Uncategorized

تكتيك11.. “دفعنا ضريبة العناد في الوقت القاتل”.. أجيري يطيح بمنتخب مصر من أمم إفريقيا

ودع منتخبنا الوطني بطولة كأس الأمم الإفريقية، بالهزيمة أمام جنوب إفريقيا بهدف نظيف، في المواجهة التي جمعت بينهم مساء السبت على استاد القاهرة الدولي، ضمن فعاليات الدور ثمن النهائي من بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019، المقامة حاليا في مصر حتى 19 يوليو الجاري.

إعلان

بدأ المكسيكي خافيير أجيري المدير الفني للمنتخب الوطني، المباراة بطريقته المعتادة 4-2-3-1، ودون إجراء أي تعديلات على المباراة وبالتشكيل التالي:

محمد الشناوي في حراسة المرمى، أمامه الرباعي،  أيمن أشرف – أحمد حجازي – محمود علاء – أحمد المحمدي، وثنائي الوسط، محمد النني – طارق حامد، أمامهم الثلاثي،  محمود حسن “تريزيجيه” – عبد الله السعيد – محمد صلاح، خلف المهاجم مروان محسن.

طالع أيضًا: مورينيو: لا أعرف كيفية إيقاف خطورة صلاح.. كان يخيفني مثل ميسي

بينما دخل منتخب جنوب إفريقيا المباراة بطريقة 4-3-3، بالتشكيل التالي: رونوين ويليامز في حراسة المرمى، أمامه الرباعي، ماكهازي، هلانتي، ماخوينزي، هالاتشوايا، وثلاثي وسط الملعب ديان فورمان، موكوتجو، زونجو، وثلاثي المقدمة لورش وبيرسي تاو، موتثيبا.

إعلان

بدأ المنتخب الوطني المباراة بضغط عالي على دفاعات جنوب إفريقيا، وبعد تبادل التمرير بين تريزيجيه وعبد الله السعيد، وصلت الكرة إلى مروان محسن الذي سدد الكرة في يد الحارس، ورد جنوب إفريقيا بهجمة سريعة انتهت بتسديدة من تاو فوق العارضة.

وكاد محمد صلاح أن يسجل هدف مبكر للفراعنة، بعد عرضية من المحمدي وصلت لصلاح الذي أطلق تسديدة قوية اصطدمت بالمدافع ومرت بجوار القائم بقليل إلى ركنية في الدقيقة الرابعة.

مع مرور الوقت بدأ منتخب جنوب إفريقيا يكتسب الثقة ويبادل منتخبنا الوطني الهجمات، وتواجد في وسط ملعبنا، وحصل على ركلة حرة في الدقيقة 22، تصدى الشناوي ببراعة لتسديدة تاو وأخرجها لركنية في تصدي أكثر من رائع. الذي عاد مرة أخرى ومنع هدف مؤكد.

إعلان

محمد صلاح قاد هجمة مرتدة من قبل وسط الملعب، ووصل لحدود منطقة الجزاء، ومرر الكرة لتريزيجيه الذي انفرد بالمرمى، لكنه سدد الكرة ضعيفة في يد الحارس.

واستمر تهديد مرمى جنوب إفريقيا على الجهة اليسرى، بتسديدة قوية من الخطير تاو، لكنها مرت بجوار مرمى الشناوي بقليل.

المنتخب عانى في الشوط الأول من نفس الأخطاء المتكررة في المباريات السابقة، سوء مستوى الثنائي عبد الله السعيد ومحمد النني وعدم الضغط على لاعبي المنافس، عدم السرعة في نقل الكرة من الدفاع للهجوم ووجود فجوة بين وسط الملعب والهجوم، وتألق معتاد من محمد الشناوي.

الحل في الشوط الثاني، بخروج عبد الله السعيد، ونزول دونجا، وتحويل طريقة اللعب إلى 4-3-3، لتفادي الخطورة من الجهة اليسرى وزيادة عمق وسط الملعب.

وفيما يلي إحصائيات الشوط الأول:


ومع بداية الشوط الثاني، أجرى أجيري أولى تغيراته الهجومين، بخروج مروان محسن ونزول أحمد علي، بدون أي تعديلات تكتيكية على شكل المنتخب.

وأطلق محمد النني تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، مرت فوق المرمى بقليل، في أول تهديد على المرمى بالشوط الثاني.

وواصل تريزيجيه رفض الهدايا الثمينة التي يمنحها له محمد صلاح، الذي مرر له تمريرة حريرية ضربت الدفاع ووضعته وجها لوجه مع الحارس، وسددها ضعيفة في يد الحارس.

وتدخل أجيري في الدقيقة 65، وأجرى ثاني تغيراته، بخروج عبد الله السعيد ونزل بدلًا من عمرو وردة للمرة الأولى بعدما رفع الإيقاف عنه.

واستمر اللعب منحصر في وسط الملعب، دون أي تهديد حقيقي على المرميين.

ليجري أجيري ثالث تعديلاته الهجومية بنزول وليد سليمان بدلًا من محمد النني، وانضم محمد صلاح ليلعب كمهاجم بجانب أحمد علي، وتريزيجيه ووردة على الأطراف، وطارق حامد وحيد في وسط الملعب.

منتخب جنوب إفريقيا سجل هدف قاتل في الدقيقة 85، بعد هجمة مرتدة وصلت لليبو في الجانب الأيمن، ومرر الكرة للورش الذي انفرد بالمرمى وسددها في مرمى الشناوي بسهولة.