الدوري المصري بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة مصرية - أخرى

بين الشوطين| شوط سلبي في كل شيء بين لاسارتي والعميد

بين الشوطين| شوط سلبي في كل شيء بين لاسارتي والعميد

انتهت أحداث الشوط الأول من مباراة الأهلي وسموحة على ملعب بتروسبورت في إطار منافسات الجولة 32 من الدوري المصري الممتاز هذا الموسم، بالتعادل السلبي بين الفريقين.

إعلان

الأهلي في صدارة المسابقة بـ 67 نقطة من 29 مباراة، فيما يحتل بيراميدز المركز الثاني بـ 65 نقطة من 31 مباراة، بينما وصل رصيد الزمالك إلى النقطة 63 من 28 مباراة في المركز الثالث، أما سموحة فيتواجد في المركز الـ13 برصيد 35 نقطة من 31 مباراة بفارق نقطة وحيدة عن بتروجيت صاحب أقرب مركز للهبوط.

وجاء تشكيل الشياطين الحمراء على النحو الآتي:-

حراسة المرمى: محمد الشناوي.

خط الدفاع: علي معلول – ياسر إبراهيم – أيمن أشرف – أحمد فتحي.

إعلان

وسط الملعب الدفاعي: حمدي فتحي – عمرو السولية.

وسط الملعب الهجومي: حسين الشحات – صالح جمعة – رمضان صبحي.

خط الهجوم: وليد أزارو.

وجاء تشكيل سموحة بقيادة حسام حسن كالتالي:

إعلان

حراسة المرمى: محمد أبو جبل

خط الدفاع: أحمد صبحي – شريف رضا – رجب نبيل – محمود معاذ

خط الوسط: أحمد حمص – إيدي إيمومو – حسام حسن – فارس مجاهد – إبراهيم عبد القوي

الهجوم: ديريك نيسيبامبي

بدأ اللقاء بأفضلية نسبية للفريق السكندري، وتباعد بين الخطوط بالنسبة للأهلي، ولكن مرت أول 20 دقيقة من اللقاء بدون فرصة خطرة على مرمى أبو جبل أو محمد الشناوي.

بعد ذلك دخل الأهلي أجواء اللقاء، وسيطر على اللقاء، ووصل إلى المرمى في أكثر من مناسبة، بفضل تحرر أحمد فتحي بالجهة اليمنى.

وكاد الأهلي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 26 بعد تسديدة صاروخية من أحمد فتحي، ولكن تصدى لها أبو جبل ببراعة، وفشل أزارو أو السولية في متابعة الكرة داخل الشباك.

وفي الدقيقة 31 أرسل حسين الشحات عرضية أرضية رائعة استقبلها أزارو بتسديدة ضعيفة استقرت في يد أبو جبل.

جبهة الأهلي اليمنى النشطة بقيادة أحمد فتحي وحسين الشحات سببت متاعب كبيرة لكتيبة حسام حسن في الشوط الأول.

ويحتاج الأهلي في الشوط الثاني إلى تنويع اللعب بين الجهة اليمنى واليسرى، مع تكثيف محاولات التسديد من خارج منطقة الجزاء في ظل التكتل الدفاعي لسموحة، وقد يكون أولى حلول الأهلي من على مقاعد البدلاء المخضرم وليد سليمان. وعلى الجهة الأخرى يحتاج نادي سموحة إلى نزول الإثيوبي أوميد أوكري صاحب السرعات الكبيرة في ظل اعتماد الفريق على الهجمات المرتدة من أجل إستغلال إندفاع الأهلي الهجومي بغرض إحراز هدف التقدم.