بطولات تقارير وتحليلات جوه الملعب رئيسية كورة مصرية - أخرى

تكتيك11| “الأهلي يخرج بأقل الأضرار في حرب أم درمان” المارد الأحمر يهرب من عنق الزجاجة

الأهلي

انتهت أحداث مباراة النادي الأهلي ومضيفه نادي الهلال السوداني على ملعب الجوهرة في أم درمان، ، ليتأهل المارد الأحمر لدور الثمانية وصيفا لمجموعته في دوري أبطال إفريقيا برصيد 11 نقطة.

إعلان

بدأ الأهلي اللقاء بتشكيل مكون من:

الأهلي

في حراسة المرمى: محمد الشناوي.

خط الدفاع: أيمن أشرف، ياسر إبراهيم، رامي ربيعة، محمد هاني.

إعلان

خط الوسط: عمرو السولية، أليو ديانج، مجدي أفشة.

خط الهجوم: أجايي، مروان محسن، حسين الشحات.

إعلان

بدأ اللقاء بأفضلية واضحة للأهلي، وسيطرة على الكرة في وسط الملعب، في ظل أجواء ملتهبة بالمدرجات من قِبل أصحاب الأرض.

الأهلي

ضعف إمكانيات الفريق السوداني سهل من مهمة الأهلي دفاعيا، ولكنها لم تكن كافية لحصول معظم لاعبي الأهلي على الثقة اللازمة من أجل تشكيل خطورة هجومية.

ومع مرورالوقت سيطر على المباراة الأداء العشوائي بين الفريقين، والخشونة والتدخلات العنيفة من لاعبي الهلال تجاه عناصر الأهلي، وعدم وجود ملامح هجومية واضحة لكلا الفريقين، لاسيما الفريق السوداني الذي لم يسدد أي كرة على محمد الشناوي. لينتهي الشوط الأول سلبيا بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني تمكن النادي الأهلي من خطف هدفا ثمينا في الدقيقة 48، بعد توغل من حسين الشحات خلف الظهير الأيسر للهلال السوداني وتلقي تمريرة من عمرو السولية ليقوم الشحات بوضعها مباشرة أمام مجدي أفشة المتمركز على القائم الأخر ليضع الكرة داخل الشباك.

عقب الهدف تراجع فايلر بلاعبيه إلى الخلف بعض الشئ، خوفا من دخول الهلال في أجواء اللقاء بفرصة خطرة تعيد إليهم الآمال من جديد في التأهل.

وفي الدقيقة 68 أخرج فايلر صاحب الهدف محمد مجدي افشة، وأدخل بدلا منه وليد سليمان في محاولة للحفاظ على الكرة في وسط الملعب وخطف هدف ثاني.

الأفضل من هذا التبديل كان منح أي من بادجي أو كهربا فرصة للمشاركة على حساب مروان محسن، لإستغلال سرعاتهم في ظل المساحات الموجودة في دفاعات الهلال السوداني.

تراجع الأهلي إلى الدفاع من أجل تأمين التقدم والخروج من عنق الزجاجة بأمان إلى الدور ربع النهائي، والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة مستغلا تقدم الدفاع الأزرق.

واتيحت فرصة محققة للمارد الأحمر من خلال محمود كهربا بعد نزوله إلى أرضية الملعب، ولكنه فشل في تحويلها إلى الشباك وقتل المباراة برعونة غريبة

الهلال نجح بكرة عرضية في الدفاعات الحمراء وقلة تركيز من جانب مدافعي المارد الأحمر ليتعادل الهلال ويضع الأهلي في ضغط كبير حتى اللحظات الأخيرة من عمر المباراة.

ضغط الموج الأزرق بقوة في اللحظات الأخيرة على أمل خطف بطاقة التأهل، وتراجع الأهلي بكل لاعبيه من أجل الحفاظ على نقطة التأهل.

نجح الأهلي في النهاية بالخروج بأقل الخسائر الممكنة وبلوغ الدور ربع النهائي كوصيف، بعد حصد نقطة التعادل، ويهرب الأهلي من عنق الزجاجة بنجاح.