آخر الأخبار بطولات إفريقية تقارير وتحليلات جوه الملعب دورى أبطال إفريقيا

تقرير.. ميتشو متعدد الأوجه الذي تلاعب بنجوم الزمالك «كأوراق الكوتشينة»

تمكن نادي الزمالك من تحقيق نتيجة كبيرة على منافسه المتواضع ديكاداها بنتيجة 6-0، ليتأهل الزمالك إلى دور الـ 32 بعدما إنتهت مواجهتي الذهاب والعودة بنتيجة كبيرة للغاية 13-0 في إطار منافسات البطولة الأكبر داخل القارة السمراء بحثًا عن النجمة السادسة تحت ولاية الصربي المخضرم ميتشو.

إعلان

ظهرت بعض ملامح المدير الفني الجديد لنادي الزمالك الصربي ميتشو مع ناديه الجديد، على الرغم من ضعف المنافس إلى أن ميتشو أضاف العديد من اللمحات الفنية على قوام الفريق الأبيض خلال مواجهة العودة أمام ديكاداها بطل الصومال المتواضع للغاية.

ميتشو الذي بدأ المباراة بأسلوب لعب مكون من 4-2-3-1 بتواجد شيكابالا وكريم بامبو على طرفي الملعب وأشرف بن شرقي في مركز صناعة اللعب وثنائي في وسط الملعب أحدهم دفاعي وهو محمد حسن وبجانبه المايسترو فرجاني ساسي بواجبات هجومية، مع ترك حرية كبيرة للظهيرين حازم وعبد الله جمعة في التحرك للأمام وعودة الأباتشي للخلف كثيرًا من أجل بداية الهجمة بشكل صحيح مع فرجاني ساسي.

إعلان

لم يظهر الزمالك بأفضل أحواله ربما ليس لأخطاء تكتيكية بل بسبب وجود رعونة من لاعبي القلعة البيضاء نظرًا لضعف المنافس وضمان التأهل إلى الدور القادم وهو ما لم يعجب الصربي المخضرم ميتشو، وربما بدى ذلك واضحًا مع بداية الشوط الثاني للمباراة.

ميتشو الذي قرر خروج كريم بامبو سواء لأسباب تأديبية أو لفرض السيطرة على اللاعبين سواء داخل أو خارج الملعب أو أنه كان مجرد تغيير تكتيكي في أسلوب اللعب بالدفع بمحمد عبد الشافي صاحب الخبرات الكبيرة في الجهة اليسرى ليتحول أسلوب اللعب إلى 4-1-4-1 بوجود محمود عبد العزيز وحيدًا في وسط الملعب وتحول أشرف بن شرقي وفرجاني ساسي لصناعة اللعب وترك الحرية الكبيرة لعبد الله جمعة في الإنطلاق من الجهة اليسرى والأباتشي شيكابالا الذي أعطى له المدرب تعليمات بالتواجد كماهجم ثاني يأتي من الجهة اليمنى ويضم إلى منطقة الجزاء.

بعد ذلك التغيير التكتيكي داخل الملعب ظهر الزمالك بوجه آخر مختلف تمامًا في شوط المباراة الثاني حيث سنحت الفرصة لعبد الله جمعة لصناعة هدفين وتشكيل خطورة كبيرة على الخصم من تلك الجبهة اليسرى التي قد تنبأ أن ميتشو سوف يلجأ إلى هذا الحل لتشكيل جبهة نارية في ظل غياب أوناجم الذي سوف يحجز هذا المقعد بكل سهولة نظرًا لما يتمتع به اللاعب من مهارات وفاعلية كبيرة على مرمى الخصوم.

إعلان

وربما ما حدث في مباراة الأمس يظهر لنا أن الزمالك يمتلك مدرب مرن تكتيكيًا وفي حالة نظرنا إلى أساليب اللعب الذي يعتمد عليها المدرب سوف نجد أنه يلعب كل مباراة بأسلوب مختلف على حسب المنافس وهو ما كان يحدث مع أورلاندو الجنوب إفريقي، وأيضًا تصريحات ميتشو الذي أكد خلالها أنه يقوم بدراسة الخصوم جيدًا قبل المباراة ويضع أسلوب اللعب المناسب لضرب المنافس وتحقيق الفوز.

بالطبع تلك المرونة التكتيكية سوف تُضيف للزمالك قوة كبيرة بسبب وجود العديد من اللاعبين في قائمة القلعة البيضاء يمكن إستغلالهم على حسب رؤية المدرب في العديد من المراكز وهو ما يجعل مهمة ميتشو أكثر سهولة مع نادي الزمالك، بالطبع مباراة ديكاداها ليست مقياس لأي شيء نظرًا للمستوى الضعيف للغاية لهذا الفريق لكنها مؤشرات جيدة تُطمئن الجماهير البيضاء قبل بداية موسم صعب هذا العام سواء على مستوى الدوري أو بطولة إفريقيا.