بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة مصرية - أخرى

تكتيك 11| “أضحوكة الأوروجواي” دمر لاعبيه وحطم آمال جماهيره

تكتيك 11| "أضحوكة الأوروجواي" دمر لاعبيه وحطم آمال جماهيره

انتهت أحداث مباراة الأهلي وضيفه صن داونز الجنوب إفريقي، في إياب الدور ربع النهائي من دوري أبطال إفريقيا، بفوز المارد الأحمر بهدف نظيف.

إعلان

وكانت موقعة الذهاب في جنوب إفريقيا قد انتهت بفوز صن داونز بخماسية نظيفة، مما جعل مباراة اليوم أشبه بالهمة المستحيلة.

تكتيك 11| "أضحوكة الأوروجواي" دمر لاعبيه وحطم آمال جماهيره

ولم يتمكن النادي الأهلي من تسجيل هدف في الدقائق الـ 10 الأولى لإرباك نادي صن داونز، ولكن ربما فرصة وليد أزارو في الثواني الأولى من أحداث المباراة أعطت لجماهير القلعة الحمراء الأمل في العودة من جديد أمام صن داونز.

وعانى لاعبي الأهلي من قرارات عكسية غريبة من حكم المباراة، حيث إحتسب الحكم الجامبي بكاري جاساما خطأ لصالح صن داونز على حدود منطقة جزاء الأهلي ولكن فشل لاعبي صن داونز في تسجيل الهدف الأول.

إعلان

وفي الدقيقة الخامسة عشر شهدت المباراة أول فرصة حقيقية للشياطين الحمراء عن طريق عمرو السولية الذي أطلق صاروخية بقدمه اليمنى، إصطدمت بالقائم الأيسر للحارس أونيانجو ومرت بعيدة عن شباك الفريق الجنوب أفريقي.

وظل لاعبي الأهلي في محاولات مستمرة من أجل تسجيل هدف المباراة الأول مع وجود إستحواذ كبير من اللاعبين على أرض الملعب دون وجود أي خطورة تُذكر حتى الدقيقة 26.

وفي الدقيقة 27 كاد وليد أزارو أن يسجل هدف المباراة الأول من تصويبة صاروخية تصدى لها الحارس العملاق أونيانجو بشكل أكثر من رائع.

وظلت محاولات اللاعبين في التسجيل الهدف الأول دون وجود أي تكتيك واضح ينفذه اللاعبين على أرضية الملعب، أي إذا كان لاسارتي أعد جيدًا لمواجهة الذهاب لما كان سيحدث ذلك وتتم الإطاحة بالنادي الأهلي بعد ذلك الشوط السلبي من النادي الأهلي.

إعلان

ومع بداية الشوط الثاني، استمر “العك الكروي” من المدرب الأوروجوياني للمارد الأحمر، الذي أبقى على عناصره فوق الميدان كما هي، دون إجراء أي تغيير على صعيد اللاعبين أو حتى على مستوى أسلوب اللعب.

وفي أول دقيقة من الشوط الثاني، أحرز جونيور أجايي هدفًا صحيحًا للأهلي بعد سقوط تسديدة وليد أزارو من يد حارس صن داونز، ولكن تم إلغاء الهدف بداعي التسلل.

ومرت الدقائق، واستمر الأداء الأهلاوي الهجومي فوق أرضية الملعب تسيطر عليه العشوائية، والاجتهادات الفردية من اللاعبين.

إلى أن قرر لاسارتي التدخل في اللقاء بالدقيقة 66، ليفاجيء الجميع مجددًا، ويجري تبديلًا ليس به أي مخاطرة، أخرج حسين الشحات اللاعب الأكثر حيوية ونشاط في تشكيل الأهلي اليوم، وأدخل بدلًا منه مروان محسن.

وفي أول كرة عرضية بتواجد ثنائي هجومي صريح داخل منطقة الجزاء، تمكن وليد أزارو من افتتاح التسجيل للعملاق القاهري بالدقيقة 68 برأسية متقنة بعد عرضية رائعة من أحمد فتحي.

وفي الدقيقة 78 تذكر الأوروجوياني بأن بإمكانه إجراء أكثر من تبديل، وقرر الدفع بـ “ناصر ماهر” بدلًا من عمرو السولية. تغيير جديد وتصرف غريب من لاسارتي، يدل على أن هذا الرجل غير جدير بقيادة القلعة الحمراء، حيث أنه حينما قرر المخاطرة كان ذلك مع تبقي 13 دقيقة فقط من المباراة وأنت في إحتياج إلى تسجيل 5 أهداف من أجل الفوز.! واللاعب الذي خرج كان صاحب الأدوار والدعم الهجومي، وبقى في في الملعب قائد الفريق حسام عاشورصاحب الأدوار الدفاعية البحتة فقط.!

واستكمالًا لهذه المسرحية الهزيلة، آتى تغيير مركز بمركز في الدقيقة 85، نعم إنه اللاعب الذي شاهده الجميع يجري عمليات الإحماء منذ الدقيقة 20 في بداية المباراة، حيث دفع لاسارتي بصلاح محسن بدلا من جونيور أجايي.

لتنتهي المباراة بفوز الأهلي بهدف نظيف، نتيجة عدم تحضير جيد من لاسارتي لمجرد رد الاعتبار أمام صن داونز، لتصطدم أحلام جماهير النادي بواقع تواضع مديرهم الفني الأوروجوياني.