آخر الأخبار أهم الأخبار الدوري الإنجليزي كورة أوروبية

بعد ضياع لقب البريميرليج.. جوارديولا يهاجم المسؤولين عن الكرة الإنجليزية ويتهمهم بإصابة اللاعبين

جوارديولا

وجه المدرب الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، انتقادات قوية إلى المسؤولين عن إدارة الكرة الإنجليزية بسبب خوض اللاعبين عدد كبير من المباريات وهو ما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة.

إعلان

وقال جوارديولا في تصريحات صحفية ردًا على إمكانية زيادة عدد مباريات دوري أبطال أوروبا: “أرى أنه لا بد من زيادة أيام السنة لتصبح 400 أو 500، هذا هو الحل الوحيد”.

وأضاف: “أرى أن كأس الرابطة ستبقى بطولة رائعة، حتى وإن لم يشارك فيها أندية البريميرليج”.

وأكمل: “البطولات ستصبح أقل، وعدد مباريات أقل، وعدد الفرق الأقل، لذلك ستزيد الجودة ويستمتع المشجعون”.

واستمر: “في إسبانيا وألمانيا عدد المباريات أقل من إنجلترا، ففي ألمانيا 18 فريقًا وبطولة كأس واحدة وأيضًا فترة توقف”.

إعلان

وتابع: “أما في إسبانيا فيوجد 20 فريقًا وبطولة كأس تلعب مبارياتها مرة واحدة وليس اثنان، لذا الفارق كبير جدًا”.

واختتم تصريحاته قائلًا: “أرى أن المباريات هنا في إنجلترا أكثر من اللازم، ولا يوجد حماية للاعبين، فنسبة تعرضهم للإصابات كبيرة بسبب كثرة المباريات”.

إعلان

جدير بالذكر أن مانشتسر سيتي أصبح يواجه صعوبة في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم، حيث يحتل المركز الثاني في جدول الترتيب بفارق 16 نقطة عن ليفربول المتصدر، لكن الأخير له مباراة مؤجلة.

صلاح يقود الريدز لحسم ديربي الكراهية

صلاح

وسجل العملاق الهولندي فيرجيل فان دايك ونجمنا المصري محمد صلاح هدفي الريدز، ليتسع الفارق إلى ١٦ نقطة مع أقرب الملاحقين.

طالع أيضًا.. وكأنه صخرة دفاعية.. أرقام صلاح تكشف الأدوار الخفية في كتيبة ليفربول!

ونستعرض معكم أبرز 5 أحداث في قمة الريدز والشياطين الحمر الأخيرة:

احتفال استثنائي: كان ليفربول يستحق الفوز بأكثر من هدف بكل تأكيد، وهو ما تحقق في اللحظات الأخيرة. حيث أن أليسون مرر كرة لمحمد صلاح، الذي ركض بالكرة من منتصف الملعب، حتى منطقة جزاء الضيوف، ليسكنها الشباك.

الاحتفال بالهدف كان استثنائياً! صلاح خلع قميصه وأظهر عضلاته احتفالا بأول أهدافه في مرمى يونايتد، بينما ركض أليسون بطول الملعب وزحف على ركبتيه، فرحا بالهدف الثاني.

صلاح وأليسون

صلاح يكسر صمود يونايتد: قبل المباراة، كانت شباك يونايتد الوحيدة في الدوري الإنجليزي التي لم يزورها صلاح. وشارك أمام يونايتد في ٤ مباريات منذ قدومه لليفربول عام ٢٠١٧، ولم يتمكن من التسجيل في مرماهم.

كاد صلاح أن يفشل في التسجيل أمام يونايتد للمرة الخامسة، لولا نجاحه في الركض بالكرة من وسط الملعب وتسجيل هدف +٩٠. وبهذا الهدف، هز صلاح شباك ٢٣ فريقاً من أصل ٢٥ واجههم في الدوري مع ليفربول.

صلاح

القائد على الطريق: عقب تتويج القائد جوردن هندرسون بجائزة رجل المباراة، يرى الإنجليزي الدولي أن الفريق لا يزال أمامه فرصة للتحسن.

