بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة اوروبيه

بين الشوطين| إصرار صلاح يبهر العالم.. ويقترب بالريدز من تحقيق اللقب

بين الشوطين| إصرار صلاح يبهر العالم.. ويقترب بالريدز من تحقيق اللقب

انتهت أحداث الشوط الأول من مباراة ليفربول الإنجليزي ومواطنه نادي توتنهام هوتسبير في نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم على ملعب “واندا ميتروبوليتانو” بالعاصمة الإسبانية مدريد، بتفوق الريدز بهدف نظيف.

إعلان

وجاء تشكيل ليفربول الرسمي على النحو الآتي:-

حراسة المرمى: أليسون بيكر.

خط الدفاع: ألكسندر أرنولد – ماتيب – فان دايك – روبرتسون.

وسط الملعب: فابينهو – فينالدوم – هندرسون.

إعلان

خط الهجوم: محمد صلاح – ساديو ماني – روبرتو فيرمينو.

بينما كان تشكيل بوتشتينو على النحو الآتي:-

حراسة المرمى: لوريس.

خط الدفاع: تريبير – ألديرفيلد – فيرتونجين – داني روز.

إعلان

وسط الملعب الدفاعي: سيسوكو – وينكس.

وسط الملعب الهجومي: ديلي ألي – أريكسن – سون.

الهجوم: هاري كين.

ودون مقدمات، بدأ للقاء بإثارة كبيرة، حيث تحصل الريدز على ركلة جزاء في الثانية 37 بعد عرضية ساديو ماني من الجهة اليسرى ولم موسى سيسوكو للكرة بيده.

ليتولى أمرها الفرعون المصري محمد صلاح في الدقيقة 2، ويسكنها داخل الشباك بنجاح، بتسديدة صاروخية على يسار هوجو لوريس.

بين الشوطين| إصرار صلاح يبهر العالم.. ويقترب بالريدز من تحقيق اللقب

عقب الهدف المبكر انحصرت الكرة في وسط الملعب، مع أفضلية نسبية لعناصر توتنهام هوتسبير.

التعليمات الواضحة للنجم السنغالي ساديو ماني بالتحرك في المساحات الفارغة خلف تريبيير، ونشاط اللاعب الملحوظ، جعلته اللاعب الأبرز فوق أرضية الميدان خلال أول ربع ساعة، حيث سبب متاعب كبيرة لدفاعات سبيرز.

ليفربوا استعاد عافيته بعد مرور أول ربع ساعة، وبدأت الجهة اليمنى تنشط بقيادة صلاح ومن خلفه أرنولد الذي سدد كرة صاروخية في الدقيقة 17 مرت بجوار القائم الأيمن لهوجو لوريس.

وكاد صلاح أن يضيف هدفه الثاني في اللقاء في الدقيقة 22 بعد عرضية رائعة من روبرتسون ولكن أبعد داني روز الكرة برأسه في اللحظة الأخيرة.

وفي الدقيقة 38 سدد روبرتسون صاروخية يسارية أبعدها هوجو لوريس بأطراف أصابعه لركلة ركنية.

واستمر تفوق ليفربول وخطورته على مرمى سبيرز حتى نهاية الشوط الأول، مع أداء أقل من المتوسط من عناصر توتنهام.

ويحتاج سبيرز في الشوط الثاني إلى دخول لوكاس مورا بدلا من هاري كين الواضح إنه لم يستعيد عافيته بعد، وتتحول طريقة اللعب إلى 4-4-2 “دياموند”، بينما ليفربول يحتاج إلى السير على نفس النهج مع محاولة استغلال المساحات خلف روز وتريبيير من أجل تسجيل هدف ثاني يسهل من مهمة حصد اللقب.