آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

تكتيك11.. أخيرا الحظ يبتسم لليفربول وصلاح يفوز ببطولته الثانية مع الريدز

تكتيك11.. أخيرا الحظ يبتسم لليفربول وصلاح يفوز ببطولته الثانية مع الريدز

توج فريق ليفربول ببطولة كأس السوبر الأوروبي، بنتيجة 5-4 بضربات الجزاء، بعدما انتهى الوقتي الأصلي والاضافي بين ليفربول بطل دوري أبطال أوروبا، وتشيلسي بطل الدوري الأوروبي، في بطولة السوبر الأوروبي، بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما، في المواجهة التي تجمع بينهم مساء الأربعاء.

إعلان

أجرى الألماني يورجن كلوب، عدة تغيرات على التشكيل وأعاد تشامبرلين للتشكيل الأساسي، وشارك ماتيب في مركز خط الدفاع وجو جوميز في مركز الظهير الأيمن بدلا من أرنولد، بالتشكيل التالي:

حراسة المرمى: أدريان.

خط الدفاع: جوميز – ماتيب – فان دايك – روبريتسون.

خط الوسط: فابينيو – هندرسون – ميلنر.

إعلان

خط الهجوم: محمد صلاح – تشامبرلين- ساديو ماني.

بينما بدأ فرانك لامبارد المباراة بعد عودة نجم الوسط الفرنسي نجولو كانتي المباراة بالتشكيل التالي:

حراسة المرمى: كيبا.

خط الدفاع: أزبيلكويتا – كريستينسن – زوما – إيمرسون.

إعلان

خط الوسط: جورجينيو – كوفاسيتش – كانتي.

خط الهجوم: بيدرو – جيرو – بوليسيتش.

ساديو ماني شارك في مركز المهاجم الصريح في بداية المباراة، وعلى الجناح الأيمن محمد صلاح، بينما شارك العائد تشامبرلين كجناح أيسر.

في حدث هو الأول من نوعه أن تدير سيدة المباراة تحكيميا، لمس فان دايك الكرة بيده وتغاضت حكم المباراة عن إنذاره، وبعدها بدقيقة طالب لاعبي ليفربول باحتساب ركلة جزاء بعد لمسة يد لمدافع تشيلسي داخل منطقة الجزاء، لكن حكمة المباراة احتسبت ركلة ركنية.

تكتيك11.. أخيرا الحظ يبتسم لليفربول وصلاح يفوز ببطولته الثانية مع الريدز

وتصدى كيبا في الدقيقة 15 أول أهداف المباراة من أحداث المباراة لأخطر فرصة في المباراة لإنفراد صريح من محمد صلاح، الذي سدد كرة أرضية تصدى لها كيبا ببراعة.

تشيلسي تزعم مجريات المباراة ووصل بسهولة لمرمى ليفربول في أكثر من محاولة، وسط غياب الضغط من وسط ملعب ودفاعات الريدز، لتأتي أخطر فرص المباراة في الدقيقة 22 بعد تبادل التمريرات بين بيدرو وجيرو وانفرد الإسباني من الجانب الأيسر واطلق تسديدة قوية اصطدمت بالعارضة.

وواصل تشيلسي إهدار الفرص السهلة بعد إنفراد صريح بالمرمى من جيرو الذي سدد الكرة برعونة شددة تصدى لها أدريان ومنع هدف مؤكد.

أدريان عاد وتألق مجددا وتصدى لانفراد صريح من كوفاسيتش، الذي استلم تمريرة من بيدرو ضربت دفاعات الريدز بسهولة وانفرد لاعب الوسط الكرواتي الذي حاول مراوغة أدريان لكنه تألق ودافع عن مرماه.

وبالفعل ترجم تشيلسي سيطرته المطلقة على الكرة، وتوغل بوليسيتش وسط دفاعات ليفربول وأهدى تمريرة سحرية لأوليفيه جيرو الذي سدد كرة أرضية في شباك أدريان بالدقيقة 36.

