بين الشوطين رئيسية كورة اوروبيه

بين الشوطين| أياكس يواصل إبهار العالم وكتابة التاريخ بدوري الأبطال

بين الشوطين| أياكس يواصل إبهار العالم وكتابة التاريخ بدوري الأبطال

انتهى الشوط الأول من مباراة توتنهام هوتسبير الإنجليزي وضيفه على ملعب وايت هارت لين، أياكس أمستردام الهولندي، بتقدم الضيوف بهدف نظيف، وذلك في إطار ذهاب الدور قبل النهائي من دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

إعلان

بدأ الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو، المدير الفني للفريق اللندني العريق، معتمدًا على طريقة 3-5-2، وبتشكيل مكون من:

في حراسة المرمى: هوجو لوريس.

خط الدفاع: يان فيرتونخين، دافينسون سانشيز، توبي ألدرفيلد.

خط الوسط: داني روز، كريستيان إريكسين، فيكتور وانياما، ديلي آلي، كيران تريبيير.

إعلان

خط الهجوم: لورينتي، مورا.

وعلى الجهة الأخرى جائت الـ4-3-3 المعتادة للعملاق الهولندي نادي أياكس، على النحو التالي:

حارس مرمى: أونانا.

خط الدفاع: تاجليفيكيو، بليند، دي ليخت، فيلتمان.

إعلان

خط الوسط: شونه، دي يونج، فان دي بيك.

خط الهجوم: نيريس، تاديتش، زياش.

بين الشوطين| أياكس يواصل إبهار العالم وكتابة التاريخ بدوري الأبطال

أصحاب الأرض بدأوا اللقاء بعشوائية كبيرة، وتمريرات خاطئة، وتوهان لم يكن يحتاجه فريق أياكس من أجل إثبات تفوقه في قلب لندن. وبالفعل بعد مرور أول خمس دقائق من المباراة بسط الفريق الهولندي نفوذه على منطقة وسط الملعب، وأخذوا في شن الهجمات النارية على مرمى سبيرز من خلال التناقل السريع للكرة، وكثرة تحرك ثلاثي المقدمة بدون كرة.

بين الشوطين| أياكس يواصل إبهار العالم وكتابة التاريخ بدوري الأبطال

أياكس سرعان ما ترجم تفوقه الميداني إلى أفضلية رقمية، حيث سجل المتألق فان دي بيك هدف التقدم لفريقه في الدقيقة 15 من انفراد صريح بالمخضرم الفرنسي هوجو لوريس بعد تمريرة سحرية في قلب دفاعات سبيرز من الدولي المغربي المتوهج حكيم زياش.

أفضلية الضيوف لم تتوقف بمثابة التقدم في النتيجة، فريق لا يعرف العودة للوراء من أجل تأمين تقدمه، بل يأمنون بأن وسيلة ذلك ستأتي بمضاعفة النتيجة ليس أكثر.

وفي الدقيقة 26 دخل توتنهام اللقاء، وجائت أبرز فرص الفريق الإنجليزي بعد عرضية رائعة من تريبيير ولكن أهدرها لورينتي برعونة من خلال رأسية غير متقنة. ليثير في الأذهان الثنائي الهجومي الغائب عن الفريق هاري كين وهيونج مين سون، واللذان يعتبران من أبرز لاعبي الفريق الإنجليزي خلال السنوات الأخيرة، والأكثر حسمًا بصفوف سبيرز دومًا، لذلك كان الفريق يوم خلال مجريات الشوط الأول ضعيف تمامًا من الناحية الهجومية.

بين الشوطين| أياكس يواصل إبهار العالم وكتابة التاريخ بدوري الأبطال

وفي الدقيقة 39 جاء التغيير الأول في اللقاء إضطراريًا، وكان من نصيب توتنهام، حيث أصيب المدافع البلجيكي فيرتونخين، ليقرر بوتشيتينو تغيير طريقة اللعب إلى 4-4-2، بنزول محور الارتكاز موسى سيسوكو.

عقب هذا التبديل، استعاد الفريق الإنجليزي توازنه في وسط الملعب، وضغط بشراسة على مرمى الحارس أونانا، ولكن لم يتمكن من تعديل النتيجة بعد.

وفي الشوط الثاني، ماوريسيو لم يعد يمتلك عناصر قادرة على صنع الفارق بمقاعد البدلاء، لذلك يتحتم عليه الأمر تعديل الرسم التكتيكي ومراكز ومهام بعض اللاعبين مع بداية الوط الثاني، وعلى رأسهم ديلي آلي، وضرورة تحويله إلى مهاجم ثاني بجوار لورينتي، جناح أيمن سيسوكو وجناح أيسر مورا، يتوسطهما إريكسين، وخلفه وانياما، مع زيادة حقيقية من الظهيرين روز وتريبيير. بينما الفريق الهولندي يجب أن يستغل المساحات الفارغة في دفاعات سبيرز من أجل تسجيل هدف ثاني يصعب الأمور أكثر وأكثر على الفريق الإنجليزي.