بطولات رئيسية

بين الشوطين| لاسارتي يتعلم من معركة الجزائر وهزيمة سيمبا

انتهت أحداث الشوط الأول من مباراة الأهلي ومضيفه فيتا كلوب الكونغولي بالتعادل السلبي، على ملعب الشهداء، ضمن منافسات الجولة الخامسة بدور المجموعات من دوري أبطال إفريقيا هذا الموسم.

إعلان

بدأ لاسارتي اللقاء بتشكيل مكون من محمد الشناوي في حراسة المرمى، على الجهة اليمنى محمد هاني، وعلى اليسار علي معلول، وثنائي الدفاع سعد سمير وأيمن أشرف، وثنائي الارتكاز عمرو السولية وكريم نيدفيد، والثلاثي رمضان صبحي وناصر ماهر وجونيور أجايي خلف المهاجم الصريح مروان محسن.

المدرب الأوروجوياني للمارد الأحمر أيقن هذه المرة خارج الديار، أنه لا يجب أن يكون ردة فعل للمرة الثالثة، بعد مباراتي شبيبة الساورة وسيمبا السابقتين، لذلك تمسك بنفس تشكيله وأسلوبه المعتاد في مباريات الدوري، خلال موقعة فيتا كلوب الكونغولي على ملعب الشهداء.

لذلك لم يلعب بـ3 لاعبين ارتكاز في وسط الملعب، بجانب تمركز 3 لاعبين على الأقل في وسط الملعب (ناصر ماهر – جونيور أجايي – مروان محسن)، وعدم عودة الفريق بأكمله بالحالة الدفاعية، أمر جعل للأهلي شكل هجومي شرس، بينما جعل الأظهيرة يمينًا ويسارًا، معلول وهاني، يعانون من ضعف المعاونة الدفاعية من أجايي ورمضان صبحي، وهو الأمر الذي استغله الفريق الكونغولي العنيد في أكثر من مناسبة.

ويحتاج الأهلي في الشوط الثاني إلى إخراج رمضان صبحي إذا استمر بهذا المردود الدفاعي والهجومي الضعيف، والدفع بحسين الشحات بدلًا منه، مع إعطاء تعليمات واضحة لناصر ماهر بمساعدة معلول دفاعيًا بسبب عدم قدرة أجايي على فعل ذلك، ويتحول الأهلي في الحالة الدفاعية من 4-2-3-1 إلى 4-4-2.

إعلان