آخر الأخبار الدوري الإنجليزي كورة أوروبية

تكتيك11 | حفلة أهداف بدون الملك المصري.. قطار ليفربول لا يتوقف ويدهس جاره

استمر قطار ليفربول السريع من دهس خصومه، والضحية هذه المرة جاره إيفرتون في مباراة خاضها كلوب بعديد من التعديلات على التشكيل الرئيسي، وفي غياب الملك المصري محمد صلاح عن المشاركة بالديربي.

إعلان

وغاب محمد صلاح وفيرمينيو عن التشكيل الرئيسي لليفربول، حيث جاءت التشكيل كالآتي:

حارس المرمى: أدريان

خط الدفاع: ألكسندر أرنولد – لوفرين – فيرجيل فان دايك – روبرتسون

خط الوسط: فينالدوم – آدم لالانا – جيمس ميلنر

إعلان

خط الهجوم: ساديو ماني – أوريجي – شاكيري

إعلان

لم يمهل ليفربول ضيفه كثيرا، حيث باغت أوريجي إيفرتون بهدف مبكر في الدقيقة 6 بعد تمريرة من ساديو ماني يستغل خلالها اوريجي الخروج الخاطئ للحارس بيكفورد، ليمر المهاجم البلجيكي ويسجلها في الشباك الخالية.

استمر ليفربول في الضغط على التوفيس من أجل تعزيز النتيجة سريعا، وكان له ما أراد عقب مرور عشر دقائق فقط بقدم شاكيري بعد تمريرة رائعة من ساديو ماني يستغلها الجناح السويسري بإتقان في شباك بيكفورد.

وبعدما ظن الجميع أن المباراة تتجه إلى سحق ليفربول للضيف، قلص مايكل كين الفارق بهدف لصالح مايكل كين بعد خطأ فادح من لوفرين الذي سقط وفشل في التعامل مع الكرة ويحولها المدافع الشاب في مرمى الريدز.

وحاول إيفرتون العودة سريعا التعادل في النتيجة بعد تمريرة سحرية من أيوبي إلى لورين لينفرد بالمرمى ولكنه يفشل في إحراز هدف التعادل عقب تدخل بدني من فان دايك ليسددها مهاجم التوفيس ضعيفة خارج المرمى.

وفي ظل محاولات إيفرتون العودة في النتيجة، قتل أوريجي التوفيس بهدف ثالث في الدقيقة 31، بعد تمريرة طولية متقنة من المدافع الكرواتي، لوفرين يتمكن أوريجي من التعامل معها بصورة مميزة مسجلا الهدف الثالث للريدز.

حفلة الأهداف مستمرة هذه المرة بأقدام ماني في اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، بعد هجمة مرتدة سريعة من الريدز عن طريق ماني مع أرنولد، وليختتمها الأسد السنغالي بتسديدة متقنة في الشباك الزرقاء.

ومع اتجاه الشوط الأول لنهايته، فاجئ البرازيلي ريتشاردسون أصحاب الأرض بهدف تقليل الفارق بعد عرضية مميزة من بيرنارد يحولها المهاجم البرازيلي الخالي من الرقابة برأسية متقنة في شباك الريدز، لينتهي الشوط الأول بتقدم رجال كلوب بأربع أهداف مقابل هدفين.

هدأ إيقاع المباراة مع انطلاق الشوط الثاني مع عودة ليفربول لتأمين تقدمه مع سيطرته على الكرة لكن دون هجوم سريع معتاد من الريدز، مع محاولات فقيرة من إيفرتون لتشكيل خطورة على مرمى أبناء كلوب.

وقام يورجان كلوب بتغييرين في الدقيقة 72 بإدخال هيندرسون وفيرمينيو بدلا من آدم لالانا وأوريجي على التوالي، في محاولة لإشراك أصحاب الخبرات للخروج بالمباراة إلى بر الأمان.

ليفربول تمكن من القيام بتأمين النتيجة بصورة مميزة وعدم استنزاف مجهوده هباءا مع تقدمه بفارق هدفين، إذ منع إيفرتون من تشكيل أي خطورة على مرمى أدريان على مدار الشوط الثاني كاملا، وهو ما يعد نجاحا كبيرا للمدرب الألماني.

وكانت الفرصة الأخطر في الشوط الثاني عن طريق ساديو ماني في الدقيقة بعد تمريرة طويلة من هندرسون مشابهة لتمريرة لوفرين في الهدف الثاني لليفربول، لينفرد ماني بالمرمى لكنه يسدد بجوار القائم ويرفض رفع النتيجة إلى الهدف الخامس.

وقتل جو جوميز آمال صلاح في المشاركة بالديربي، بعدما حل كبديل ثالث للريدز على حساب ألكسندر أرنولد في الدقيقة 82.

مويس كين يطيح بفرصة العودة إلى المباراة في الدقيقة 85 بعد تمريرة سحرية من أيوبي لينفرد المهاجم الإيطالي بمرمى أدريان لكن تسديدة كين تمر بجوار القائم الأحمر.

وأثناء اتجاه المباراة إلى صافرة النهاية، لم يفوت لاعب الوسط الهولندي فينالدوم فرصة المشاركة في حفلة الريدز بالهدف الخامس بعد تمريرة فيرمينيو ليسدد الهولندي صاروخية في مرمى الجار، لتنتهي المباراة بخماسية حمراء مقابل هدفين للتوفيس.