آخر الأخبار اخبار المحترفين الدوري الإنجليزي تقارير وتحليلات رئيسية

تريزيجيه يبدأ كتابة التاريخ.. وأنصار ليفربول يبحثون عن صلاح في “الفيلا بارك”

انتهت أحداث مباراة أستون فيلا وضيفه ليفربول في إطار منافسات الجولة الـ11 من البريميرليج هذا الموسم، بتفوق الضيوف بنتيجة 2-1 في مباراة دراماتيكية.

إعلان

وعلى الرغم من سيطرة ليفربول “السلبية” على الكرة في أول 20 دقيقة، إلا أن هدف التقدم للفيلانز جاء عن طريق الصاروخ المصري محمود تريزيجيه في الدقيقة 21. هدف تريزيجيه جاء من كرة عرضية تابعها بتسديدة يمنى قوية، فشل أليسون بيكر في التعامل معها.

وخضع الهدف بعد إحتفال هستيري من تريزيجيه لتقنية الفيديو للتأكد من وضعية النجم المصري، ولكنه كان في موقف سليم غير متسلل لحظة خروج الكرة.

إعلان

ويعد هذا الهدف هو الأول لتريزيجيه بقميص فريقه الجديد أستون فيلا منذ انضمامه لصفوف الفريق الإنجليزي العريق في مطلع الموسم.

وقدم تريزيجيه بعيدا عن الهدف مردودا مذهلا خلال مجريات الشوط الأول، وكان العنصر الأفضل على أرضية الملعب والأكثر نشاطا على الرغم من تواجد أسماء كبرى في كتيبة أنفيلد رود على رأسهم ثلاثي الهجوم “ماني – فرمينو – صلاح”.

إعلان

وفي الشوط الثاني لم تتغير الأوضاع كثيرا، تريزيجيه واصل إبهار الجميع بدعم دفاعي صلب واستغلال هفوات دفاع الريدز وصنع خطورة كبيرة على شباك الريدز، كل هذا تزامن مع غياب تام لهداف البريميرليج أخر موسمين محمد صلاح الذي كان شبه غائب عن اللقاء وقدم مستوى سئ للغاية، وأوقات ظهوره كانت مجرد إضاعة بعض الفرص المتاحة للتسجيل.

ولولا إنتفاضة الأسد السنغالي ساديو ماني في نهاية المطاف وصناعته لهدف التعادل وإحرازه لهدف الفوز القاتل، لكان تريزيجيه نجم اللقاء الأول بلا منازع نظرا لما فعله طيلة أحداث اللقاء، ولكن كعادة النجوم الكبار، حسمها ساديو ماني بالخبرة وجلب الفوز للريدز وسط ترنح صلاح وحسرة تريزيجيه على مجهوداته التي لم تجلب سوى إحترام مشجعي فريقه.