آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

بالأرقام| الجولدن بوي بُعث من جديد.. “جرين وود” الطفل الذي فجر أنظمة الإحصائيات في وجه كبار بريميرليج

جرين وود

خطف المهاجم الإنجليزي الصاعد ماسون جرين وود الأنظار في مشاركته خلال الموسم الحالي مع فريقه مانشستر يونايتد بعدما أثبت جدارته بالظهور مع الفريق الأول للشياطين الحمر مباراة تلو الآخرى.

إعلان

ونجح المهاجم صاحب الـ18 عام في إثبات جدراته بعد مشاركته خلال 910 دقيقة مع الشياطين الحمر في الدوري الإنجليزي وذلك من خلال مساهمته في 9 أهداف مع الفريق بتسجيله 8 أهداف وصناعة هدف إضافي بمعنى أنه يساهم بهدف كل 100 دقيقة تقريبًا.

جرين وود طفل اليونايتد الذي تخطى توقعات الإحصائيات

وقام موقع “ذا أثليتك” تحليل مفصل عن أداء المهاجم الصاعد للشياطين الحمر ليوضح مدى إجادته في ترجمة الفرص “المُعقدة” حيث أن جرين وود قام بتسديد 31 تسديدة خلال دقائق مشاركته مع مانشستر يونايتد في البريميرليج، نجح في ترجمه 8 منهم إلى أهداف.

جرين وود نجح في تسجيل 3 أهداف من أصل 8 من خارج منطقة الجزاء، كما كانت فرصة ترجمة هذه التسديدات إلى أهداف ضعيفة للغاية نظرًا لضغط الخصوم عليه ووضعية جسده بحسب ما ذكر الموقع التحليلي، وهو ما يُظهر إتقانه للتسديدات وإنهاء الهجمات بصورة كبيرة.

إعلان

الـ”XG” هنا يُمثل نسبة دخول هذه التسديدة وفرصة تحولها إلى هدف وكلما زادت قيمتها من المُفترض أن تزيد نسبة تحولها في الشباك، وتكون هذه النسبة مرتبطة بوضعية اللاعب وطبيعة التمريرة بجانب الضغط من الخصم وغيرها من العوامل.

إعلان

بالنظر إلى الخريطة الحرارية المنشورة سنجد أن جرين وود لديه قدرة على تسديدة كرات صعبة ومُعقدة للغاية من حيث احتمالية ترجمتها إلى هدف ونجح بالفعل في إحرازها في المرمى، وهذا دليل كبير على كفاءته وجودته من حيث إنهاء الهجمات.

وبالانتقال إلى المقارنة بين كفاءة ناشئ الشياطين الحمر وكبار هدافي البريميرليج والذين سجلوا 8 أهداف أكثر، فإننا سنجد أن جرين وود يمتلك نسبة إتقان وكفاءة أعلى من كافة هدافي الدوري الإنجليزي.

بحسب شركة “أوبتا” الإنجليزية المُختصة في التحليل الدقيق لكرة القدم، فإنه كان هناك توقع بتسجيل مهاجم مانشستر يونايتد الصاعد 2.4 هدف فقط بقياس ظروف كل تسديدة قام بها كما ذكرنا مسبقًا إلا أن اللاعب تخطى ذلك بفارق كبير حيث سجل 8 أهداف، لتصبح نسبة تفوقه على توقع الإحصائيات المتقدمة بمعدل 3.3.

ويُعد كيفين دي بروين هو أقرب ملاحقيه من حيث نسبة تخطيه المُتوقع منه من حيث تسجيل الأهداف، حيث توقع الإحصائيات تسجيله 6.8 هدف حتى الآن ولكنه نجح في تسجيل 11 هدف بمعدل تفوق يصل إلى 1.62 بما يعني أن نسبة تفوقه نصف تفوق ناشئ اليونايتد الصاعد.

وسنستعرض معكم نسبة توقع تسجيل أصحاب أعلى معدل تفوق في البريميرليج الموسم الحالي، والتي تدل على جودة جرين وود بفارق كبير عن ملاحقيه “المتمرسين” في الدوري الإنجليزي.

ومع تحليل تحركات مهاجم مانشستر يونايتد داخل أرضية الملعب في كافة الأهداف التي أحرزها، سنجد أن جرين وود يتميز بدهاء في التحرك وتفريغ المساحة سانحة بالتسديد وتشكيل خطورة على مرمى خصمه مع ثقته في كفاءة قدميه اليمنى واليسرى مما يساعده على اتخاذ قرار التسديد.

