آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

تكتيك11| صلاح يخذل كلوب.. وليفربول يحقق المستحيل ويقهر الثعالب!

انتهت أحداث مباراة ليفربول وليستر سيتي، بنتيجة هدفين مقابل هدف لصالح الريدز، ضمن منافسات الجولة الثامنة من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، على ملعب الأنفيلد رود، معقل الريدز التاريخي.

إعلان

اعتمد كلوب على طريقته المعتادة 4-3-3، والدفع بثلاثي الهجوم الناري، حيث جاء تشكيل الريدز على النحو التالي:

حراسة المرمي: أدريان.

خط الدفاع: أرنولد، لوفرين، فان دايك، روبيرتسون.

خط الوسط: ميلنر، فينالدوم، فابينيو.

إعلان

خط الهجوم:ماني، صلاح، فيرمينو.

وعلى الجهة الآخرى دخل رودجرز بخطته المعتادة 4-5-1.

إعلان

أحداث الشوط الأول

ليفربول هيمن على منطقة وسط الملعب منذ البداية وصنع خطورة كبيرة من خلال تمركز محمد صلاح في مركز رأس الحربة ومن خلفه ماني كجناح أيمن وميلنر على الجهة اليُسري ومنح الحرية كاملة للساحر البرازيلي فيرمينو.

وعن طريق خطة كلوب الذكية والتي أربكت دفاعات الثعلب، تمكن من السطيرة على مُجريات 15 دقيقة الأولي وصنع العديد من الفرص والتي كانت أبرزها تسديدة صلاح في الدقيقة الـ4، وكذلك صاروخية ميلنر في الدقيقة 12.

استمرت السيطرة المُطلقة من قبل فريق ليفربول، دون أدني خطورة تُذكر للثعالب، لينجح كلوب في صنع مساحات كبيرة بين مدافعي ليستر عبر اللامركزية بين الثلاثي الهجومي،  وصناعة العديد من الفرص ولكن دون اهتزاز الشباك.

تدارك رودجرز، الفخ الذي صنعه كلوب، ليبدأ ليستر في الإعتمام على الكرات الطويلة ومحاولة الفوز بكرات ثابته حول منطقة جزاء الريدز، لتكن الفرصة الأولي عبر رأسية رائعة من المدافع سيونجو في الدقيقة 38.

وفي أخر دقائق الشوط الأول ينفجر أسد التيرانجا ساديو ماني بتسديدة هادئة على يسار شماكيل لتسكن الشباك وتعلن عن الهدف الأول في الدقيقة 40، عبر تمريرة سحرية طويلة من القائد جيمس ميلنر.

واستمر ليفربول في الضغط على الثعالب دون توقف، عبر العديد من التسديدات من قبل ماني في الدقيقة 42، وكذلك ميلنر بذات الدقيقة، لينتهي الشوط الأول بتقدم الريدز بهدف دون رد.

أحداث الشوط الثاني

سيطرت الريدز على مُجريات الربع ساعة الأولي من الشوط الثاني، في ظل غياب تام لفريق ليستر سيتي، وجاء التهديد الأول من تسديدة لماني مرت بجوار القائم، وحاول ليستر في العودة إلي اللقاء بالاستحواذ على وسط الملعب وشن مجموعة من الهجمات على مرمي أدريان، ولكن دون فرص مُحققة.

عاد ليفربول للسيطرة على مُجريات اللقاء مُجددًا بالضغط العالي على دفاعات ليستر، ليفصل خط الهجوم الناري بقيادة فاري عن باقي خطوط الثعالب، ليستمر نجاح أفكار كلوب بعد مرور 70 دقيقة كاملة من السيطرة للريدز.

قرر كلوب الدفع بالثنائي أوريجي وهيندرسون بدلًا من فيرمينو وفينالدوم في الدقيقة 75، لتنقلب المباراة لصالح الثعالب.

نجحت خطة رودجرز في الاعتماد على الهجمات المرتدة واستغلال الهفوات الدفاعية للريدز، عبر تمريرة بيريز السحرية ليُسجلها ماديسون عبر تسديدة أرضية قوية في الدقيقة 80 من عمر اللقاء، ليتبعها إصابة الفرعون المصري محمد صلاح ويدخل بدلًا منه لالانا في الدقيقة 89 من عمر اللقاء.

وبطبيعة الحال، حاول عناصر ليفربول صنع انتفاضة في وجه ليستر، لتشهد الدقيقة 92 ضربة جزاء الريدز بعد عرقلة ماني، ليُسجلها ميلنر.

ويحلق الريدز منفردًا بصدارة البريميرليج دون منافسة، بالعلامة الكاملة بـ24 نقطة في 8مبارايات، حيث أحرز 20 هدف فيما استقبلت شباكه 6 أهداف.