آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

تكتيك11 – فوز للمنتخب الأوليمبي على طريقة “أجيري”.. أفيقوا قبل فوات الآوان!

حقق المنتخب الأوليمبي المصري، فوزا ثمينا، على نظيره المالي، بهدف نظيف، في المواجهة التي جمعت بين المنتخبين مساء الجمعة، على استاد القاهرة الدولي، في افتتاح مباريات أمم إفريقيا تحت 23 عاما والمؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020.

إعلان

وعلى طريقة المنتخب الأول، بقيادة مدربه السابق خافيير أجيري، في أمم إفريقيا للكبار، الذي حقق الفوز في أول 3 مباريات بدور المجموعات بعشوائية شديدة وبدون أي ملامح واضحة، ظهر المنتخب الأوليمبي بنفس الطريقة اليوم على الرغم من تحقيقه الفوز.

دخل شوقي غريب، المدير الفني للمنتخب الأوليمبي، المباراة بتشكيل مكون من:

حراسة المرمى: محمد صبحي.

خط الدفاع: أسامة جلال، أحمد رمضان “بيكهام”، محمد عبد السلام.

إعلان

خط الوسط :  كريم العراقي، أكرم توفيق،  ناصر ماهر، أحمد أبو الفتوح.

خط الهجوم:رمضان صبحي، مصطفى محمد، صلاح محسن.

إعلان

ولعب غريب بطريقته المعتادة مع المنتخب الأوليمبي في فترة الإعداد، بطريقة 3-3-3-1، بوجود ثلاثي في الخط الخلفي، وكريم العراقي وأحمد أبو الفتوح على الطرفين، أكرم توفيق في الوسط، أمامه ناصر ماهر وعلى اليسار رمضان صبحي وعلى اليمين صلاح محسن، خلف المهاجم مصطفى محمد.

وكاد صلاح محسن أن يخطف هدف التقدم مبكرة للمنتخب الوطني، بعد عرضية من الجانب الأيسر، وبضربة رأس قوية تصدى لها الحارس.

وتلقى غريب ضربة مبكرة، بعد إصابة ناصر ماهر، والذي لم يتمكن من استكمال المباراة، ليغادر أرض الملعب، وشارك بدلا منه عمار حمدي.

وسيطر العنف على أداء لاعبي المنتخب المالي، بتدخلات قوية على لاعبي المنتخب المصري. واستمر اللعب منحصرا في وسط الملعب.

ليأتي مصطفى محمد ويسجل الهدف الأول لمنتخب مصر في الدقيقة 29 من الشوط الأول، بضربة رأس قوية، بعد عرضية مميزة من أحمد أبو الفتوح.


ومرت الدقائق المتبقية بسيطرة المنتخب الأوليمبي على الكرة، دون أي تهديد حقيقي على مرمى مالي، حتى انتهى الشوط الأول بتقدم الفراعنة بهدف مصطفى محمد.

دخل المنتخب الأوليمبي الشوط الثاني بقوة، في الدقائق الأولى منعت العارضة هدف التعادل بعد كرة عرضية من الجانب الأيمن، تصدى محمد صبحي ببراعة، وارتدت الكرة للاعب مالي الذي سدد مرة أخرى لكن تسديدته اصطدمت بالعارضة.

وفقد المنتخب الأوليمبي سيطرته على وسط الملعب، مع استحواذ لمنتخب مالي، الذي كاد أن يسجل هدف التعادل وسط غفلة دفاعية، لكن تدخل أحمد رمضان بيكهام بعد سقوط لاعب مالي المنفرد، وشتت الكرة.

وأجرى غريب ثاني تبديلاته في الدقيقة 74، بنزول عبد الرحمن مجدي، لاعب نادي الإسماعيلي، للمشاركة كجناح أيمن، بدلا من مصطفى محمد، وتحول مركز صلاح محسن كمهاجم صريح.

منتخب مالي كاد أن يسجل التعادل قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي، بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها محمد صبحي ببراعة، ليرد المنتخب الأوليمبي بهجمة سريعة وصلت لرمضان صبحي الذي مرر لعمار حمدي، وتسديدة مرت فوق المرمى.

وفي الدقيقة الأخيرة، أجرى شوقي غريب ثالث تغيراته، بزول غنام محمد لاعب وسط الإنتاج الحربي، بدلا من المهاجم صلاح محسن.