"أخبار "الكان بين الشوطين تقارير وتحليلات جوه الملعب كأس أمم إفريقيا

بين الشوطين: تونس تنجح في ترويض أسود التيرانجا

بين الشوطين: تونس تنجح في ترويض أسود التيرانجا

نجح المنتخب التونسي في الصمود أمام المنتخب السنغالي، في النصف الأول من المواجهة، لينتهي الشوط الأول بين المنتخبين بالتعادل السلبي، في المباراة التي تجمع بين المنتخبين على ملعب الدفاع الجوي، ضمن فعاليات الدور نصف النهائي من بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019، والتي تستضيفها مصر حتى 19 يوليو الجاري.

إعلان

دخل الفرنسي آلان جيريس، المدير الفني للمنتخب التونسي، المباراة بطريقة لعب 4-3-3، بالتشكيل التالي:

المعز حسن في حراسة المرمى، أمامه الرباعي،  أسامة حدادي – ياسين مرياح – ديلان برون – محمد دراجير، وثلاثي الوسط إلياس سخيري – فرجاني ساسي – أيمن بن محمد، خلف الثلاثي الهجومي، يوسف المساكني – وهبي خزري – طه ياسين الخنيسي.

بينما بدأ أليو سيسيه، المدير الفني لمنتخب السنغال بنفس طريقة اللعب، 4-3-3، بالتشكيل التالي:

ألفريد جوميز في حراسة المرمى، أمامه الرباعي،كاليدو كوليبالي – شيخو كوياتي – لامين جاساما – يوسف سابالي، وثلاثي الوسط إدريسا جاي – بابي أليون نداي – هنري سايفت، أمامهم الثلاثي الهجومي كريبين دياتا – ساديو ماني – مباي نيانج.

إعلان

وأجرى آلان جيريس تغيرات على التشكيل بإشراك محمد دارجير في الجانب الأيمن بدلًا من وجدي كشريدة، وغير مركز الظهير الأيسر أيمن بن محمد وأشركه في وسط الملعب بدلًا من غيلان شعلالي.

المنتخب السنغالي كان الأفضل على مدار الشوط الأول، وهاجم بقوة في البداية، قبل أن يدخل المنتخب التونسي في ريتم المباراة بالإعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، وبداية التهديد كانت بتسديدة من فرجاني ساسي اصطدمت بالدفاع.

وكاد المنتخب السنغالي أن يخطف هدف، في الدقيقة 25 عن طريق سابالي، الذي انطلق بالكرة من الجانب الأيسر وسدد كرة قوية اصطدمت في العارضة.

إعلان

وواصل أسود التيرانجا الضغط وتهديد الدفاعات التونسية، بانطلاقة أخرى من سبالي، وصلت لنيانج داخل منطقة الجزاء، وكاد أن يسجل هدف لولا تدخل الدفاع في اللحظات الأخيرة.

واستمر الضغط السنغالي، بعد انفراد ساديو ماني في الدقيقة 38، وراوغ المعز حسن حارس مرمى تونس، لكنه فقد التوازن وسقط على الأرض ليسدد الكرة خارج المرمى.

منتخب تونس بحاجة لزيادة التأمين في وسط الملعب، والاعتماد على السرعات في الشوط الثاني، لذلك سيكون أنيس البدري حلًا مثاليًا بدلًا من طه ياسين الخنيسي، ويلعب وهبي الخزري كمهاجم صريح.