تقارير وتحليلات جوه الملعب

تجربة كلوب وصلاح.. كيف تجعل من أزارو بطلًا خارقًا؟

أصبح الدولي المغربي وليد أزارو، غير مرحب به داخل جدران النادي الأهلي، خاصة من قبل الجماهير، بعد وداع بطولة كأس مصر بالخسارة من بيراميدز بهدف دون رد.

إعلان

وداع بطولة الكأس على يد بيراميدز فتح النار على وليد أزارو بسبب إهداره للفرص السهلة والتي كانت كفيلة بتغيير النتيجة، لتهاجمه جماهير الأهلي وتعلن رغبتها في البحث عن مهاجم آخر يجيد تحويل الفرص لأهداف.

منذ تعاقد الأهلي مع وليد أزارو قادمًا من الدفاع الحسني الجديدي المغربي، وهو لديه أزمة في إهدار الفرص السهلة للتسجيل، فعلى الرغم من أنه هداف الفريق وحصل على لقب هداف الدوري الموسم قبل الماضي، بل وأنه هو الهداف الخامس في تاريخ الأهلي إفريقيا، إلا أنه دائم إضاعة الفرص السهلة والتي كلفت المارد الأحمر الكثير.

وعلى الرغم من الهجوم الذي تعرض له اللاعب إلا أنه أصبح قريب من البقاء مع المارد الأحمر على الأقل حتى يناير القادم، لصعوية التعاقد مع مهاجم جديد خلال الفترة الجارية نظرًا لضيق الوقت.

إعلان

أزارو يملك كل المقومات التي تجعله أحد أفضل اللاعبين الموجودين في إفريقيا، فهو سريع للغاية، يجيد التحرك بدون كرة، قوي جدًا في الضغط على المدافعين، يجيد ألعاب الهواء والالتحامات، ويخلق لنفسه الكثير من الفرص، لكنه يأتي أمام المرمى وتظهر نقطة ضعفه وهي إهدار الفرص السهلة للغاية.

المشكلة التي يعاني منها الدولي المغربي تذكرنا بنجمنا المصري محمد صلاح في بداياته في الاحتراف، حتى انتقل إلى روما الإيطالي، عندما لعب تحت صفوف المخضرم سباليتي ليتغير الحال تمامًا ويصبح صلاح ماكينة أهداف.

الفرعون المصري كان يفعل كل شئ على أرضية الملعب، لكن معدل أهدافه كان ضعيفًا، خاصة أنه كان يهدر الكثير من الفرص السهلة، لكن الحال تغير بفضل وجود مدير فني استطاع من تطوير اللاعب.

الأمر تطور بشكل أكبر وأفضل تحت قيادة الألماني يورجن كلوب، والذي نجح في تحويل صلاح من لاعب جيد إلى نجم عالمي بعد أن عالج نقطة ضعفه بإضاعة الفرص السهلة، ليصبح نجم كبير يسجل الكثير من الأهداف كل موسم، وينافس على الألقاب الفردية.

إعلان

الأهلي لا بد أن يضع تجربة صلاح أمامه من أجل الاستفادة جيدًا من وليد أزارو، وضرورة التنبيه على المدير الفني الجديد لعلاج مشكلة أزارو خاصة أنه يملك كل الإمكانيات التي تجعله هداف الأهلي الأول دون منازع.

أزارو يحتاج إلى مدرب جديد يطوره ويستفاد من قدراته فكل مدربي الأهلي الذي قاموا بتدريب اللاعب المغربي فشلوا في علاج نقطة ضعفه الواضحة للجميع.