آخر الأخبار بطولات رئيسية كورة مصرية - أخرى

#بين_الشوطين |أحفاد الفراعنة “يلتهمون غانا” في شوط أول مفاجيء

بدأ الشوط الأول حماسيًا من جانب المنتخب الغاني، ليرد لاعب وسط منتخب مصر محمد النني بأول تهديد مصري عبر تسديدة قوية، لكنها مرت من فوق القائم.

إعلان

منتخب مصر يحاول تهدئة حماس الـ”بلاك ستارز” مع الرجوع للخلف كالعادة والحذر الدفاعي.

إيمانويل بادو يحاول تهديد مرمى مصر بتسديدة ولكنها ايضَا تحولت لضربة مرمى.

يحاول المنتخب الغاني بسط سيطرته الهجومية على اللقاء لكن منتخب مصر لازال يتسم بالحذر الدفاعي الشديد.

يحاول منتخب مصر خلق مساحات هجومية عن طريق جبهة صلاح – محمدي التي أثمرت عن عرضية من المحمدي تحولت لضربة ركنية لكنها لم تسفر عن شيء هام.

إعلان

يبدو أن “كوبر” يستخدم “أحمد المحمدي” هجوميًا مع تثبيت فتحي كتأمين دفاعي.

“صلاح” و”عبدالله السعيد” تعاملا بتناغم رائع أثمرا عن هدف رائع من “محمد صلاح” جاء من كرة ثابتة ليعلن عن نفسه بهدف ولا اروع ولا اجمل يدك به أدغال “غانا”.

إعلان

بدأ منتخب مصر ليفاجيء الجميع بهدفه المبكر لتبدأ محاولات بسط سيطرته على الملعب ولدغ غانا مرة أخرى.

أداء منظم ورائع من جانب المنتخب المصري ووجود حلول هجومية جيدة وسط ذهول لاعبي “غانا”,

من ملامح الشوط الأول هو التركيز الشديد لثنائي قلب دفاع منتخب مصر (حجازي – علي جبر) الشديد خاصة في المواجهات الفردية والإلتحامات.

مع الوصول للدقيقة 20 بدأ المنتخب الغاني في الضغط بقوة على دفاع منتخب الفراعنة لكن لا وجود لكرات خطيرة. 

تراجع من منتخب مصر لوسط ملعبه، يبدو أن “كوبر” يريد أن يخرج من الشوط الأول بهدف واحد لا غير، وبالرغم من أن حالة لاعبي منتخب مصر مناسبة للهجوم والأداء المتوازن بين الحذر الدفاعي وتهديد مرمى الخصم، لكن الأرجنتيني مصمم على أسلوبه.

منتخب مصر طبق الضغط العالي بأعلى صوره في لحظة مهمة من المباراة ليقطع “صلاح” الكرة من حارس المرمى أثناء التشتيت، لتصل لمروان محسن الذي أهدرها بغرابة ولم تسكن الكرة شباك المرمى الخالي من حارس.

قبل إنتهاء الشوط الأول بدقائق نجحت غانا أخيرًا في تهديد مرمى مصر برأسية لكن خارج المرمى تمامًا، ليرد منتخب مصر بكرة خطيرة أبرزها صلاح لكن النني أهدر التسديدة التي إرتطمت بأجساد مدافعي غانا.

على مشارف نهاية الشوط الأول نجد ملمح هام في أداء المنتخب المصري وهو إستغلال الأطراف أمثل إستغلال من الناحية الهجومية ومن الناحية الدفاعية، خاصة وأن “أحمد المحمدي” يقدم أداءًا راقيًا دفاعيًا وهجوميًا.