تقارير وتحليلات جوه الملعب

جنون العظمة يهدد أسطورة محمد صلاح!

لا صوت يعلو فوق صوت أزمة النجم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول، وزميله السنغالي ساديو ماني، والتي اشتعلت بعدما أعرب الأخير عن غضبه الشديد بعد تبديله في مباراة بيرنلي وأخذ يلوح في الجميع بأن صلاح كان يجب عليه تمرير الكرة له أمام المرمى، خاصة أنه كان في وضع جيد للتسجيل ومع ذلك مديره الفني أخرجه وأبقى الفرعون المصري فوق أرضية الملعب حتى نهاية المباراة.

إعلان

الأزمة لم تكن هي الأولى بين صلاح وماني، فحدثت بعض اللقطات المشابهة الموسم الماضي، لكنها لم تصل لهذه المرحلة، وهو ما يؤكد أن هناك أزمة بين الثنائي بسبب صراعهما على جوائز الأفضل سواء في الدوري الإنجليزي أو ليفربول أو داخل القارة الإفريقية.

النجم المصري محمد صلاح في الفترة الأخيرة، ورغم أنه يقدم أداء جيد، إلا أنه يمر بفترة صعبة، فمن الواضح للجميع أن الفرعون المصري بدأ يبحث مجددًا عن العودة للألقاب الفردية، بعد أن خسر أغلبها الموسم المنقضي.

صلاح أصبح أكثر “أنانية” على المرمى أكثر من أي وقت مضى، وظهر جيدًا أنه يبحث عن التهديف في كل مباراة، وهو ما جعله متسرع للغاية أمام المرمى، وبدأ يهدر الكثير من الفرص السهلة للتهديف.

إعلان

أبرز مثال على بحث صلاح عن التسجيل وتفضيل المصلحة الشخصية على مصلحة الفريق هي كرة ساديو ماني في مباراة بيرنلي بعدما رفض تمرير الكرة للدولي السنغالي رغم وجوده في مكان جيد للتسجيل، ليفقد مو الكرة وتضيع الهجمة على ليفربول.

هوس الأرقام الفردية  يبدو أنه خطر شديد بدأ يهدد محمد صلاح، وكأنه مصاب بجنون العظمة فالموسم قبل الماضي، لم يكن يبحث الفرعون المصري عن الجوائز الفردية ليحقق معظمها في تفوق كاسح، وكان همه الأول والأخير هو مساعدة فريقه على تحقيق الانتصارات، أما الآن فالوضع تغير حيث أصبح يبحث عن التسجيل وتحقيق الإنجازات الشخصية ومن ثم مساعدة الفريق.

صلاح إذا استمر على نفس النهج في الفترة القادمة، فسيكون في أزمة حقيقية، وسيكون مهدد بعدم كتابة التاريخ الذي يستحقه مع كرة القدم، لذا عليه العودة من جديد للتفكير في تقديم مستواه المعهود فقط دون البحث عن الألقاب الفردية والابتعاد عن الأنانية.

إعلان