آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

تكتيك11.. صمود تريزيجيه ورفاقه لم يستمر أمام ثورة مانشستر سيتي

انتهت فعاليات مباراة مانشستر سيتي وأستون فيلا، بفوز السيتي بثلاثية نظيفة، في المواجهة التي جمعت بين الفريقين صباح السبت، على ملعب الاتحاد، ضمن فعاليات الجولة العاشرة من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

إعلان

دخل الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي المباراة بتشكيل مكون من:

حراسة المرمى: إيدرسون.

خط الدفاع: ميندي، ستونز، فيرناندينو، كانسيلو.

خط الوسط: دافيد سيلفا، جندوجان، دي بروين.

إعلان

خط الهجوم: بيرناردو سيلفا، سترلينج،خيسوس.

بينما بدأ دين سميث، المدير الفني لأستون فيلا، المباراة بالتشكيل التالي:

إعلان

حراسة المرمى: توم هيتون.

خط الدفاع: فريديريك جيلبير، بيورن إنجيلس، تايرون مينجز، مات تارجيت.

خط الوسط: ناكامبا، جون ماكجين، جاك جريليش، تريزيجيه، ناكمبا.

خط الهجوم: ويسلي.

واصل جوارديولا “المداورة” المستمرة على التشكيل الأساسي، عاد ستونز للتشكيل بعد تعافيه من الإصابة ليلعب في خط الدفاع بجوار فيرناندينيو، وقاد بيرناردو ورحيم ستيرلينج وخيسوس خط الهجوم، وجلوس أجويرو ورياض محرز على مقاعد البدلاء.

وعلى الجانب الأخر، لعب دين سميث بطريقة 4-5-1 صريحة، مع واجبات دفاعية كبيرة للجناحين محمود تريزيجيه وجاك جريليش للحد من انطلاقات كانسيلو وبيرناردو من الجهة اليمنى، وستيرلينج وميندي من الجهة اليسرى.

وبالفعل نجحت خطة دين سميث في الشوط الأول في الحد من خطورة مانشستر سيتي، الذي لم يهدد مرمى توم هيتون، سوى بمحاولة فردية من جابرييل خيسوس.

بينما اعتمد دين سميث على سرعات جيريليش وتريزيجيه في المرتدات، وطالب لاعبيه باحتساب ركلتي جزاء، لكن تقنية الفيديو حرمت الفيلانز من احتساب أيا منهما.

ثواني قليلة فقط على إنطلاق الشوط الثاني، كانت كفيلة بتسجيل الهدف الأول لمانشستر سيتي عن طريق رحيم ستيرلينج في الدقيقة 46، بتمريرة من جابرييل خيسوس.

السيتي سيطر بالطول والعرض على الشوط الثاني، مع فشل تام لفريق أستون فيلا في الخروج بالكرة من منطقته الدفاعية مع الضغط القوي لكتيبة بيب جوارديولا.

وفي الدقيقة 65، سجل مانشستر سيتي الهدف الثاني، بتأكيد من تقنية الفيديو، بعد تمريرة من ميندي بالجانب الأيسر، وصلت لدي بروين الذي أرسل كرة عرضية مرت من الجميع ودخلت المرمى.

5 دقائق فقط احتاجها مانشستر سيتي، لمواصلة الحفلة التهديفية، بهدف ثالث سجله إلكاي جوندوجان، بتسديدة من داخل منطقة الجزاء.

وبعد التقدم بثلاثية، أجرى بيب جوارديولا ثلاث تبديلات، بنزول أنجلينو بدلا من ميندي، وأجويرو وفودين، بدلا من كيفن دي بروين ورحيم ستيرلينج.

ومرت الدقائق المتبقية دون أي جديد، ليحصد السيتي 3 نقاط هامة للغاية عاد بها لوصافة البريميرليج برصيد 22 نقطة، بفارق 3 نقاط خلف ليفربول المتصدر.