آخر الأخبار الدوري المصري كورة مصرية

تكتيك11| مين يقدر على الأهلي؟ قطار فايلر المحلي “بأقل مجهود” يدهس المصري

الأهلي

واصل الأهلي هيمنته المحلية ومستمرار في سلسلة انتصاراته والتربع على عرش الدوري بالفوز الـ15 على التوالي، هذه المرة على حساب المصري البورسعيدي بهدفين نظيفين.

إعلان

تشكيل الأهلي

الأهلي

وجاء تشكيل الأهلي على النحو التالي:

حراسة المرمي: محمد الشناوي.

خط الدفاع: علي معلول، أيمن أشرف، رامي ربيعة، أحمد فتحي.

إعلان

الوسط الدفاعي: أليو ديانج، عمرو السولية.

الوسط الهجومي: جونيور أجاي، وليد سليمان، حسين الشحات.

إعلان

خط الهجوم:  مروان محسن.

الشوط الأول

الأهلي دخل المباراة بصورة قوية منذ الدقائق الأولى بأسلوبه المعتاد من التمريرات السريعة والضغط العالي من أجل افتتاح النتيجة سريعا، وكان له ما أراد بالفعل في الدقيقة 9 عن طريق علي معلول من ركلة جزاء.

المارد الأحمر تراجع بصورة غير معتادة تحت قيادة رينيه فايلر، واكتفى بالدفاع أمام المصري، ولكن لاعبو الأهلي كانوا سيئين في عملية التمركز الدفاعي والضغط على حامل الكرة وهو ما أدى إلى تشكيل خطورة كبيرة من أبناء بورسعيد.

اكتفى لاعبو الأهلي بعملية “التحليق” على حامل الكرة من المصري، وهو ما سهل مهمة أبناء إيهاب جلال في نقل الكرات فيما بينهم واختراق دفاع الأهلي المتأخر، والمارد الاحمر يفشل في لعب الهجمات المرتدة على أقل تقدير.

ثغرة واضحة كانت في دفاع الأهلي في الجهة اليسري بين قلب الدفاع الأيسر، أيمن أشرف وعلي معلول وهو ما حاول إيهاب جلال استغلاله من خلال التمريرات الطولية بين اللاعبين والتي شكلت خطورة كبيرة على مرمى الشناوي.

رعونة لاعبي المصري تارة وتألق محمد الشناوي المعتاد تارة أخرى خرج بالشوط الأول إلى بر الأمان للاعبي الأهلي بالهدف المبكر الذي تم تسجيله، على الرغم من سوء مستوى الفريق الواضح على مدار الشوط الأول.

الشوط الثاني

حاول الأهلي مع بداية الشوط الثاني حاول السيطرة على الكرة أكثر وإجبار لاعبي المصري على العودة إلى المناطق الخلفية ورفع الضغط عن المنظومة الدفاعية للأهلي، لتتحول المباراة سجالا بين الفريقين.

سار الشوط الثاني على هيئة شد وجذب بين الفريقين، الأهلي يحاول قتل المباراة بهدف ثاني والمصري يحاول تسجيل هدف التعادل مستغلا تراجع مستوى مدافعي الأهلي منذ بداية المباراة.

لاعبو المارد الاحمر كانوا بعيدين تماما عن المستوى الفني المعهود، وسرعة نقل الهجمات والتحرك بدون كرة المستمر المعهود، إضافة إلى تراجع المستوى البدني بصورة واضحة لكتيبة رينيه فايلر.

اعتمد إيهاب جلال في طريقة لعبه على التمريرات الطولية في ظهر الخط الدفاعي للفريق مستغلا حالة التوهان التي عانى منها لاعبيه، لكن واجه مهاجمي الفريق البورسعيدي تألق محمد الشناوي من جديد.

في الربع ساعة الأخير، حول فايلر طريقة اللعب إلى 4/3/3 بنزول محمود متولى كلاعب وسط ملعب ثالث، وذلك من أجل التأمين الدفاعي وسد الثغرة الموجودة في وسط ملعب الاهلي مع السيطرة أكثر على الكرة.

حينما يسيطر الأهلي على الكرة يتراجع المصري إلى الخلف من أجل استقبال اللعب، والعكس صحيح مع سيطرة المصري على الكرة يعود الأهلي إلى الدفاع.

استغل الأهلي إحدى الهجمات المرتدة النادرة الصحيحة بقيادة السريع كهربا والذي انطلق بالكرة من وسط ملعب المارد الأحمر إلى منطقة جزاء المصري مع المرور من لاعب تلو الآخر، ليمرر الكرة إلى أجايي في النهاية الذي يسجلها في المرمى بامتياز قاتلا المباراة.

هدأ إيقاع المباراة بعد ذلك مع تراجع المصري بصورة واضحة وسيطرة الأهلي على الكرة، واتسام العشر دقائق الأخيرة بعد ذلك بالعشوائية والتعاونية بين الفريقين، لكن الأهلي لم يكتفي بثنائية وأحرز هدف ثالث في اللحظات الأخيرة عن طريق البديل كهربا.

كلمات دلالية