آخر الأخبار

بالورقة والقلم- كيف يُصبح الزمالك نادي القرن.. وهل يستحقها الأهلي؟

بالورقة والقلم- كيف يُصبح الزمالك نادي القرن.. وهل يستحقها الأهلي؟

بعد الأزمات الأخيرة التي شهدها الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” بدأت إدارة الزمالك في البحث عن حقوقها المسلوبة، كون الفريق، يُعد بطل القرن الـ20 الحقيقي، وليس الأهلي، ولكن، هل يحق للزمالك المطالبة بهذا الأمر بعد 19 عامًا؟

إعلان

بدأت الحكاية في نهاية 1993، عندما فكر الاتحاد الأفريقي “كاف” عبر لجنة الأندية، في عمل تصنيف للأندية في القارة السمراء، طبقًا لنتائج كل نادي في المشاركات القارية في بطولتي الأندية داخل القارة، ولم يكن في الحسبان آنذاك وجود فكرة إعلان نادي القرن الإفريقي.

وأقرت لجنة الأندية، نظام بالنقاط يتم على أساسه ترتيب الاندية الأفريقية، وكان النظام كالتالي:

– كأس الأندية الأبطال بالنظام القديم، وكأس أبطال الكؤوس وكأس الاتحاد الأفريقي

4 نقاط للبطل، 3 للوصيف، نقطتان للفريق الذي يصل نصف النهائي، نقطة للفرق التي تودع من دور ربع النهائي

– بطل السوبر الأفريقي .. ينال نقطة واحدة فقط

إعلان

واستمر هذا النظام حتى عام 1997، وبعدها تم عمل بعض التعديلات بعد تغيير نظام البطولتين

– دوري أبطال أفريقيا

البطل 5 نقاط، الوصيف 4 نقاط، ثاني دور المجموعات 3 نقاط، ثالث دور المجموعات نقطتين، رابع دور المجموعات نقطة واحدة، وبعد تغيير نظام البطولة في 2001 بصعود أول وثاني كل مجموعة، تغير النظام بشكل طفيف على أن يحصل من يصل إلى نصف النهائي 3 نقاط، وظلت باقي النقاط كما هي.

وبعد تعديل نظام البطولة للمرة الثالثة بالعام الجارى ينال البطل 6 نقاط والوصيف 5 ومن يصل إلى نصف النهائى 4 نقاط، ومن يودع من ربع النهائي ينال 3 نقاط، وثالث دور المجموعات ينال نقطتين ورابع ترتيب المجموعات ينال نقطة واحدة.

إعلان

– الكونفدرالية الأفريقية

بطولة نتجت من دمج بطولة كأس أفريقيا للأندية أبطال الكئوس مع بطولة كأس الإتحاد الأفريقي عام 2004، وأقيمت ابتداء من دور الثمانية بنظام المجموعات مع صعود أول كل مجموعة للمباراة النهائية، ويحتسب للفريق الفائز بالبطولة 4 نقاط، وينال الوصيف 3 نقاط، وينال نقطتان صاحبي المركز الثاني في كل مجموعة من مجموعتي دور الثمانية، ونقطة واحدة للفريقين أصحاب المركزين الثالث والرابع بكل مجموعة، وبعد تغيير النظام بصعود أول وثاني كل مجموعة، في 2009، نال البطل والوصيف نفس النقاط، ومن يكتفي بالوصول إلى نصف النهائي نقطتين، ويتم منح نقطة واحدة لكل من صاحبي المركز الثالث والرابع في كل مجموعة.

وبعد تعديل نظام البطولة العام الجارى، أصبح للبطل 5 نقاط، ووصيفه 4 نقاط، و3 نقاط لمن يتأهل إلى نصف النهائي، ونقطتان لفرق ربع النهائي، ومنح نقطة واحدة لكل من صاحبي المركز الثالث والرابع في كل مجموعة.

وبالعودة إلى القرن الماضي، ووقت إعلان نظام تصنيف الأندية، تصدر الأهلي ترتيب أندية القارة السمراء بـ34 نقطة، وتلاه كوتوكو الغاني 33، ثم كانون ياوندي الكاميروني 27 نقطة، ثم هافيا كوناكري الغيني 24، وجاء مازيمبي “الإنجلبير” من الكونغو الديمقراطية بـ20 نقطة، وكانت المفاجأة أن الزمالك كان بالمركز السادس بـ19 نقطة.

وهو ما يعني تصدر الأهلي لترتيب الأندية الأفريقية، قبل 6 سنوات قبل نهاية القرن، بل أن الأهلي قرر الانسحاب من البطولات الأفريقية، لمدة خمس سنوات معترضا على عدم وجود جوائز مالية للنادي الذي يحقق اللقب، وهو ما تم تعديله فيما بعد وعاد الأهلي للبطولة بعد وجود حوافز مادية.

