آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

تكتيك11| الأهلي يذلذل شباك إنبي في البداية والنهاية

انتهت مباراى الأهلي وإنبي، المؤجلة من الجولة الـ30 لبطولة الدوري المصري الممتاز، والتي أقيمت على استاد بتروسبورت، بفوز الأهلي على الفريق البترولي بهدفين نظيفين سجلهما حسين الشحات في الدقيقة الرابعة من عمر اللقاء، ومروان محسن في الدقيقة 94.

إعلان

الأهلي دخل اللقاء متصدرًا لجدول الترتيب برصيد 70 نقطة قبل 4 مباريات على النهاية لحامل اللقب، بينما إنبي برصيد 36 نقطة، ظل في المركز التاسع وعلى بعد نقطتين فقط من منطقة الهبوط.

الشوط الأول:

البداية لم تكن متوقعة، بضغط قوي لمهاجمي الأهلي، على المناطق الدفاعية لفريق إنبي، مما أدى إلى تسديدة عشوائية من حسين الشحات، تلتها تسديدة أخرى من نفس اللاعب ولكن هذه المرة لم تكن عشوائية لتسكن شباك البلعوطي حارس إنبي.

إعلان

الضغط الأهلاوي لم يتقف واستمر المارد الأحمر في فرض أسلوبه على فريق المدرب الواعد علي ماهر، والذي رد على الـ10 دقائق الأولى الساحقة للأهلي، بهجمتين متتاليتين، عن طريق أحمد شكري بتسديدة من داخل منطقة الجزاء، ورأسية رائعة من محمد بسيوني، لكن الشناوي تألق بشدة في الحفاظ على عذرية شباكه.

هجمة هنا وهجمة هناك، لكن بسيطرة حمراء بعض الشيء، نظرًا للكثافة العددية للأهلاوية في مناطق إنبي الدفاعية، حتى وصلت الدقيقة 30، والتي ظهر فيها آزارو برأسية تُضاف لعجائب كرة القدم حيث أهدر المهاجم المغربي فرصة لا تضيع لمضاعفة النتيجة، بكرة وصلت لرمضان صبحي بعد إخفاق المهاجم، لكن رمضان أيضًا لم يسدد الكرة بالشكل المطلوب مهدرين فرصة مؤكدة على فريقهم.

الشحات “الحر” تارة في اليمين وتارة في اليسار، نجح في الوصول مرارًا وتكرارًا لمرمى إنبي، لكن لاعب المقاصة والعين الإماراتي السابق، أهدر فرص عديدة لإنهاء إكلينيكيًا لصالح الأهلي، لكنه ظهر بشكل جيد خلال الشوط الأول الأحمر.

إعلان

الشوط الثاني:

أهدر فريق إنبي فرصة لا تُعوض من أجل التعديل في الدقيقة 53 بعد عرضية خطيرة وصلت إلى أحمد شكري في مواجهة الشناوي لكنه أطاح بالكرة بعيدة تمامًا عن المرمى.

وحصل الأهلي على ركلة حرة في وسط ملعب إنبي ليرسل صالح جمعة عرضية إلى منطقة الجزاء في الدقيقة 62 لكن الدفاع البترولي شتت الكرة بنجاح.

وواصل أزارو هوايته في إهدار الفرص السهلة في الدقيقة 72 بعد عرضية رائعة من وليد سليمان حولها المهاجم المغربي برأسية سهلة إلى منتصف المرمى ليبعدها الحارس.

ضغط أهلاوي استمر بتمريرة رائعة من رمضان صبحي لوليد سليمان الذي غيّر شكل الأهلي بنزوله على حساب صالح جمعة، بتسديدة يسارية مرت بجوار القائم.

إنبي بدأ يُفكر في تعديل النتيجة، وضغط بشكل قوي على دفاعات الأهلي، التي واصلت تفوقها، ليس دفاعيًا فقط، بل وهجوميًا أيضًا برأسية من أحمد فتحي ارتطمت بالعارضة وخرجت لركلة مرمى.

فرصة جديدة كانت من نصيب وليد سليمان بعد تمريرة من رمضان صبحي، أوقفها وليد وفحص زوايا المرمى بالكامل، لكن التسديدة جائت في يد حارس إنبي.

البديل مروان محسن بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء، نجح في هز الشباك مجددًا، لتنتهي المباراة بفوز الأهلي بهدفي الشحات الذي سجله في الـ5 دقائق الأولى من عمر اللقاء، ومروان الذي سجل في الدقيقة 94.

الفوز صعد بالأهلي للنقطة 73 في صدارة جدول ترتيب الدوري الممتاز، ووضع إنبي في منطقة صعبة للغاية، حيث يواجه الفريق البترولي خطر الهبوط إلى دوري القسم الثاني، ويحتاج لعدم التفريط في أي نقطة في مبارياته المتبقية من عمر البطولة.