آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

بدون تكتيك| لعنة الفراعنة.. الجزاء يركل المغرب خارج أمم إفريقيا

بدون تكتيك| لعنة الفراعنة.. الجزاء يركل المغرب خارج أمم إفريقيا

بعد التعادل بهدف لمثله، ذهبت مباراة “الحيرة” بين المغرب وبنين، إلى ركلات الترجيح، لتكتمل المفاجأة الأولى “الغير عادية”، بخروج المنتخب المغربي من الباب الخلفي لكان 2019.

إعلان

منتخب المغرب بدأ المباراة بالتشكيل التالي:

حراسة المرمى: ياسين بونو

الدفاع: دا كوستا – نبيل درار – رومان سايس – أشرف حكيمي

الوسط: كريم الأحمدي – مبارك بو صوفة – حكيم زياش – يونس بلهندة – نور الدين أمرابط

الهجوم : يوسف النصيري

إعلان

فيما بدأ منتخب بنين بالتشكيل التالي:

حراسة المرمى: كاسيفا

الدفاع: أديليهو، أدينون، فيردون

الوسط: إيمورو، أديوتي، سيسينجو، سيبو ماما

الهجوم: سوكو، بوتي، جوديل دو سو

إعلان

بدون تكتيك| لعنة الفراعنة.. الجزاء يركل المغرب خارج أمم إفريقيا

أحداث الشوط الأول

بدأ المغرب في البحث عن شباك بنين منذ الدقائق الأولى، وذلك بعد أن أرسل المهاجم يوسف النصيري تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس كاسيفا نجح في تحويل الكرة بصعوبة إلى ركلة ركنية.

نجم أياكس أمستردام، حكيم زياش، كان قريبًا من التقدم في الدقيقة 28 بتسديدة قوية بيسراه تصدى لها الحارس لترتد أمام نور الدين أمرابط الذي لم ينجح في تسديدها بسبب ضغط الدفاع لتضيع فرصة سانحة للتقدم.

وحصل الفريق المغربي على ركلة حرة بالقرب من منطقة جزاء بنين في الدقيقة 35 لينفذ حكيم زياش الكرة بتسديدة قوية يسارية مرت أعلى الحائط البشري ثم إلى جوار القائم الأيسر.

وسجلت المغرب هدف ألغاه الحكم بداعي التسلل، رغم أن الإعادة أثبتت أن الهدف كان صحيحًا لأسود أطلس.

أحداث الشوط الثاني

في الدقيقة 53، كانت المفاجأة المدوية، بعد ركلة ركنية، نجح أديليو في الوصول إلى شباك المغرب، عندما حول العرضية بيمناه إلى منتصف المرمى لتمر الكرة من الحارس المغربي ياسين بونو، إلى الشباك.

المغرب حاولت بعدها في الوصول إلى شباك بنين، وكانت الأسود قريبة من تحقيق ذلك في الدقيقة 60، بعد عرضية متقنة حولها البديل سفيان بوفال برأسية باتجاه المرمى لكنها مرت فوق العارضة بقليل.

المباراة استمرت في سجالها بين المنتخبين، رغم السيطرة المغربية على الفرص الخطيرة، إلى أن وصلت الدقيقة الـ75، التي منح “الحظ” فيها فرصة رائعة للمغاربة، عقب استغلال خطأ فادح لمدافع بنين، استغله القائد مبارك بوصوفه، ومرر الكرة للمهاجم القناص، يوسف النصيري، الذي سجل هدف التعادل “المستحق” للمغاربة.

تسديدة من زياش، من ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء، لم تُغير شيئًا في النتيجة، بعد تصدي رائع من الحارس البنيني.

الدقيقة الأخيرة، شهدت ركلة جزاء صحيحة لمنتخب المغرب، إنبرى لها زياش، الذي رفض التسجيل وسدد في العارضة ليحتكم الفريقين للأشواط الإضافية.

 

بدون تكتيك| لعنة الفراعنة.. الجزاء يركل المغرب خارج أمم إفريقيا

الشوط الإضافي الأول لم يشهد العديد من الفرص، لكنه شهد طرد لمدافع منتخب بنين، أدينون.

وفي الشوط الإضافي الثاني، وصل المغاربة مرة واحدة، بهجمة منظمة انتهت بتسديدة طائشة من زياش، الذي أكد لجوء الفريقين لركلات الجزاء.

بدون تكتيك| لعنة الفراعنة.. الجزاء يركل المغرب خارج أمم إفريقيا

تكتيكيًا.. المنتخب المغربي لم يقدم أي شيء فني في المباراة، وافتقد للقائد الحقيقي خارج الملعب، وهو الفرنسي هيرفي رينارد، الذي وضع أسود أطلس في موقف لا يليق بإمكانياتهم طوال المباراة، خاصة وأن الخصم، هو ليس بالفريق الكبير في إفريقيا، ويعد صعوده لهذا الدور إنجازًا غير متوقع.

يذكر أن منتخب ، سيلاقي الفائز من مباراة السنغال وأغندا في الدور ربع النهائي.