الـ “Var” تدخل وأنقذ ليفربول من هدف ثاني، بعدما ألغى الهدف الثاني لتشيلسي الذي سجله كريستيان بوليسيتش.

تعديلات كلوب على تشكيل ليفربول أظهرت الفريق بهذا الشكل الهزيل، بعدما شارك العائد بعد طول غياب تشامبرلين على حساب فيرمينو والمتألق في الفترة الأخيرة أوريجي، ثلاثية وسط الملعب فابينيو وميلنر وهيندرسون لم تقوم بأدوارها سواء في الضغط أو مساندة الثلاثي الهجومي، بالإضافة للكوارث الدفاعية بمشاركة جوميز كظهير أيمن بدلا من أرنولد.

تكتيك11.. أخيرا الحظ يبتسم لليفربول وصلاح يفوز ببطولته الثانية مع الريدز

الشوط الثاني بدأ بسيناريو هو الأفضل بالنسبة للألماني يورجن كلوب، الذي أجرى أولى تبديلاته بنزول روبرتو فيرمينو بدلا من تشامبرلين، وبعد نزوله بدقيقتين فقط صنع هدف التعادل لليفربول الذي سجله السنغالي ساديو ماني.

ليفربول ضغط بقوة بعد الهدف من أجل تسجيل الهدف الثاني، وظهر وسط الملعب بشكل قوي في الضغط على البلوز، مع عودة الثلاثي الهجومي الناري صلاح وماني وفيرمينو.

وأجرى كلوب ثاني تبديلاته في الدقيقة 64 من أجل تدعيم وسط الملعب بنزول فينالدوم بدلا من ميلنر.

ورد لامبارد بتغيرين بنزول المهاجم الشاب تامي إبراهام بدلا من أوليفيه جيرو، ولاعب الوسط الصاعد ماسون مونت بدلا من كريستيان بوليسيتش.

كيبا واصل تألقه وتصدى ببراعة للتسديدة الصاروخية الأرضية من صلاح، وتألق مرة أخرى بعدما ارتدت الكرة لفان دايك وتصدى كيبا للكرة واصطدمت بعدها في العارضة.

واصل الحظ معاندة تشيلسي، بعدما ألغت حكم الراية الهدف الثاني للبلوز والذي سجله البديل الشاب ماسون مونت بداعي التسلل قبل 7 دقائق من نهاية المباراة.

الدقائق المتبقية مرت بسلام حتى أطلقت حكم المباراة صافرة نهاية الشوط الثاني، ليتم اللجوء للوقت الإضافي.

مع بداية الشوط الإضافي الأول دفع كلوب بالتبديل الثاني ونزول ألكسندر أرنولد بدلا من روبريتسون، وانتقل جو جوميز لمركز الظهير الأيسر.

وسجل ساديو ماني الهدف الثاني للريدز في الدقيقة 95، بعد عرضية أرضية رائعة من الجانب الأيسر وسددها ماني بقوة من لمسة واحدة في شباك كيبا.

وتألق أدريان وأنقذ انفراد صريح بالمرمى من تامي أبراهام. الذي عاد وهدد مرمى الريدز مرة أخرى وحصل على ركلة جزاء. لعبها جورجينيو بمنتهى الهدوء وسجل هدف التعادل لتشيلسي.

وفي الدقيقة 103 غادر ساديو ماني أرض الملعب وشارك بدلا منه ديفوك أوريجي، بينما دفع لامبارد بلاعب الوسط روس باركلي بدلا من كوفاسيتش.

تشيلسي كاد أن يخطف المباراة في الوقت الإضافي الثاني، بتسديدة قوية من ماسون مونت تصدى لها أدريان، وتسديدة أخرى من ماتيب مرت بجوار القائم بقليل.

وانتهى الوقت الإضافي بالتعادل الإيجابي بين الفريقين بهدفين لمثلهما، ليتم اللجوء لركلات الترجيح. التي حسمها ليفربول لصالحه 5-4.