بين الشوطين تقارير وتحليلات

تكتيك 11| ليفربول يخطف 3 نقاط ويفقد الملك في معركة نيوكاسل

تكتيك 11| ليفربول يخطف 3 نقاط ويفقد الملك في معركة نيوكاسل

انتهت أحداث مباراة نيوكاسل يونايتد وضيفه ليفربول، على ملعب سانت جيمس بارك، في إطار منافسات الجولة 37 من البريميرليج، بتفوق الضيوف بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

إعلان

وعرفت تشكيلة الريدز الأساسية للقاء تواجد كل من :

في حراسة المرمى : أليسون بيكر.

في خط الدفاع : أليكساندر أرنولد – ديان لوفرين – فيرجيل فان دايك – و أندرو روبرتسون.

في خط الوسط : فابينيو – جورجينيو فينالدوم و جوردان هيندرسون.

إعلان

في خط الهجوم : ساديو ماني – محمد صلاح و دانييل ستوريدج.

تكتيك 11| ليفربول يخطف 3 نقاط ويفقد الملك في معركة نيوكاسل

بينما تشكيل “الماكبايس” جاء كالتالي وفقًا لإختيارات المخضرم الإسباني رافا بينيتيز:

حراسة المرمى: مارتن دوبرافكا

إعلان

خط الدفاع: مات ريتشي- بول داميت – – فيديريكو فيرنانديز – فابيان شاير – خافير مانكويلو

خط الوسط: كريستيان أتسو – إسحاق هايدن – جونجو شيلفي – أيوزي بيريز

خط الهجوم: سالومون روندون

بدأ اللقاء بأفضلية متوقعة ومنطقية للضيوف، نظرًا للفوارق الفردية والفنية والبدنية الكبيرة بين الفريقين. ومنذ الدقيقة الأولى سيطر الدريز على الكرة ومنطقة وسط الملعب تمامًا.

كلوب أعاد الأمور إلى نصابها هذه المرة بعد التعديلات في التشكيلة وخطة اللعب التي تسببت في خسارة كبيرة أمام برشلونة مؤخرًا بدوري الأبطال، لذلك سرعان ما عاد لشكله التقليدي 4-3-3.

على الجهة الأخرى، جائت الـ5-4-1 من قِبل أصحاب الأرض بقيادة رافا بينيتيز مدرب الريدز الأسبق، والتي يتحول خلالها الظهير الأيسر مات ريتشي إلى القيام بأدوار الجناح وتتحول طريقة اللعب إلى 4-4-2 في الحالة الهجومية.

ليفربول استطاع ترجمة أفضليته الميدانية إلى هدف في الدقيقة 14، من ركلة ركنية نفذها أرنولد وحولها فان دايك برأسية رائعة داخل الشباك.

تكتيك 11| ليفربول يخطف 3 نقاط ويفقد الملك في معركة نيوكاسل

وفي الدقيقة 20، وعكس سير اللقاء تمامًا، انتفض أصحاب الأرض، ومن هجمة تم تكوينها بالجهة اليمنى، تحولت الكرة سريعًا للجهة اليسري التي يسكنها ريتشي بمفرده، ليحول كرة عرضية للمهاجم روندون الذي سدد مباشرة بإتجاه المرمى ولكن أبعدها أرنولد بيده قبل دخولها المرمى، ليجدها النجم الدولي الغاني كريستيان أتسو أمامه فيحولها داخل الشباك معلنًا تعادل الفريقين من جديد.

عقب هدف التعديل، اختلف كل شيء، وأصبح نيوكاسل الأفضل فوق أرضية الميدان، وصاحب الخطورة الأكبر على المرمى، مستغلًا دفاعات ليفربول المهتزة.

وكما دارات الأحداث حينما كان الريدز أفضل، صلاح يفاجيء الجميع في الدقيقة 29 بهدف ثاني لليفر، بعد عرضية أكثر من رائعة للشاب الإنجليزي الموهوب ألكسندر أرنولد، حولها “مومو” داخل الشباك بقدمه اليمنى داخل المرمى.

تكتيك 11| ليفربول يخطف 3 نقاط ويفقد الملك في معركة نيوكاسل
لحظة تسجيل صلاح للهدف الثاني

عقب التقدم من جديد، شعر لاعبو ليفربول بأريحية كبيرة، جعلتهم يصلون إلى مرمى نيوكاسل بسهولة بعد ذلك، وفي الدقيقة 33 منح صلاح زميله السنغالي ساديو ماني تمريرة سحرية جعلته ينفرد بالمرمى ولكنه سددها في جسد حارس نيوكاسل.

وواصل ليفربول ضغطه على دفاعات نيوكاسل مع بداية الشوط الثاني، وهيمن على اللقاء تماما، ولولا رعونة هندرسون وستوريدج لتمكن الفريق من تعزيز تقدمه بهدف ثالث.

وكما اعتدنا مع هذه المباراة المجنونة، عادل روندون النتيجة لنيوكاسل بتسديدة يسارية صاروخية من داخل منقطة الجزاء في الدقيقة 54.

وفي الدقيقة 65 قرر كلوب التدخل لإنقاذ الموقف، فأخرج فينالدوم وأقحم بدلا منه شاكيري، لتتحول طريقة اللعب من 4-3-3 إلى 4-2-2-2، بدخول صلاح كمهاجم ثاني بجوار ستوريدج.

تكتيك 11| ليفربول يخطف 3 نقاط ويفقد الملك في معركة نيوكاسل
لحظة سقوط صلاح مصابا

وفي الدقيقة 70 اصطدم نجمنا المصري محمد صلاح في كرة مشتركة مع حارس نيوكاسل دوبرافكا، ليخرج الفرعون من اللقاء بداعي الإصابة ويحل بدلا منه أوريجي.

هدأت الأوضاع بالملعب عقب خروج صلاح، ولم يستطع ليفربول الوصول إلى مرمى دوبرافكا في أي كرة، ليضطر كلوب إلى القيام بالتغيير الثالث في الدقيقة 82 بإخراج لوفرين وإدخال جيمس ميلنر، على أن يتحول فابينيو لقلب الدفاع ويلعب ميلنر بوسط الملعب.

وبالدقيقة 87 يرسل شاكيري كرة عرضية من مخالفة من الجهة اليمنى، ليرتقي أوريجي في الهواء مع المدافع لاسيلس الذي حول الكرة داخل الشباك برأسه بالخطأ في مرماه، معلنًا تقدم الريدز للمرة الثالثة في اللقاء، وحسمه لنقاط المباراة الثلاث والإرتقاء لصدارة البريميرليج برصيد 94 نقطة من 37 لقاء، يليه مان سيتي بالمركز الثاني برصيد 92 نقطة ولكن من 36 لقاء فقط.