آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

تكتيك11 | بيراميدز يفضح “قلة حيلة” لاسارتي

تكتيك11 | بيراميدز يفضح "قلة حيلة" لاسارتي

انتهت مباراة الأهلي وبيراميدز ضمن منافسات الجولة 25 في بطولة الدوري المصري الممتاز الذي يحمل لقبه الأحمر، بفوز فريق بيراميدز بهدف نظيف سجله النجم البرازيلي كينو في الشوط الأول.

إعلان

الشوط الأول:

الهدوء لم يدم كثيرًا، حيث وصل أزارو إلى مرمى الشناوي منفردًا بعد تمريرة رائعة من صالح جمعة، لكن المهاجم المغربي فشل في ترويض الكرة بالشكل الذي يسمح له بالتسجيل، تبعتها تسديدة “مهارية” بالكعب من جيرالدو، الذي كاد أن يفتتح النتيجة مبكرًا لحامل لقب الدوري.

الرد جاء قاسيًا من كينو الذي استغل السحر الكروي البرازيلي بتسديدة يمينية شاهدها كلًا من أحمد فتحي ومحمد الشناوي وهي تهز الشباك في الدقيقة 14.

وفي الدقيقة 19 رد القائم الأيسر لمرمى الشناوي هدف آخر محقق لبيراميدز بعدما تصدى لتسديدة ناصر منسي، التي تابعها كينو بتسديدة أخرى مرت بجوار نفس القائم.

إعلان

هجمة هنا وهجمة هناك، الأهلي كان خطرًا بعض الشيء بعد الهدف، برأسية من آزارو تصدى لها الشناوي الآخر ببراعة.

الهجمة الأخطر في اللقاء على الإطلاق كانت من نصيب جيرالدو الذي أهدر هدفًا محققًا، في الوقت المحتسب بدل من الضائع، عندما قابل عرضية برازيلية وضعته في مواجهة الشباك ، لكنه فضل أن يسدد خارج الخشبات الثلاث.

لاسارتي بدأ في استدراك أخطاءه في الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول، بعدما أخرج عاشور، ودفع بحمدي فتحي ليجد الأهلي “المتنفس” في منتصف الملعب، الذي أتم سيطرته عليه تمامًا بعد نزول لاعب إنبي السابق.

الأهلي في الشوط الأول أهدر العديد والعديد من الفرص، واستغل بيراميدز مهارة كينو في حسم الـ45 دقيقة الأولى لصالحه.

إعلان

تكتيك11 | بيراميدز يفضح "قلة حيلة" لاسارتي

الشوط الثاني:

الهجمات المتبادلة بين الأهلي وبيراميدز استمرت في الشوط الثاني من عمر المباراة، لكن الدفة بالطبع كانت تميل للأهلي الذي كان يبحث عن هدف التعادل.

تسديدة من السعيد وأخرى آزارو، كرة عشوائية من الأهلي ودفاع سيء للغاية من بيراميدز، أسفر عن هجمة خطيرة أخرى عن طريق بطل الفرص الضائعة الأول، بالطبع جيرالدو، الذي فشل في تحويل خطأ فادح من عمر جابر في الشباك.

ركلة حرة مباشرة في الدقيقة الرابعة بعد التسعين، علّق عليها الأهلي آماله في تعديل النتيجة، لكن معلول أهدر الفرصة الأخيرة للمارد الأحمر.

الشوط الثاني بشكل عام كان سيء المستوى، واستمرت الكرة في منطقة منتصف الملعب، دون خطورة قوية على كلا المرميين، لتنتهي المباراة لصالح التجربة الناجحة جدًا في الكرة المصرية، بيراميدز.

بيراميدز أصبح في الصدارة برصيد 60 نقطة، لكن لعب مبارتين أكثر من الأهلي والزمالك أصحاب المركزين الثاني والثالث على الترتيب، حيث يأتي الزمالك ثانيًا برصيد 60 نقطة أيضًا مستفيدًا من فوزه على الإسماعيلي بهدفين نظيفين.

ما كان واضحًا بشدة في اللقاء، أن المدير الفني للأهلي لاسارتي، قد أثبت أنه مدرب لا يستطيع تحقيق نتائج ايجابية أمام الفرق الكبيرة، اذ انه حتى الآن لم يقدم أي شيء في المواقف الصعبة التي يقع فيها الأهلي.

كل ما فعله لاسارتي في هذا اللقاء هو تعديل الأخطاء الساذجة التي بدأ بها المباراة عن طريق تعديل مركز الشحات من اليسار إلى اليمين، وتبديل حسام عاشور بحمدي فتحي، وأيضًا الدفع بمهاجم ثاني وادخال آجايي في عمق دفاعات بيراميدز.

أما على الصعيد الآخر، فكان دياز أكثر دهائًا باستغلال قدرات نجمه كينو في انهاء المباراة لصالحه، ثم إغلاق المساحات بخروج فاروق ونزول محمد فتحي، وأيضًا بنزول عمر جابر على حساب كينو.