حساب نقاط الأهلي حتى عام 2000

بطل كأس الاندية الأبطال بالنظام القديم “82، 87”: 2×4 = 8 نقاط

بطل أبطال الكؤوس 4 مرات “84، 85، 86، 93”: 4×4 = 16 نقطة

نهائي كأس الاندية الأبطال وخسره “83”: 1×3 = 3 نقاط

نصف نهائي كأس الأندية الأبطال مرتين “81، 88”: 2×2 = 4 نقاط

ربع نهائي كأس الأندية أبطال بالنظام القديم مرتين “77، 91”: 2×1 = نقطتان

ثاني مجموعة دوري الأبطال مرتين “99، 2000”: 2×3 = 6 نقاط

ربع نهائي أبطال الكؤوس بالنظام القديم “92”: 1×1 = نقطة واحدة

ويصبح مجموع النقاط 40 نقطة، حقق بها لقب نادي القرن

حساب نقاط الزمالك حتى عام 2000

بطل كأس الأندية الأبطال بالنظام القديم 4 مرات “84، 86، 93، 96”: 4×4 = 16 نقطة

بطل أبطال الكؤوس بنظامه القديم مرة واحدة “2000”: 1×4 = 4 نقاط

بطل السوبر الأفريقي مرتين “94، 97”: 2×1 = نقطتان

نهائي كأس الأندية الأبطال بنظامه القديم مرة واحدة “94”: 1×3 = 3 نقاط

نصف نهائي كأس الأندية الأبطال بنظامه القديم مرة واحدة “85”: 1×2 = نقطتان

نصف نهائي أبطال الكؤوس بنظامه القديم مرة واحدة “76”: 1×2 = نقطتان

نصف نهائي كأس الاتحاد الأفريقي بنظامه القديم مرة واحدة “99”: 1×2 = نقطتان

ربع نهائي كأس الأندية الأبطال بنظامه القديم مرتين “79، 87”: 2×1 = نقطتان

ثاني مجموعته في دوري الأبطال مرة واحدة “97”: 3×1 = 3 نقاط

ربع نهائي أبطال الكئوس بنظامه القديم مرة واحدة “78”: 1×1 = نقطة واحدة

ويصبح مجموع نقاط الزمالك 37 نقطة، احتل بها المركز الثاني في تصنيف الأندية الأفريقية مع نهاية القرن الماضي.

كيف يُصبح الزمالك ناديًا للقرن؟

يستند الزمالك في اعتراضاته المستمرة على لقب نادي القرن الأفريقي، على عدم احتساب البطولة الأفروآسيوية، في حساب النقاط، وجاء رد الاتحاد الأفريقي، بأنه يحتسب فقط نقاط البطولات التي تقام بين أندية القارة فقط لا غير، وبالتالي لم يتم احتساب أي لقب من لقبي الزمالك في الأفروآسيوية ولم يتم احتساب لقب أفروآسيوي للأهلي أيضًا، وحتى في حال حساب نقطة لكل بطولة أفروآسيوية، سيظل الأهلي هو الأعلى نقاطا “40+1” والزمالك “37+2”.

وجاء الاعتراض الثاني بسبب التساوي بين بطولات أفريقيا بأنظمتها القديمة، ومنح نقاط للأهلي نقاط عن وصوله لدور ربع ونصف نهائي بعض البطولات، ولكن المفاجأة أنه حتى لو تم تنفيذ طلب الزمالك بمنح 5 نقاط لبطل أبطال الدوري سيزيد رصيد القلعة البيضاء بأربع نقاط لنيله 4 ألقاب بالنظام القديم “84، 86، 93، 96″، وإضافة نقطة أخرى بسبب وصول الزمالك إلى نهائي 1994 والذي خسره أمام الترجي التونسي لينال 4 نقاط بدلا من 3، وبالتالي يرتفع رصيد الزمالك بمقدار 5 نقاط ليصل رصيده النهائي عام 2000 إلى 42 نقطة.

وفي المقابل سيستفيد الأهلي أيضا لو تم تعديل نظام النقاط، حيث سيتم إضافة نقطتين للأهلي لكون بطل دوري الأبطال بنظامه القديم مرتين “82، 87″، وسينال نقطة إضافية لخسارته نهائي نسخة 1983 أمام كوتوكو، كما أنه خسر نصف نهائي الأبطال بالنظام القديم مرتين عامي “81، 88” أمام جيت تيزي أوزو ووفاق سطيف الجزائريين على الترتيب، ولو تم تطبيق النظام الجديد سيزيد الأهلي نقطة عن كل مباراة من مباراتي نصف النهائي، وبالتالي سيزيد نقاط الأهلي 5 نقاط أيضا ليصبح رصيده 45 نقطة وبالتالي سيظل الأهلي بطلا للقرن الأفريقي.

اعتراض الزمالك دائمًا ما يتخذ الطريق الخاطئ..

منظمتي (IFFHS و RSSSF) التابعتين للفيفا، أعلنت بعد 4 سنوات من حصول الأهلي على لقب نادي القرن، أن نادي الزمالك هو نادي القرن الأفريقي، وذلك بطريقة احتساب مختلفة للنقاط، تعتمد على أن بطل دوري الأبطال، يحصل على نقاط أعلى من بطل أبطال الكؤوس، نظرًا لأن دوري الأبطال هي البطولة الكبرى على مستوى الأندية الإفريقية، ولا يجب أن تتساوى نقاط بطل هذه البطولة بتلك.

هل يستحق الأهلي لقب نادي القرن؟

بالطبع يستحق، وذلك اعتمادًا على طريقة احتساب النقاط، التي أقرها الكاف قبل إعلان حامل لقب نادي القرن بـ6 سنوات، وحينها وافق الزمالك على هذا القانون في احتساب النقاط، فلماذا يعترض الأبيض حتى لو تعرض للظلم بأن بطل دوري أبطال إفريقيا يساوى ببطل الكؤوس؟، حرب جمهور الزمالك لا بد أن تكون ضد إدارات ناديهم وليست ضد جمهور الأهلي وإدارته التي استطاعت أن تخطف اللقب “قانونيًا” من “سذاجة” إدارات الأبيض.