"أخبار "الكان بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية

تكتيك 11| الجميع يحرج صلاح على أرض مصر.. محرز يرفع راية الجزائر في سماء القاهرة

انتهت أحداث قمة منتخبي الجزائر ونيجيريا بتفوق محاربي الصحراء بهدفين مقابل هدف على ملعب القاهرة الدولي، وذلك في إطار قبل نهائي كأس أمم إفريقيا 2019 المقامة حاليا في مصر.

إعلان

تشكيل الجزائر جاء دون أي تغييرات، سوى مهدى زفان، بدلًا من المصاب يوسف عطال، الذي سيغيب حتى نهاية البطولة.

وجاء تشكيل محاربي الصحراء على النحو التالي:

حراسة المرمى: رايس مبولحي.

خط الدفاع: رامي بن سيباني – جمال بن العمري – عيسى ماندي – مهدي زفان.

إعلان

خط الوسط: عدلان قديورة – إسماعيل بن ناصر.

أمامهم الثلاثي: سفيان فيجولي – يوسف بلايلي – رياض محرز.

إعلان

خط الهجوم: بغداد بونجاح.

بينما جاء تشكيل منتخب نيجيريا على النحو التالي:

حراسة المرمى: دانيل أكايبي.

خط الدفاع: ويليام تيروست إيكونج، كينيث أوميريو، كولينز، أوازيم.

خط الوسط: ويلفريد نيديدي، إيتيبو.

أمامهم الثلاثي: أليكس أيوبي، صامويل شيكويزي، أحمد موسى.

والمهاجم: أوديون إيجالو.

الـ4-2-3-1 هي الرسم الخططي لكلا المنتخبين، مع اختلاف المهام للاعبين فوق أرضية الميدان، في الجزائر سفيان فيجولي لديه تعليمات وأدوار دفاعية أكبر من نظيره في النسور الخضراء أليكس أيوبي نجم أرسنال الإنجليزي.

نيجيريا اعتمدت هجوميا على استغلال العنصر الجديد على كتيبة محاربي جمال بلماضي، الظهير الأيمن مهدي زفان، من خلال الكرات الطولية خلفه لصاحب الخبرة والسرعة القياسية أحمد موسى.

بينما على الجهة الأخرى كانت السيطرة والهيمنة على منطقة وسط الملعب كالمعتاد لمصلحة منتخب الجزائر بفضل ثنائي الارتكاز عدلان قديورة وإسماعيل بن ناصر والدعم من سفيان فيجولي.

السيطرة الجزائرية كاد يترجمها المهاجم بغداد بونجاح لهدف مبكر، ولكنه لم يعامل مع عرضية يوسف بلايلي بشكل سليم رغم خروج حارس نيجيريا بشكل خاطيء.

الضغط المتقدم والمستمر من جانب المنتخب النيجيري سبب متاعب كبيرة للفريق الجزائري، جعلهم يفقدون السيطرة على وسط الملعب ويلجأؤون للكرات الطولية بدلا من بناء الهجمة من الخلف.

وفي كرة طولية بالدقيقة 29 انفرد بغداد بونجاح مجددا بالمرمى ولكن وضع الكرة برعونة كبيرة في أيدي الحارس النيجيري المتأليق دانيل أكايبي.

نهاية الشوط الأول شهدت خطورة كبيرة للغاية من جانب عناصر المنتخب النيجيري وتحديدا من الثلاثي الهجومي المرعب “أيوبي – إيجالو – موسى”، استغلوا جيدا الاندفاع الهجومي لعناصر الجزائر وعدم المساندة الدفاعية من طرفي الملعب رياض محرز ويوسف بلايلي.

وفي الدقيقة 40 قرر نجم مانشستر سيتي الإنجليزي وقائد محاربي الصحراء رياض محرز التدخل، ليقتحم من الجهة اليمنى بمهارته المعتادة ويراوغ مدافع نيجيريا ويرسل كرة عرضية تصطم في المدافع كولينز وتسكن الشباك بهدف ذاتي جديد في كان 2019 بمصر.

ومع بداية الشوط الثاني حد ما كان منطقيا ومتوقعا، اندفاع هجوم من النسور الخضراء مع تحفظ دفاعي من الجزائر واعتماد على الهجمات المرتدة واستغلال للمساحات الفارغة التي تركها الجانب النجيري في دفاعاته بحثا عن تعديل النتيجة.

التمركز الدفاعي الجيد لعناصر المنتخب الجزائر حرم المنتخب النيجيري من خلق فرص تهديفية واضحة على مرمى مبولحي، بل ظلت الخطورة على المرمى جزائرية أيضًا من خلال الهجمات المرتدة.

وصول نيجيريا لشباك الجزائر كان يستلزم خطأ فادح، وهو بالفعل ما قام به المدافع عيسى ميندي الذي لمس الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، ليلجأ حكم اللقاء باكاري جاساما لتقنية الفيديو ويحتسب ركلة جزاء نفذها إيجالو بنجاح في الدقيقة 73 معلنا تعديل النتيجة.

عقب الهدف سيطر الهدوء على الجانب النيجيري الذي لم يطمح لإنهاء المباراة في وقتها الأصلي، على عكس المنتخب الجزائري الذي حاول تسجيل هدف ولكن ظهر الاجهاد البدني واضحا على كتيبة جمال بلماضي الذي تأخر كثيرا في إجراء التبديلات.

وفي الدقيقة 89 اختار فيجولي الخيار الأسوأ، بعد تلقيه الكرة على حدود منطقة الجزاء وعلى يمينه محرز خالي تماام من الرقابة ولكنه فضل التسديد ومرت الكرة عالية فوق المرمى. فرصة كانت هامة للغاية لقتل اللقاء قبل الأشواط الإضافية.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع توغل المنضم حديثا لميلان الإيطالي من عمق الملعب، إسماعيل بن ناصر، وسدد صاروخية يسارية اصطدمت في العارضة.

وفي الدقيقة الرابعة والأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع، تحصل بن ناصر على ركلة حرة من على خط منطقة الجزاء، ليتولى أمرها نجم السيتيزنز رياض محرز ويطلق قذيفة بقدمه اليسرى الساحرة تستقر في شباك نيجيريا وتعلن وصول محاربي الصحراء للنهائي.

وينتظر الفائر من تلك الموقعة مواجهة نارية في نهائي البطولة أمام أسود التيرانجا منتخب السنغال الذي أطاح بمنتخب تونس، يوم الجمعة المقبل، بينما الخاسر يواجه منتخب تونس يوم الأربعاء القادم بمباراة تحديد المركز الثالث والرابع.