وقال هندرسون عقب المباراة: “نحن نستمتع بكرة القدم التي نقدمها، ولكن يجب أن تظل متعطشاَ وأن تستمر في التعلم والتطور. لكي نكون منصفين، هذه المجموعة من اللاعبين تريد أن تفعل ذلك”.

“بالطبع المدرب معنا أيضاً في كل الأوقات، ونحن نعلم أنه في إمكاننا أن نكون أفضل ونتحسن ونتطور. أثق في أننا سنستمر في فعل هذا كل يوم حتى نهاية الموسم”.

أرنولد

أرنولد يواصل التعملق: هدف فان دايك، هو خامس هدف يصنعه ترينت أليكساندر-أرنولد من كرة ثابتة هذا الموسم. وحقق ترينت رقما، لم يحققه أي لاعب آخر في الدوريات الخمسة الكبرى.

أرنولد إلى الآن صنع ٢٢ هدفا، متساويا مع زميله أندي روبرتسون، وبفارق هدفين عن جون أرني ريزا و٣ أهداف عن ستيج بجورنباي.

رقم جديد للريدز: بفضل هدف فان دايك، حقق ليفربول رقما جديدا تمثل في تسجيل الهدف الافتتاحي خلال 22 مباراة في الموسم، وهو ما لم يحققه الفريق من قبل.

وللمباراة رقم 31 على التوالي ينجح الفريق في التسجيل، ليصل يورغن كلوب إلى الانتصار رقم 150 مع ليفربول في جميع المسابقات من أصل 244 مباراة.

وعلى صعيد آخر، خرج الفريق بشباك نظيفة للمباراة السابعة على التوالي في الدوري الإنجليزي، وهو الرقم الذي لم يتحقق منذ ديسمبر 2006.

ليفربول

المنافسة بين ليفربول ومانشستر يونايتد والتي تعرف باسم دربي الشمال الغربي، هي إحدى أهم المنافسات الرياضية في كرة القدم الإنجليزية، بين أكثر ناديي تحقيقاً للألقاب وهما نادي ليفربول ونادي مانشستر يونايتد. حيث حقق مانشستر يونايتد 66 بطولة، بينما حقق نادي ليفربول 59 بطولة. قيل عنها أنها “المباراة الأكثر شهرة في كرة القدم الإنجليزية”. وهذه المنافسة هي أحد أفضل الدربيات في إنجلترا.

يرجع جذور الصراع بين الفريقين، إلى صراع بين المدينتين ليفربول و مانشستر في القرن التاسع عشر. في ذلك الوقت كانت مدينة ليفربول مزدهرة بسبب ميناءها البحري الشهير، في المقابل فإن جارتها مدينة مانشستر التي لا تبعد أكثر من 30 ميلاً عن ليفربول كانت تزدهر فيها الصناعة. عندها قرر أهالي مدينة مانشستر أن يشقوا قناة مائية لرسوا السفن التجارية عوضا عن الذهاب لميناء ليفربول. و افتتحت قناة مانشستر الملاحية عام 1894، وبدأت السفن التجارية ترسوا فيها مما سبب خسائر إقتصادية فادحة لمدينة ليفربول وارتفع معدلي الفقر والبطالة في المدينة مم أثار حنق وغضب أهالي ليفربول.

ليفربول

وزادت حدة تلك المنافسة في الستينات، بعد أن أصبح مانشستر يونايتد أول فريق إنجليزي يفوز بكأس أوروبا عام 1968، نادي ليفربول رد على ذاك الإنجاز بفوزه بأربع بطولات أوروبية في السبعينات والثمانينات. محلياً، كان نادي ليفربول أفضل الأندية الإنجليزية تحقيقاً للألقاب المحلية، لكن بعدما حقق لقبه الأخير في بطولة الدوري الإنجليزي عام 1990، بعدها بدأ مانشستر يونايتد بشغل مكان نادي ليفربول كأفضل نادي محلي و بدأ بالسيطرة على الكرة الإنجليزية في التسعينات و أصبح أنحج الأندية الإنجليزية على المستوى المحلي. آخر لاعب ينتقل بين الفريقين هو فيل تشيسنال، الذي انتقل من نادي ليفربول إلى مانشستر يونايتد في 1964.

اقرأ أيضًا..

فيديو| صلاح يحاول خطف جائزة الأفضل من قائد ليفربول!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا