آخر الأخبار جوه الملعب

تكتيك11 – كأن شيئا لم يكن ومباراة لم تلعب من الأساس.. فتحي ينقذ البدري مجددا!

انتهت مباراة مصر وليبيريا بفوز منتخبنا الوطني بهدف نظيف، في المواجهة الودية التي جمعت بين المنتخبين مساء الخميس، على ملعب برج العرب بالإسكندرية.

إعلان

وعاد حمدي فتحي مجددا، وسجل هدف المنتخب الوحيد في المباراة، ليسجل هدفه الدولي الثاني في مشاركته الثانية مع الفراعنة، أمام ليبيريا التي تأتي في إطار استعدادات المنتخب الوطني لمباراتي كينيا وجزر القمر، المقرر إقامتهم يومي 14 و19 نوفمبر على الترتيب.

دخل حسام البدري، المدير الفني للمنتخب، المباراة بتشكيل مكون من:

حراسة المرمى: محمد الشناوي.

خط الدفاع: محمود وحيد – رامي ربيعة – محمود علاء – أحمد فتحي.

إعلان

خط الوسط الدفاعي: عمرو السولية – طارق حامد.

خط الوسط الهجومي: أحمد سيد “زيزو” – محمد مجدي “أفشة” – حسين الشحات.

إعلان

خط الهجوم: أحمد جمعة.

تعديلات عديدة أجراها حسام البدري، على التشكيل الأساسي، ومستغل غياب اللاعبين المحترفين، ليعود رامي ربيعة وعمرو السولية للمشاركة مع المنتخب، بجانب مشاركة محمود وحيد وأحمد سيد زيزو، وقيادة أحمد جمعة لخط الهجوم.

سيطر المنتخب الوطني على الكرة في الدقائق الأولى، وأهدر أحمد جمعة فرصتين محققتين للتسجيل في الدقائق الأولى، وأطاح بالكرة خارج المرمى.

وواصل المنتخب محاولاته على المرمى، وتفنن أحمد سيد زيزو في إهدار الفرص السهلة، بجانب محاولات فردية من حسين الشحات ومحمد مجدي أفشة، لكن دون تهديد حقيقي على مرمى منتخب ليبيريا.

اللقطة الأسوأ في المباراة، قبل نهاية الشوط الأول، بعد سقوط حسين الشحات متأثرا بإصابة قوية، غادر على آثرها أرض الملعب، وشارك بدلا منه كريم طارق.

لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف، وسط أداء باهت من المنتخب الوطني، أمام منتخب ليس له أي ملامح مثل ليبيريا.

ومع بداية الشوط الثاني، دفع حسام البدري بثاني تبديلاته بنزول مروان حمدي، مهاجم وادي دجلة، بدلا من أحمد جمعة.

لا جديد يذكر في الشوط الثاني، عشوائية كبيرة في نقل الكرة، دون أي ملامح أو جمل تكتيكية واضحة.

ودفع البدري بكلا من: “حمدي فتحي، باهر المحمدي، عبد الله جمعة، محمد هاني”، بدلا من: “طارق حامد، محمود علاء، محمود وحيد، أحمد فتحي”.

واستمر الحال كما هو عليه، فقط تمرير الكرة بين لاعبي المنتخب في وسط الملعب دون أي تهديد حقيقي على المرمى، وكاد المنتخب الليبيري أن يعاقب منتخبنا في الدقيقة 79، وأهدر هدف مؤكد بعد انفراد بالمرمى، ومرت الكرة بجوار مرمى الشناوي بقليل.

وسجل البديل حمدي فتحي هدف المباراة الوحيد قبل 5 دقائق من نهاية المباراة، بعد انطلاقة من محمد هاني من الجبهة اليمنى وأرسل عرضية أرضية وصلت لحمدي الذي سددها في الشباك.