"أخبار "الكان بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية

بين الشوطين| أوغندا ترقص السامبا.. مصر لا تلعب كرة قدم!

انتهت أحداث الشوط الأول من مباراة منتخبنا الوطني المصري ونظيره منتخب أوغندا، بتقدم الفراعنة بهدفين نظيفين، في إطار منافسات الجولة الثالثة والأخيرة بدور المجموعات من كأس أمم إفريقيا 2019 التي تقام على أرض الفراعنة.

إعلان

بدأ المكسيكي خافيير أجيري المدير الفني لمنتخبنا الوطني بالتشكيل التالي..

في حراسة المرمى: محمد الشناوي.

خط الدفاع: أيمن أشرف، أحمد حجازي، باهر المحمدي، أحمد المحمدي.

خط الوسط الدفاعي: نبيل عماد دونجا، محمد النني.

إعلان

خط الوسط الهجومي: محمود حسن تريزيجيه، عبد الله السعيد، محمد صلاح.

ومهاجم وحيد: أحمد حسن كوكا.

إعلان

بطبيعة الحال أجرى أجيري بعض التغييرات على تشكيل البداية، بعد ضمان التأهل للدور المقبل، وذلك لعدة أسباب جاء على رأسها إبعاد العناصر الحاصلة على بطاقة صفراء مثل محمود علاء وطارق حامد، بجانب منح كوكا فرصة على حساب مروان محسن.

بدأ اللقاء بحالة من “التوهان” من جانب لاعبي منتخبنا الوطني، وسط ضغط شرس من “الأوناش” في وسط الملعب جعلهم يفتكون الكرة سريعًا.

أوغندا دخلت في اللقاء سريعًا وسيطرت على الكرة وشنت عدة هجمات خطرة على مرمى محمد الشناوي، خلال أول 20 دقيقة من اللقاء، في ظل عدم قدرة المنتخب المصري على الوصول إلى مرمى أونيانجو من خلال هجمة منظمة واحدة على الأقل.

سباستيان ديسابر المدير الفني للـ”الرافعات” فرض ضغطا متقدما على دفاعات الفراعنة من أجل “خنق الملعب” وعدم منح مصر فرصة الخروج بالكرة من الخلف إلى الأمام سوى من خلال تمريرة هوائية طولية تصب في مصلحة مدافعي أوغندا بطبيعة الحال.!

وفي الدقيقة 25 خرج أحمد حسن كوكا باكيا متأثرا بالإصابة، ويدخل بدلا منه مروان محسن.

شوط أول جاء كالعاصفة فوق ملعب القاهرة الدولي، المنتخب المصري واجه طوفان أوغندا بإستسلام شديد، المنتخب متواضع التاريخ كان دوما يريد وضع الكرة على أرضية الميدان وتمريرها من قدم إلى قدم من ثم الوصول إلى المرمى وتهديد شرس على شباك الشناوي، بينما المنتخب الأعرق في تاريخ القارة السمراء لم يلعب كرة قدم من الأساس خلاص شوط كامل على ملعبه ووسط أنصاره.!

ولكن من ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة جزاء أوغندا في الدقيقة 36، وعكس سير اللقاء تماما، وضع هداف البريميرليج محمد صلاح الهدف الأول للفراعنة من خلال تسديدة رائعة من فوق الحائط البشري فشل أونيانجو في التعامل معها.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول استلم أحمد المحمدي عرضية أيمن أشرف، ليسدد صاروخية أرضية في شباك أونيانجو معلنا تقدم الفراعنة بهدفين للا شيء في شوط للنسيان.!

في الشوط الثاني يحتاج المنتخب الوطني المصري إلى دخول طارق حامد بدلا من عبد الله السعيد البعيد تماما عن مستواه، على أن تتحول طريقة اللعب من 4-2-3-1 إلى 4-3-3، وتحرر صلاح وتريزيجيه على الأطراف من الأدوار الدفاعية. على الجهة الأخرى أوغندا لن تتمكن من إستكمال اللقاء على نفس النهج “ضغط عالي بطول وعرض الملعب” بسبب الجوانب البدنية، لذلك فمن الممكن إلى أن يتراجع المنتخب الأوغندي بعض الشيء في بداية الشوط الثاني رغم التأخر في النتيجة.