بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة مصرية - أخرى

بعد أن فعلها في أساطير الأهلي.. هل يتكرر سيناريو “تريكة وبركات” مع الحاوي؟

بدأ وليد سليمان لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي تنفيذ مرحلة الاعداد البدني، تمهيدًا لعودته من جديد للمشاركة في المران الجماعي، والتي أصبحت قريبة للغاية، بعدما قطع اللاعب شوطًا كبيرًا في طريق العودة من خلال الانتهاء من مرحلتي العلاج الطبيعي ثم التأهيل.

إعلان

ويخضع سليمان، لبرنامج بدني، تحت إشراف أليخاندرو، مخطط الأحمال، بالتنسيق مع الأوروجوياني مارتن لاسارتي، المدير الفني للفريق، والذي سبق أن أبدى ارتياحه الشديد بسبب تراجع معدل الاصابات وعودة أكثر من لاعب للمشاركة الجماعية.

وكان سليمان قد تعرض لجزع في الرباط الداخلي للركبة خلال مشاركته في مباراة شبيبة الساورة، التي أقيمت بالجزائر في دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا.

عودة “الحاوي” كما يحلو لعشاقه نعته، من الإصابة خلال الفترة المقبلة، قد يخلق عديد من المشاكل في خط هجوم الأهلي. وذلك بسبب “الصفقات السوبر” التي أبرمتها إدارة النادي في الميركاتو الشتوي الأخير، بالتعاقد مع 3 أجنحة مميزين على رأسهم رمضان صبحي من هدرسفيلد الإنجليزي، وحسين الشحات الصفقة الأغلى في تاريخ النادي من العين الإماراتي، والصاروخ جيرالدو من أول أغسطس الأنجولي.

جيرالدو الذي كان يطلق عليه “ميسي أنجولا” رفقة فريقه السابق، فرصته في المشاركة أساسيًا بالأهلي، أصبحت تعتمد على غياب إضطراري لـ “رمضان أو الشحات”، أو في حالة رغبة لاسارتي في إراحة أحدهما، وذلك بالإضافة إلى تألق الشاب الموهوب ناصر ماهر بمركزه كصانع ألعاب، مع وجود عدة عناصر أخرى بهذه المراكز لا تشارك من الأساس أمثال أحمد حمودي، إسلام محارب.

إعلان

لا شك أن وليد سليمان كان رجل القلعة الحمراء الأول طوال الفترة الماضية، يصنع ويحرز في كل مباراة، حتى اعتبرته الجماهير من أبناء النادي وأساطيره المخلصين، ولكن على الصعيد الفني حاليًا، قد يلقى سليمان نفس المصير الذي تسبب تألقه حينما تعاقد معه الأهلي قبل 8 سنوات بالنسبة لنجوم وأساطير الأهلي حينها مثل “أبو تريكة وبركات”.

تعاقد إدارة الأهلي في موسم 2011 مع الثنائي وليد سليمان وعبد الله السعيد، كان بمثابة كتابة أخر فصول “الماجيكو والزئبقي” حيث لم يلقى حسام البدري أمامه فرصة حينها سوى أن يعتمد على لاعبي ثنائي المستقبل. هكذا عهدنا الساحرة المستديرة.

إعلان

الأمر نفسه قد يلقاه قائد الشياطين الحُمر، حسام عاشور، الذي قد يعود هو الأخر خلال الأيام المقبلة من إصابته، ليلقى نفسه بعيدًا تمامًا عن المشاركة، بسبب تواجد لاعب أمثال كريم نيدفيد، عمرو السولية، حمدي فتحي، هشام محمد.