آخر الأخبار

برشلونة وجريزمان.. أن تصبح مغفل بـ 120 مليون!

برشلونة وجريزمان.. أن تصبح مغفل بـ 120 مليون!

أعلن نادي برشلونة الإسباني تعاقده رسميًا مع المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان، بعد دفع الشرط الجزائي في عقده مع نادي أتلتيكو مدريد والبالغ قيمته 120 مليون يورو لينضم لصفوف العملاق الكتالوني لمدة خمسة مواسم حتى عام 2024.

إعلان

صفقة جديدة تزيد التكهنات حول التخبط الإداري الموجود داخل نادي برشلونة، وإنعدام الرؤية حول المشروع الرياضي للفريق في المواسم المقبلة مع الإدارة الحالية.

“أكثر من مجرد نادي”

صورة ذات صلة

“Mes que un club”، أكثر من مجرد نادي، الشعار الذي أرتبط بنادي برشلونة، ولم يكن مجرد شعار على الجدران أو في ملعب الكامب نو فحسب، بل كان أشمل من ذلك، بداية من مفهوم الحرية والاستقلال والدعم للقضية الكتالونية، والتمسك بهوية الفريق.

إعلان

لكن يبدو أن الإدارة الحالية بقيادة جوسيب ماريا بارتوميو، تمحي كل ما يتعلق بهذه الهوية، وسيصبح أكثر من مجرد نادي مجرد شعار فقط، والتعاقد جريزمان هو فصل جديد من فصول محو هوية النادي، بعدما تلاعب ببرشلونة بشكل مهين في الصيف الماضي، وقرر في النهاية تحديد مصيره بالبقاء مع الروخيبلانكوس في مقطع فيديو مصور. وهو ما تسبب في استقبال غاضب لجماهير برشلونة، لجريزمان في مباراة أتلتيكو مدريد بالليجا على ملعب كامب نو في الموسم المنتهي.

ليس غريب أن تقوم هذه الإدارة بضم جريزمان، بعدما قامت بما هو أكبر من ذلك بمراحل. والتفاوض مع نيمار مرة أخرى، وهو أحد أسباب الأزمة الكبرى بعدما رحل لباريس سان جيرمان بدفع قيمة الشرط الجزائي 222 مليون يورو.

الأمر لم يتوقف عند ضم جريزمان ومحاولات إعادة نيمار فحسب؛ بل الطرق الغير شرعية في مفاوضاتها لضم اللاعبين والدخول في صدامات مع عدد كبير من الأندية الكبرى، وهو ما تسبب في رحيل نيمار كرد فعل من إدارة باريس سان جيرمان على المفاوضات الغير شرعية مع لاعبها ماركو فيراتي، ودعوته للتمرد على إدارة الفريق، وهو الأمر الذي تكرر مع كوتينيو وعثمان ديمبلي ويحدث حاليا مع نيمار. وخطف فيدال ومالكوم على الرغم من إتفاقهم مع إنتر ميلان وروما على الترتيب.

“تخبط إداري”

إعلان

برشلونة وجريزمان.. أن تصبح مغفل بـ 120 مليون!

بدأت الأمور تزداد اشتعالا في الفترة الماضية داخل مجلس إدارة برشلونة، وانتهى الأمر باستقالة جوردي ميستري نائب الرئيس، بسبب وجود خلافات حول بعض القضايا وأهمها التفاوض مع نيمار، ليستحوذ رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو على منصبه ويقوم بمهامه. الأمر الذي تطور بعد ذلك وفقًا لتقارير صحفية باستقالة بيب سيجورا المدير الرياضي، قبل أن يتم التراجع عن هذا القرار.

بارتوميو، الرجل الذي يريد السيطرة والتحكم في كل شيء، أطاح بلويس إنريكي الشخص الصدامي، وتعاقد مع إرنستو فالفيردي، ذلك الشخص المسالم الذي لا يبدي أي إعتراض ويعمل وفقًا للإمكانيات المتاحة، حتى لو كانت عقلية المدرب التدريبية، تتعارض مع هوية وفلسفة النادي الكروية.

عقب رحيل نيمار، أصبح جريزمان ثالث لاعب يضمه برشلونة بمبلغ يزيد عن الـ 100 مليون يورو، بضم الفرنسي عثمان ديمبلي، قادما من نادي بروسيا دورتموند، والبرازيلي فيليب كوتينيو قادما من ليفربول، وأخيرًا ضم جريزمان من أتلتيكو مدريد، مع الأخذ في الاعتبار إمكانية عودة نيمار نفسه مرة أخرى وبالتأكيد سيكلف النادي مبلغا باهظا.

