"أخبار "الكان تقارير وتحليلات كأس أمم إفريقيا

تكتيك11.. النسور تقلب الطاولة بريمونتادا تاريخية أمام الكاميرون ومنتخبنا في خطر

قلب المنتخب النيجيري الطاولة على منتخب الكاميرون وحول تأخره الشوط الأول بهدفين مقابل هدف، للفوز بالمباراة بثلاثة أهداف مقابل هدفين في المواجهة التي جمعت بين المنتخبين على استاد الإسكندرية، في قمة الدور ثمن النهائي، من بطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليًا في مصر، حتى يوم 19 يوليو الجاري.

إعلان

ووجهت النسور النيجيرية إنذار شديد اللهجة للمنافسين في الأدوار المقبلة، حيث ستواجه الفائز من مباراة منتخبنا الوطني المصري أمام جنوب إفريقيا.

دخل الألماني روهر، المدير الفني للمنتخب النيجيري المباراة، بطريقة لعب 4-2-3-1، بالتشكيل التالي:

دانيال أكبيي في حراسة المرمى، أمامه الرباعي، أولا أينا، ويليام إكونج، شيدوزي أوازيم، كينيث أوميرو، وثنائي الوسط ويلفريد نديدي، بيتر إيتيبو. أمامهم الثلاثي أحمد موسى، موسيس سيمون، أليكس أيوبي، خلف المهاجم أديون إيجالو.

ولعب الأسطورة الهولندية سيدورف المباراة بنفس طريقة لعب المنافس 4-2-3-1، بالتشكيل التالي:

إعلان

العملاق أندرى أونانا في حراسة المرمى، أمامه الرباعي نجوران كولينز، يايا بانانا، مايكل نجيدو، أمبرويسي أيونجو. وثنائي الوسط جورج ماندجيك، بيير مالونج، أمامهم الثلاثي كلينتون موا نجي، كريستيان باسوجوج، إريك تشوبو موتينج، خلف المهاجم ستيفان باهوكين.

إعلان

الألماني روجر روهر، بدأ لأول مرة بالثلاثي الهجومي موسيس سيمون وأحمد موسى، كجناحي أيمن وأيسر، وقام بتغير مركز أليكس إيوبي وأعطاه حرية الحركة في قلب الملعب وعلى الأطراف، مما أعطى نسور نيجيريا السيطرة في البداية وفاجأ سيدورف بالطريقة الجديدة.

وبالفعل ترجم منتخب نيجيريا سيطرته على بداية المباراة بهدف مبكر في الدقيقة التاسعة عشر من أحداث الشوط الأول، بعد ركلة حرة من الجانب الأيسر، لعبها أحمد موسى في الحائط البشري، لترتد إليه مرة آخرى وأرسل كرة عرضية وصلت إلى كينيث أوميرو الذي سدد الكرة وصلت إلى إيجالو الذي سدد الكرة واصطدمت بالدفاع وغيرت اتجاهها لتسكن شباك أونانا.


بعد الهدف سيطر منتخب الكاميرون على الكرة، لكن دون أي تهديد حقيقي على المرمى، وسط ثبات والتزام دفاعي أكثر من رائع من لاعبي نيجيريا للحفاظ على التقدم.

المنتخب الكاميروني لم يظهر بأي شكل على الإطلاق، ولم يكن له أي رد فعل على أرض الميدان لمعادلة النتيجة، وتحكم روهر في ريتم المباراة كما يريد، واستغلال سرعات موسيس سيمون وإيوبي وأحمد موسى في المرتدات.

ومن هجمة منظمة في الدقيقة 41، تعادل لمنتخب الكاميرون بعد كرة عرضية عن طريق كريستيان باسوجوج من الجهة اليسرى، اسقبلها ستيفان باهوكين بتسديدة متقنة على يسار الحارس.

بعدها بدقيقتين اكتملت ريمونتادا الكاميرون بالهدف الثاني، عن طريق كلينتون موا نجي بتمريرة متقنة وضعته منفردا بالمرمى ليسجل الهدف الثاني للكاميرون.

وفيما يلي إحصائيات الشوط الأول، التي تكشف استحواذ الكاميرون على الكرة، وتكافؤ بين المنتخبين في الوصول للمرمى:


منتخب الكاميرون استغل الدفعة المعنوية التي انهى بها الشوط الأول، وهدد نيجيريا مبكرًا في بركلة حرة من الجانب الأيمن، وبكرة عرضية وسط ارتباك دفاعي لنيجيريا، لكن الكرة مرت بسلام.

تدخل روهر قلب المباراة تماما بعدما أجرى أولى تغيراته بنزول شيكوزوي بدلًا من موسيس سيمون، لتدعيم هجوم النسور النيجيرية.

وسجل إيجالو الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده ليعادل النتيجة في في الدقيقة 63، كرة عرضية من شيكوزوي من الجهة اليمنى، هيأها أحمد موسى لإيجالو الذي أطلق تسديدة قوية داخل الشباك.

بعدها بـ 3 دقائق استمر جنون المباراة، بهدف ثالث لنيجيريا قلب الطاولة على الكاميرون، بتمريرة سحرية من صاحب الهدفين إيجالو، وضع إيوبي منفردًا بالمرمى، ليسجل الهدف الثالث للنسور.

تبديل روهر أتى بثماره منذ نزول شيكوزوي كانت نيجيريا الأخطر والأكثر سيطرة على الكرة، وسط عجز تام من الأسطورة الكاميرونية سيدورف.

تألق أونانا منع نيجيريا من إضافة الهدف الرابع، بتصديه الرائع لتسديدة من أحمد موسى، التي كانت أن تنهي المباراة لصالح النسور.

وواصل أونانا تألقه ومنع منتخب نيجيريا من تسجيل الهدف الرابع، بدون أي رد فعل من لاعبي الكاميرون، لتنتهي المواجهة بفوز النسور النيجيرية.