آخر الأخبار اخبار المحترفين الدوري الإنجليزي بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة اوروبيه

تكتيك 11| خرج تريزيجيه ودخل إريكسين فانقلبت الأوضاع.. كين يقهر فراعنة البريميرليج

انتهت أحداث مباراة توتنهام هوتسبير وضيفه أستون فيلا بفوز أصحاب الأرض بثلاثة أهداف مقابل هدف، على ملعب وايت هارت لين بالجولة الأولى من البريميرليج.

إعلان

وشهد تشكيل الفيلانز وجود محمود حسن تريزيجيه للمرة الأولي، بالإضافة إلى مواطنه أحمد المحمدي.

وجاء التشكيل كالتالي:

حراسة المرمي: توم هيتون

خط الدفاع: تايلور، مينجز، إنجلز، المحمدي.

إعلان

خط الوسط: هوراني، ماكجين، جريليش.

خط الهجوم: تريزيجيه، الغازي، ويسلي.

إعلان

بينما جاء على الجانب الآخر تشكيل صاحب الأرض فريق توتنهام بقيادة المدير الفني بوتشيتينو كالتالي:

حراسة المرمي: هوجو لوريس.

خط الدفاع: كايل بيتيرز، الدرفيلد، سانشيز، روز.

خط الوسط: وينكس، لاميلا، سيسوكو، ندومبيلي، لوكاس مورا.

خط الهجوم:هاري كين

دخل الضيوف في أجواء اللقاء سريعا عن طريق تسجيل هدف مبكر في الدقيقة الثامنة عن طريق اللاعب جون مكجين بعد تمريرة طولية من تيرون منجس.

تقدم الفيلانز حول اللقاء إلى هجوم من سبيرز بطبيعة الحال، وعودة رفاق تريزيجيه للخلف لتأمين الهدف مع الاعتماد على الهجمات المرتدة.

تريزيجيه شكل خطورة كبيرة على داني روز الظهير الأيسر لتوتنهام من خلال انطلاقاته المستمرة السريعة بجانب دعمه الدفاعي الرائع.

وفي الدقيقة 20 كاد الصاروخ المصري من تعزيز تقدم فريقه بهدف جديد بعد التوغل من الجهة اليمنى وتسديد الكرة ولكن تصطدم في دفاعات توتنهام.

واستمر اللقاء في أخر ربع ساعة من الشوط بسيطرة تامة من أصحاب الأرض، واضاع مهاجموه وعلى رأسهم هاري كين عدة فرص تهديفية، لينتهي الشوط بتقدم الفيلانز في الظهور الأول عقب الصعود من تشامبيونشيب.

ومع بداية الشوط الثاني اشتد ضغط الفريق اللندني بقوة، ولكن دون فاعلية هجومية لتحويل الفرص إلى أهداف، بينما استمر أستون فيلا بنفس الرسم الخططي 4-5-1، وتكتل دفاعي كبير بالـ10 لاعبين خلف الكرة، مع الاعتماد على المرتدات هجوميا.

وفي الدقيقة 58 خرج نجمنا المصري محمود تريزيجيه ودخل بدلا منه جوتا في محاولة لتنشيط الجبهة اليمنى، ليرد على هذا التبديل الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو بتغيير هجومي بخروج هاري وينكس ودخول الدنماركي المخضرم كريستيان إريكسين.

الضغط الشرس من سبيرز أسفر أخيرًا عن هدف التعادل في الدقيقة 73 عن طريق الوافد الجديد ندومبيلي بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء بعد سلسلة من التصديات الخارقة للحارس توم هيتون.

دخول إريكسين تحديدا حرك سبيرز بشكل أقوى، وأصبحت التمريرة في وسط الملعب أكثر دقة وفاعلية إلى الأمام.

وفي الدقيقة 86 ظهر الهداف المخضرم هاري كين ليوقع على هدفه الأول في الموسم وهدف فريقه الثاني باللقاء بعد تسديدة من إريك لاميلا اصطدمت بالدفاع ليلتقطها كين ويسدد صاروخية يسارية من داخل منطقة الجزاء يفشل هيتون في التعامل معها.

وليكتمل الإنهيار، دون كين هدفه الثاني والثالث لفريقه في الدقيقة 91 بتسديدة في غاية الروعة من خارج منطقة الجزاء، لينتهي اللقاء بتفوق سبيرز 3-1.