. لأنه حرم منافسه من تحقيق رقم قياسي في البريميرليج بمعادلة أكبر مسيرة فوز متتالية المسجلة بأسم (مانشستر سيتي، 18 فوزًا).

تكتيكات أولي الفعالة

إعلان

اختار سولشاير اللعب بخطة لعب مختلفة أمام الريدز، وبدأ مع خطة 3-5-2، والتي جعلت فريقه يظهر بشكل رائع. حيث تمكن المدافعون الثلاثة من إبطال خطورة الثلاثي الخطير ساديو ماني وروبيرتو فيرمينو وديفوك أوريجي، بينما تقدم آرون وان بيساكا وآشلي يونج على الأجنحة للحد من خطورة ظهيري ليفربول المنطلقين دوما من الدفاع إلى الهجوم ترينت ألكسندر أرنولد وأندرو روبرتسون، كما تسببت وتيرة ماركوس راشفورد ودانيال جيمس السريعة للغاية في إحداث فوضى لدفاعات ليفربول طوال أحداث المباراة، وشارك الثنائي بشكل ممتاز في تسجيل الهدف في الشوط الأول.

جيمس الرائع

يمكن أن يشعر الكثير من اللاعبين بالضغط الكبير من لقاء بحجم يونايتد ضد ليفربول، لكن من خلال مشاركته في هذه المباراة للمرة الأولى، لم يكن دانيال جيمس صاحب الـ21 عاما بالتأكيد يعاني من آي مشكلة. وشارك القطار الويلزي صاحب السرعة الفائقة في موقع أكثر مركزية وساعد في بدء قدر كبير من هجمات يونايتد. وتسببت تحركاته المستمرة بدون كرة وضغطه الدائم على حامل الكرة في دفاعات الريدز بمشكلات عدة مرات واضطر نجوم ليفربول للتعامل معه بخشونة شديده من أجل التمكن من إيقافه وإخماد نشاطه الدائم طوال أحداث المباراة.