أهم الأخبار بطولات إفريقية دورى أبطال إفريقيا

بالأرقام| الأهلي يتحدى “عقدة” سلبية خالدة أمام الهلال السوداني

الأهلي والهلال

يستعد النادي الأهلي لخوض مواجهة مصيرية أمام الهلال السوداني مساء الغد، السبت، في إطار الجولة الختامية من دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا.

إعلان

ويحتاج المارد الأحمر إلى العودة بنتيجة إيجابية من السودان سواء بالتعادل أو الفوز من أجل حجز مقعد في الدور ربع النهائي واستمرار المشوار الإفريقي، نحو لقب غائب عن خزائن القلعة الحمراء منذ 6 سنوات كاملة.

ويحتل الأهلي صدارة مجموعته الثانية برصيد 10 نقاط وبفارق نقطة وحيدة عن ملاحقيه النجم الساحلي التونسي والهلال السوداني أصحاب الـ9 نقاط، مما يجعل المواجهة مصيرية في المشوار الإفريقي للمارد الأحمر.

الأهلي يتحدى عقدته السلبية

ويحاوط المارد الأحمر ذكريات سيئة في رحلته إلى أم درمان لمواجهة فريق الهلال السوداني، وهو ما يتحداه الأهلي في مباراته الختامية بدور المجموعات من أجل التأهل نحو الدور المقبل من البطولة.

إعلان

الأهلي يتفوق على الهلال السوداني في إجمالي المواجهات المباشرة بين الفريقين، إذ التقى الفريقان في 7 مباريات، نجح المارد الأحمر في الفوز بثلاث مباريات منهم وتعادل في مواجهتين بينما تكبد الهزيمة في إثنتين.

لاعبو الأهلي سجلو 6 أهداف في الشباك الزرقاء على مدار تاريخ الفريقين، بينما استقبلت الشباك الحمراء في المقابل 5 أهداف.

إعلان

لكن المارد الأحمر يحاوطه رقم سلبي في الأراضي السودانية، إذ فشل المارد الأحمر في تحقيق أي انتصار على حساب الهلال مكتفيا بتعادلين وتكبد هزيمة وحيدة في عام 2007، وكانا في دور المجموعات أيضا.

رقم سلبي آخر يسعى الأهلي لكسره في صدام الليلة، إذ لم ينجح لاعبو الأهلي نهائيا من هز شباك الهلال في السودان، وكانت النتيجة الوحيدة الإيجابية التي حققها الفريق هي التعادل السلبي.

تحديات عديدة تواجه المارد الأحمر وعقبة صعبة في طريق الأهلي للعبور إلى الدور المقبل واستكمال المغامرة الإفريقية من أجل تحقيق حلم الجماهير وإعادة البطولة القارية الغائبة عن الخزائن الحمراء منذ 6 سنوات.

طالع أيضًا| حكاية اليوم المشؤوم.. لم تسقط وحدك يا صديقي

فايلر ومثلث الرعب الجديد

الأهلييملك الداهية السويسرية رينيه فايلر، خيار أول قوي في تشكيلة النادي الأهلي باللعب الصفقات الجديدة مع عدم اللعب في مراكز اللاعبين بلعب كل لاعب في مركزه الأساسي.

وسيكون أليو بادجي على رأس تشكيلة النادي الأهلي بمركز المهاجم الصريح الذي سيجبر فايلر على ركن مروان محسن على دكة الاحتياط، خاصًة بعد رحيل الأسد المغربي وليد أزارو إلي صفوف الأتفاق السعودي، وخروج صلاح محسن من دائرة اهتمامات فايلر.

قدوم بادجي لصفوف النادي الأهلي، يعني عودة جونيور أجاي للمشاركة في مركز الجناح الأيسر أو مركز صانع الألعاب مع الشياطين الحمر بينما حسين الشحات على الجبهة اليمنى أما  محمود كهربا أو رمضان صبحي في الجناح الأيسر وخلفهم الثنائي محمد مجدي أفشة وعمرو السولية أو اليو ديانج وهى التشكيلة الأقوى للشياطين الحمر.

مرونة فايلر التكتيكية تمنح الأهلي شراسة هجومية قاتلة

يمتلك السويسري مرونة تكتيكية كبيرة بالإضافة إلي الهوس الهجومي الدائم من أجل السيطرة على مجريات اللعب طولًا وعرضًا واسترجاع الكرة في أقل زمن ممكن، ولعل أكبر دليل على ذلك حينما واجه أزمة طرد أيمن أشرف خلال مباراة النجم الرياضي الساحلي، على ملعب رادس في افتتاح منافسات دور المجموعات، ليلعب 30 دقيقة كاملة بتواجد الثلاثي «أحمد فتحي، رامي ربيعة عمرو السولية»، وهو ما كرره فايلر في العديد من المواقف عبر تغيير خطة اللعب إلي 3-1-3-3، ومع تواجد الكثير من العناصر الذهبية والمتعددة المراكز داخل قائمة لاعبي المارد الأحمر، يُفكر السويسري في تكرار الأمر من جديد، خاصًة خلال المواجهات القادمة والحاسمة في دوري أبطال إفريقيا، ليكون شكل الفريق على النحو التالي:

وكذلك يعشق فايلر تغيير طريقة اللعب أمام الخصوم الأكثر صلابة دفاعية -ركن الأتوبيس-، لتتحول طريقة الأهلي إلي 2-1-5-2، نعم عزيزي القارئ كما قرأت ضغط هجومي لا يُقاوم عبر تحويل الظهيرين إلي أجحنة هجومية مع دخول رأس حربة ثانٍ وكذلك تحويل الأجنحة إلي صناع لعب من عمق الملعب، مما يمنح الفريق تنوع هجومي كبير.

وطبق فايلر تلك الخطة خلال العديد من المواقف أيضًا، ولعل أبرزها خلال مباراة حرس الحدود في الدوري المصري الممتاز، أيضًا أمام فريق طنطا، وهو ما قد يُطبقه فايلر خلال بعض الأوقات أمام فريقي النجم الساحلي التونسي أو الهلال السوداني، خاصًة مع تواجد العناصر المرنة ذلك، ليكون التشكيل على النحو التالي:

ومع عودة الفتى الذهبي رمضان صبحي خلال الفترة المُقبلة سيمتلك فايلر وفرة كبيرة في العناصر الذهبية، ليتواجد كلًا من «حسين الشحات، أحمد الشيخ، جيرالدو» في مركز الجناح الأيمن، «رمضان صبحي، محمود عبد المعنم كهربا، جونيور أجاي» في مركز الجناح الأيمن، «محمد مجدي أفشة، وليد سليمان» في مركز صانع الألعاب، والثنائي «أليو بادجي، مروان محسن» في مركز رأس الحربة.

بينما على الجانب الدفاعي، لا يغفل على أحد بأن الأهلي يُعاني خلال الفترة الماضية، خاصًة في ظل إصابة سعد سمير، مع تذبذ مستوى أيمن أشرف وكثرة أخطائه، إلا أن دخول ياسر إبراهيم ضمن حسابات فايلر خلال مباراتي طنطا والمقاولون العرب، مع منح أحمد فتحي بعض الدقائق في مركز قلب الدفاع، بالإضافة إلي ثبات مستوى الثنائي «رامي ربيعة، محمود متولي» مما يُعطي جمهور الأهلي طمأنينة خلال الـ90 دقيقة الفاصلة في رحلة المارد الأحمر نحو تحقيق حلم الأميرة التاسعة.

اقرأ أيضًا..

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

للحفاظ على صلاح وماني.. ليفربول يعلن عن صفقة تاريخية!

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا