آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

بعد اليوم الأول لخروج المغلوب.. منتخب مصر يحقق “مكاسب كبرى”!

أجيري يُظهر العين الحمراء للاعبي المنتخب بعد أزمة "معاكسات إنستجرام"

انتهى اليوم الأول من دور الـ16، وذلك بعد أن أقيمت مبارتي المغرب ضد بنين، والسنغال مع أوغندا، وذلك بمفاجأة أولى بخروج أحد مرشحي رفع الكأس، “أسود أطلس” وتقديم “أسود التيرانجا” أداء هزيل أمام رافعات أوغندا.

إعلان

البداية مع كبرى مفاجئات البطولة حتى الأن، وهي وصول بنين لربع النهائي، بأربعة تعادلات، آخرها كان ضد منتخب المغرب، الذي ودع البطولة بتعادله مع بنين بهدف لمثله، والخسارة بركلات الترجيح بأربعة أهداف لهدف.

المنتخب المغربي الذي أهدر نجمه حكيم زياش، للعديد من الفرص السانحة لإنهاء المباراة تمامًا للطرف العربي في اللقاء، فشل في استغلال ركلة جزاء احتسبها الحكم للمغاربة في الدقيقة الأخيرة، لكن نجم أياكس أمستردام الهولندي، فضل تسديدها في العارضة.

وبعيدًا عن فرص المغرب، إلا أن بنين، التي أكملت الأشواط الإضافية بعشرة لاعبين فقط، لم تقدم سوى كرة الهدف، الذي جاء من ركلة ركنية مشابهة لهدف كهربا الذي فاز به منتخبنا الوطني على أبناء المدرب هيرفي رينار، في كان 2017.

ما هي فائدة خروج المغرب بالنسبة لمنتخب مصر؟

إعلان

بالطبع المنتخب المغربي، كان أحد أبرز المرشحين للفوز بلقب الكان، وذلك لما يمتلكه من قائمة متكاملة، نجحت في الصعود من دور المجموعات بعلامة كاملة، وبدون أن تهتز شباكها سوى بهذا الهدف الذي أحرزه منتخب السناجب في دور الـ16.

وليست هذه فقط الفائدة لمنتخب مصر، فتحقيق بنين لمفاجأة، سيؤدي بشكل “طبيعي” لزيادة تركيز الفراعنة، أمام منتخب جنوب إفريقيا، الذي سيستمد قوته من منتخب بنين الذي حقق مفاجأة كبرى، ويدخل مباراة “صاحب الأرض” وعينه على الفوز فقط لكتابة التاريخ.

بعد اليوم الأول لخروج المغلوب.. منتخب مصر يحقق "مكاسب كبرى"!

أما عن المباراة الأخرى، التي صعد من خلالها المنتخب السنغالي، والتي ظهر “قويًا” فيها منتخب أوغندا، الذي صعد كثاني المجموعة الأولى، التي ضمت كلًا من الكونغو الديمقراطية وزيمبابوي، بالإضافة لمنتخبنا الوطني الذي صعد بالعلامة الكاملة بتسجيل 5 أهداف، وبشباك نظيفة، في رقم قياسي جديد للكرة المصرية.

إعلان

منتخب أوغندا سيطر على الفرص الخطيرة في المباراة، وقدّم أداءً قويًا للغاية أمام المنتخب السنغالي، وكاد أن يسجل في أكثر من مناسبة، لولا براعة جوميز، حارس عرين التيرانجا.

السنغال أضاعت ركلة جزاء عبر ساديو ماني، بسبب تصدي رائع من الحارس المتألق دينيس أونيانجو، حارس مرمى فريق صن داونز الجنوب إفريقي، لكن هدفها جاء بعد خطأ دفاعي فادح في منطقة وسط ملعب المنتخب الأوغندي.

ماذا استفادت مصر من هذه المباراة؟

بالطبع رؤية منتخب السنغال يعاني أمام المنتخب الأوغندي، مثلما عانت مصر في دور المجموعات من نفس المنتخب، على الرغم من الفوز بهدفين نظيفين، سيعطي المزيد من الثقة للاعبي منتخبنا الوطنين، لأن منتخب بقدر السنغال، الذي يصنف “الأول” على إفريقيا، لم يقدم الشيء الكبير أمام الرافعات، وظهر مدافعًا في معظم فترات اللقاء.

بعد اليوم الأول لخروج المغلوب.. منتخب مصر يحقق "مكاسب كبرى"!

طالع أيضًا:

إصابة جديدة.. الزمالك لا يسلم من “ضربات” معسكر الفراعنة

من هو تريزيجيه.. تقرير إنجليزي يوضح “قيمة” نجم منتخب مصر

بعد صفقات “تحديد الملامح”.. تعرف على “شكل” القلعة الحمراء الجديد

 

كلمات دلالية