آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

تحليل| طريقة واتفورد “السحرية” تفضح خطايا كلوب التكتيكية

كلوب

أنقذ الملك المصري محمد صلاح مدربه الألماني يورجان كلوب من الوقوع في فخ واتفورد السحري، منتشلا إياه من خطايا تكتيكية عديدة على مدار المباراة بهدفين في شباك الضيوف.

إعلان

ظهر ليفربول بصورة الفريق العاجز أمام واتفورد، خاصة في الساعة الأولى من عمر المباراة، للمرة الأولى هذا الموسم في الدوري الإنجليزي، بعدما ظهر مهيمنا منذ انطلاق الموسم وصاحب اليد العليا في مباريات البريمرليج مهما كان خصمه.

مباغتة واتفورد للاعبي ليفربول هو ما أدى إلى هذا الظهور لصلاح ورفاقه، حيث قرر المدير الفني لنادي واتفورد أن يضغط بصورة متقدمة على خط وسط ملعب الريدز تحديدا وهو ما أدى إلى عدم قدرة الفريق على الخروج بالكرة بالصورة المعهودة من كتيبة كلوب.

وضغط مدرب واتفورد على وسط ملعب ليفربول برباعي كامل لمنعه من الخروج بالكرة بصورته المعهودة، وهو ما دفع لاعبي الوسط ودفاع ليفربول نحو الاعتماد على الكرات الطولية الغير معهود، وفشل على مدار الـ60 دقيقة الأولى في تهديد مرمى واتفورد سوى بكرة الهدف الأول والتي جاءت من مرتدة سريعة بعد ركلة ركنية لواتفورد.

الزيادة العددية التي صنعها واتفورد ساعدت الفريق بصورة كبيرة على الفوز بالكرة الثانية دائما في خط الوسط، مع السرعة في شن الهجمات على دفاع الريدز مما أدى إلى وصول الضيوف إلى مرمى أليسون في مناسبات عديدة.

إعلان

يورجان كلوب كان سبب رئيسي في تسهيل مهمة واتفورد في الضغط على وسط ملعب الفريق، مع تحويله طريقة لعب الريدز إلى 4/2/3/1 متخليا عن طريقته المعتادة 4/3/3، وهو ما أدى إلى وجود زيادة عددية دائما للاعبي واتفورد في وسط الملعب.

إعلان

الخطأ الأكبر الذي ارتكبه المدرب الألماني هو الدفع بفينالدوم في وسط الملعب بجانب هيندرسون، وهو لاعب حركي يتميز دائما بقدرته على اخترقا دفاعات الخصم مستخدما سرعته الحركية، وهو ما جعله غير قادر على القيام بالمهام الدفاعية بالصورة المطلوبة.

فينالدوم غير قادر على التسليم والتسلم تحت الضغط والخروج بالكرة بصورة صحيحة، إذ أن رأس ماله يعد في مهامه الهجومية وقدراته التهديفية العالية وهو ما أظهر وسط ملعب ليفربول ناقصا أمام واتفورد.

ظهر خطأ كلوب جليا مع خروج فينالدوم بداعي الإصابة ودخول جيمس ميلنر إلى وسط الملعب، حيث تمكن ليفربول من السيطرة على زمام الأمور من جديد لغلق الثنائي وسط الملعب بصورة كبيرة مع قدراتهم على إرسال التمريرات المميزة نحو دفاعات واتفورد.

غياب فابينيو عن صفوف ليفربول ظهر تأثيره جليا في خروج ليفربول بالكرة من الخلف إلى الأمام بصورة سلسة وهو المعتاد من كلوب ورجاله، لنجد أن الريدز أصبح يتجه بصورة أوضح نحو إرسال الكرات الطولية.

مع تغطية الطابع الهجومي البحت على الثلاثي الأمامي، أصبح لزاما على كلوب الاعتماد على ثلاثي في وسط الملعب لتأمين وسط الملعب، والقدرة على إيصال الكرة بصورة سليمة إلى الثلاثي الهجومي، الاعتماد على ثنائي فقط في وسط الملعب يجعله أقل تماسكا وسهل المنال للخصوم سواء في استخلاص الكرة أو اختراق المنظومة الدفاعية للريدز.

كلمات دلالية