آخر الأخبار الدوري الإنجليزي كورة أوروبية

تكتيك11| الملك المصري يقود قطار ليفربول السريع لدهس واتفورد

ليفربول

قطار ليفربول لا يتوقف وهذه المرة يقوم بدهس واتفورد بصعوبة بفضل هدفي الملك المصري، والذي فك طلاسم دفاع الثيران العنيد خاطفا ثلاث نقاط هامة نحو تحقيق الحلم بحصد لقب الدوري.

إعلان

وعاني ليفربول بصورة كبيرة أمام واتفورد على مدار المباراة سواء لتعرضه للعديد من الهجمات الخطيرة والتي تفنن لاعبو واتفورد في إضاعتها مع تألق أليسون أو صعوبة الوصول إلى مرمى الضيوف كما هو معتاد.

وقرر المدرب الألماني يورجان كلوب تغيير طريقة لعبه ليتحول إلى 4/2/3/1، بتشكيل مكون من:

حراسة المرمى: أليسون بيكر

خط الدفاع: أرنولد – جوميز – فان دايك – جيمس ميلنر

إعلان

خط الوسط: هندرسون – فينالدوم – شاكيري – محمد صلاح – ساديو ماني

خط الهجوم: روبيرتو فيرمينيو

إعلان

تكتيك11| الملك المصري يقود قطار ليفربول السريع لدهس واتفورد

عانى ليفربول مع بداية المباراة بعدما باغته واتفورد بالضغط عليه مبكرا في نصف ملعب، وهو ما أدى إلى عدم قدرة الريدز في فرض أسلوبه بصنع اللعب كما هو معتاد من كتيبة كلوب.

وتفنن لاعبو واتفورد في إضاعة الفرص السهلة أمام مرمى متصدر الدوري، وكانت أبرز تهديدات الضيوف في الدقيقة 35 عن طريق ديكوريه والذي فشل التعامل مع تمريرة كابويه الساحرة ويضيع فرصة هدف محقق.

شعر صلاح ورفاقه بالخطر ليرد فرصة واتفورد سريعا لكن هذه المرة بهدف عن طريق الملك المصري بعد هجمة مرتدة مثالية بدأها روبيرتو فيرمينيو إلى ساديو ماني الذي يمررها إلى محمد صلاح الذي يمر بصورة رائعة ويسدد بإتقان في شباك فوستر معلنا تقدم الريدز في الدقيقة 38.

وقبل دقائق من نهاية الشوط الأول، سمحت فرصة محققة للضيوف من أجل تعديل النتيجة لكن إسماعيل سار فشل في ترجمتها إلى هدف بعدما سدد الكرة بطريقة غريبة، لينتهي الشوط الأول بهدف نظيف أنقذ به صلاح فريقه ليفربول.

لم تختلف بداية الشوط الثاني كثيرا عن نظيرتها في الشوط الأول، فهدد واتفورد مرمى الريدز سريعا في الدقيقة 48 بعد تمريرة رائعة من دكوريه إلى إسماعيل سار الذي يخترق دفاع ليفربول ويسدد إلا أن أليسون يتألق ويمنع هدف التعديل للضيوف.

رد ليفربول جاء سريعا مرة أخرى هذه المرة عن طريق ساديو ماني برأسية رائعة بعد عرضية شاكيري، إلا إن الحكم يقرر إلغاء الهدف عقب العودة إلى تقنية الفيديو لتبقى النتيجة على ما هو عليه بهدف نظيف لأصحاب الأرض.

غارات الضيوف تستمر نحو مرمى ليفربول، وهذه المرمى عن طريق ديليفو في الدقيقة 53 بانفراد تام إلا أن أليسون يستمر في تألقه ويمنع هدف التعديل مرة أخرى ويبقى الريدز متقدما.

بدأ ليفربول من تجميع قواه وشن هجمات متتالية على مرمى واتفورد، والفرصة الأخطر جاءت عن طريق محمد صلاح والذي انفرد بالمرمى في الدقيقة 62 بعد تمريرة مميزة من جيمس ميلنر ولكنه يفشل في ترجمتها إلى هدف ثاني.

سيطر صلاح ورفاقه على مجريات الأمور بعد ذلك مع تراجع المستوى البدني للخصم، ولكن دون خطورة تذكر على مرمى واتفورد حتى جاءت تمريرة روبرتسون إلى روبرتو فيرمينيو في الدقيقة 72 ولكن المهاجم البرازيلي يفشل في ترجمتها إلى هدف ثاني.

واتفورد لم يفقد الأمل في خطف نقطة التعادل على أقل تقدير، والتهديد الجديد جاء عن طريق ديليفو في الدقيقة 81 بتسديدة مباشرة من الركلة الركنية ليباغت الحارس البرايزيلي أليسون إلا أن القائم ينقذ مرمى الريدز.

ومع لفظ المباراة لأنفاسها الأخيرة، عزز الملك المصري تقدم الريدز بهدف ثاني بعد متابعة تسديدة المهاجم البلجيكي الطائشة مسجلا الهدف الثاني في الدقيقة 90، ورافعا رصيده من الأهداف إلى 9 أهداف في الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

وحافظ ليفربول على سلسلة انتصاراته والانطلاق نحو تحقيق لقب البريمرليج رافعا رصيده إلى 49 نقطة، بينما تتعقد مهمة واتفورد أكثر وأكثر للبقاء في الدوري الإنجليزي إذ يقبع أخيرا برصيد 9 نقاط فقط.