الدوري المصري بين الشوطين تقارير وتحليلات كورة مصرية - أخرى

حسام البدري يكشف لكم.. كيف تقضي “الأنانية” على النجاح ؟

حسام-البدري-,-الخطيب

منذ عدة أشهر كان المدرب الأفضل في مصر صنع فريقا قويا يخشاه الجميع لا يستطيع أحد في الدوري المحلي أن يقف أمامه، كل الفرق التي تواجهه لا تملك حيلة سوى الدفاع فقط للخروج بأقل الخسائر، رغم الغيابات المتكررة والمتعددة في خط الدفاع إلا أن طريقته الهجومية التي يتبعها جعلت من فريق الأهلي طوفان أحمر لا يتوقف إلا بعد انتهاء المباراة مستغلا امتلاكه أفضل اللاعبين في أفريقيا (عبدالله السعيد – وليد أزارو – جونيور أجايي – علي معلول – أحمد فتحي) ،، إنه حسام البدري الذي قضت “أنانيته” في أيام على النجاحات التي وصل إليها.

استطاع البدري أن يحسم رسميا لقب بطولة الدوري المصري قبل 6 جولات من النهاية في منتصف مارس الماضي أي قبل شهرين من الموعد المحدد لانتهاء الموسم المحلي، المنطق هنا أن يقوم المدرب بإراحة القوام الأساسي للفريق في ظل تلاحم المواسم السابقة وعدم حصول الهيكل الرئيسي على فترات راحة كافية منذ فترة وهو ما سيستمر أيضا هذا الموسم بسبب منافسات كأس العالم ودوري أبطال أفريقيا ولكن كانت “لأنانية” البدري رأي اخر.

إعلان

قرر أن يستمر في الدفع بالعناصر الأساسية في مباريات الدوري المتبقية “تحصيل حاصل” من أجل تحقيق عددا من الأرقام القياسية الفردية لتكتب في تاريخه التدريبي والتي لا تساوى شئ أمام خسارة البطولات، وبالفعل نجح في كسر رقم الترسانة التاريخي “71 هدف” ليصبح أكثر فريق سجل أهدافا في موسم واحد في تاريخ الدوري المصري بعدما وصل إلى 72 هدف، أيضا نجح في تحقيق الفوز بـ27 مباراة في موسم واحد ليصبح أكثر فريق في تاريخ مسابقة الدوري حقق انتصارات في موسم واحد ليحطم رقم الزمالك موسم 2014/2015 والذي حقق “26 فوز”.

إقرأ أيضاً  "الطوربيد المغربي" يقود الأهلي لتخطي عقبة تاونشيب بدوري الأبطال

ولكن في المقابل خسر جهود الثنائي أزارو وأجايي بسبب الإصابة، وابتعاد فتحي وعاشور والسولية وسليمان عن مستواهم بسبب الإجهاد في المباريات الحاسمة مع نهاية الموسم ليجد البدري نفسه خارج كأس مصر بعد الخسارة من الأسيوطي ومتذيل مجموعته “الضعيفة” في دوري أبطال أفريقيا بعد مرور جولتين لتقضي الأنانية على النجاح……

 

إعلان

تعليقات فيسبوك

كلمات دلالية