بعد طول مفاوضات مع ديمبلي وكوتينيو، انتهت بدفع مبلغ باهظ في مجرد موهبة صاعدة، وتأجيل صفقة كوتينيو ستة أشهر، وشخصيًا لم أجد أي مبرر لهذه الصفقة، كوتينيو لا يمكنه بأي حال من الأحوال أن يكون بديلًا لنيمار، ربما وقع الإختيار على اللاعب بجلوس بارتوميو على محرك البحث الشهير “Google”، وقام بالبحث عن “كيفية صناعة نيمار بالمنزل؟” وأظهرت له نتائج البحث صور ومقاطع فيديو لنجم برازيلي أخر، فقرر الدخول في حرب من أجل ضمه، دون أي دراية بمركز اللاعب وأدواره في الملعب التي تتعارض مع ميسي، وأنه لا يمكنه تقديم تضحيات دفاعية بسبب انخفاض مردوده البدني. فقط لأنه برازيلي دفع فيه ما يقارب الـ 150 مليون يورو.

وهذا يظهر الفجوة الكبرى بين الإدارة والجهاز الفني، عندما تتلقى ضربة قوية برحيل لاعب بحجم نيمار، ويصبح لديك مبلغ يصل إلى 222 مليون يورو، سيتم مناقشة جميع الحلول، ووضع البدائل بين الإدارة والجهاز الفني، وفقًا لمشروع النادي وخطة المدير الفني، لكن هذا لم يحدث.

وإذا وضعنا في الإعتبار أن الإدارة مقتنعة بالفعل بإسلوب لعب فالفيردي وأنه مبرر للتمسك الغريب بالمدرب، على عكس رغبة الجماهير، لماذا لا توفر له صفقات مناسبة لعقليته التدريبية؟ الجماهير تطالب بلعب كرة هجومية وتعاقدت بشكل عشوائي مع لاعبين من نوعية أندري جوميز وباويلنيو ولوكاس ديني وباكو ألكاسير وكيفن برنس بواتينج، وتتعاقد مع لاعبين مناسبين لطريقة برشلونة أمثال أرثور ودي يونج. لكن أين المدرب؟ هل طلب التعاقد مع النصف الأول من القائمة؟ أو هو المناسب لتطوير مواهب بحجم دي يونج وأرثور؟

“جريزمان وفالفيردي”

برشلونة وجريزمان.. أن تصبح مغفل بـ 120 مليون!

جريزمان أحد أفضل اللاعبين في العالم، وبكل تأكيد يتمناه أي فريق في العالم، لكن ربما يكون برشلونة هو الفريق الوحيد الذي ليس بحاجة للنجم الفرنسي. لماذا؟

اللاعب يجيد اللعب في مركزي الجناح الأيمن والمهاجم الثاني، والحصول على حرية الحركة في الجزء الهجومي، وللمصادفة الغريبة، هذا المكان محجوز في برشلونة بإسم ميسي، ربما كان هذا سبب فشل كوتينيو الذي يلعب بقدمه اليمنى، لذا تم التعاقد مع جريزمان الذي يقوم بهذه الأدوار، ويلعب بقدمه اليسرى مثل ميسي.

وإذا افترضنا أن جريزمان سيلعب كمهاجم صريح، بالتأكيد برشلونة بحاجة لمهاجم، نظرا لتذبذب مستوى سواريز على مدار الموسم، لكن جريزمان لا يمكنه قيادة الهجوم وحده، هو بحاجة للعب خلف مهاجم صريح مثل كوستا أو جيرو أو موراتا، أو سواريز، وسنعود لنقطة الصفر من جديد وهو أين سيلعب ميسي؟

أحد الإفتراضات الغريبة التي وجدتها على مواقع التواصل الاجتماعي، هو أن يلعب برشلونة بطريقة لعب 4-2-3-1، ميسي كصانع ألعاب، جريزمان جناح أيمن مع نيمار أو ديمبلي جناح أيسر، تحت سواريز المهاجم الصريح، ويبدو أن العالم الإفتراضي والألعاب الإلكترونية أثرت في تفكير البعض، عند اللعب بهذه الطريقة سيتوجب على الجناحين “جريزمان ونيمار أو ديمبلي”، بالقيام بأدوار دفاعية ومساندة الظهيرين، وستؤثر على حرية الحركة التي تمنح لميسي في الملعب.

كان من الممكن توفير هذا المبلغ الضخم وتحديد أولويتك الفنية، هل كنت بحاجة لضم مهاجم صريح أم جناح؟ كان بالإمكان دفع مبلغ أقل بكثير والذهاب إلى أرسنال والتعاقد مع لاكازيت، أو عدم منح الفرصة لمنافسك التقليدي في ضم لاعب كان من اكتشافك من البداية وهو لوكا يوفيتش الذي انتقل لريال مدريد مقابل 60 مليون يورو فقط.