جريين وود يتخذ دائما وضع التسديد مع انتظاره لتمريرة زملاءه إضافة إلى ليونته العضلية والبدنية التي تساعده على تغيير تركيبه الجسدي سريعًا واتخاذ قرار التسديد مع الميل بجسده بصورة تساعده على التسديد بقوة ودقة متناهية، وهو ما سنقوم بعرضه في اللقطات المقبلة.

هدف جرين وود في مرمى شيفلد يونايتد سيمثل لنا امتياز من امتيازات المهاجم الصاعد من خلال تحركه بدون كرة بسرعة ودهاء يُتيح له المجال للتواجد في مكان مميز واستقبال تمريرة الزملاء، هذا الهدف وضع ضمن المضمون تسجيلها لكن تحركه قبل التمرير هو ما صنع هذه السهولة وهو ما يأتي تحت قائمة إجادته في الهدف.

الهدف الثاني في مرمى بورنموث في الجولة الماضية مباشرة، جاء من زاوية مغلقة وصعبة للغاية على جرين وود لكنه سدد الكرة بإتقان ودقة إضافة إلى استخدام القوة مما ساعد في تحولها إلى هدف بعد أن كانت فرصة ضعيفة، وهنا دليل على إجادته في إنهاء الهجمات، وقبل الوصول إلى هذه الوضعية فإن اللاعب قد تحرك في المساحة الخالية وبسبب ثقته الكبيرة في قدراته نجح في ترجمتها إلى هدف.

استقبل جرين وود هنا تمريرة برونو فيرنانديز أمام بورنموث أيضًا وذلك بعدما نجح في تفريغ المساحة لنفسه بالتمويه الجسدي، مع استلام الكرة وتسديدها بقدمه اليسرى في الجهة العكسية لحركة الحارس بدقة متناهية، فبجانب سرعة تغير حركة جسده لكسب مساحة فارغة وتمويه حركة المدافع فإنه كان مُستعد للاستلام والتسديد قبل وصول الكرة له.

أمام نوريتش سيتي، طفل اليونايتد استلم الكرة ولديه قرار التسديد مباشرة كما أنه لديه إدراك كامل بتمركز حارس الخصم مما جعله يرسل تسديدة دقيقة وسريعة زاحفة عكس تحرك الحارس، هدف يوضح تركيز اللاعب وتحضيره للتسديدة وإدراكه بتمركز الحارس بجانب سرعة تعديل وضعية جسده للتسديد مع أي فرصة سانحة وهنا جرأة وميزة كبيرة يمتلكها لاعب مازال يتحسس طريق بدايته داخل أسوار الأولدترافورد.

أهم ما يظهر لنا من مميزات مع الأهداف الماضية التي تم عرضها هو إتقان اللاعب وقدرته على التسديد بقدمه اليمنى واليسرى بنفس الجودة بجانب قدرته على التصويب العالي أو الأرضي بنفس الدقة والقوة، بجانب اختلاف الأوضاع التي سجل منها سواء من ناحية الابتعاد عن المرمى أو المراقبة من الخصم إضافة إلى وضيعته في مواجهة مرمى الخصم.

اقرأ أيضًا..

بالفيديو.. روائع صلاح “القاتلة” تصنع رقم أسطوري يحدث لأول مرة في تاريخ إنجلترا

خدعوك فقالوا “طفل صغير”| صلاح يصنع كل شئ تحت أنظار من طرده في الماضي

الفيراري المصري يسبق الجميع.. صلاح يعادل رقم رونالدو التاريخي في البريميرليج

البداية عند صلاح.. حلم ليفربول في البريميرليج يساوي 400 مليون يورو

لا مكان للعواطف| فايلر يطيح بكهربا.. وعرض سعودي “ضخم” ينقذ الموقف

كائنات لا ترى بالعين المجردة.. سرعة صلاح تضعه في كتب التاريخ بجوار هنري

تريزيجيه ومبابي ثنائية فضائية.. الصحف العالمية تحذر من “إعصار” نيوكاسل المدمر

تسريبات.. صلاح ينتظر موافقة برشلونة على الشروط التعجيزية

مملكة الأنفيلد بملك وحيد.. ليفربول يتخلص من ماني ويضخ ربع مليار لمساعدة صلاح

المعلم على أعتاب الهروب..الزمالك يستغل “الثغرات” للانتقام من الأهلي

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا