آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

حسام عاشور والزمالك.. لعنة العميد تظهر من جديد في سماء التتش

حسام عاشور

ما أشبه الليلة بالبارحة.. قائد الأهلي الأسطوري يرتدي القميص الأبيض، يبدو وأن ما يدور داخل أسوار التتش مع المسمار حسام عاشور يُنذر بتكرار ما حدث مع بداية الألفية برحيل التوأم حسام وإبراهيم حسن إلي القلعة البيضاء في صفقة كانت الأكثر دراما في تاريخ الكرة المصرية.

إعلان

الأهلي يُطيح بالمسمار

أعلن النادي الأهلي استغنائه عن خدمات حسام عاشور قائد الفريق رسميا.

وأصدر الأهلي بيانا رسميا عبر الموقع الرسمي، أعلن فيه إبلاغ اللاعب في جلسة اليوم الجمعة بعدم حاجة ريني فايلر المدير الفني للفريق لخدماته في الفترة المقبلة.

من جهة أخرى، كشف البيان عن خطوات استثنائي، ينوي النادي اتخاذها تكريما لقائد الأهلي على عطائه للفريق طوال مسيرته.

وحسب البيان، فإن الأهلي لا يتمنى اعتزال اللاعب خارج أسوار النادي، بل يبدي استعداده لإقامة مباراة اعتزال تليق باسمه وتاريخه في أمر استثنائي بعد قرار الإدارة السابق بالتوقف عن إقامة مباريات الاعتزال للاعبين.

إعلان

عاشور وشبح حسام وإبراهيم

فمنذ 20 عامًا، خرج علينا مجلس إدراة الزمالك ليُعلن عن ضم أكبر صفقة في تاريخ الكرة المصرية “حسام وإبراهيم حسن”، وذلك بعدما قرر الأهلي الاستغناء عنهم بسيناريو مشابه لما يحدث الآن مع المسمار، ليبدأ من بعدها الفارس الأبيض في صناعة جيل ذهبي كامل يُغزو من خلاله القارة السمراء عبر التتويج بالعديد من البطولات، والتي جاءت على رأسها دوري أبطال إفريقيا والسوبر الإفريقي والدوري وغيرها.

ولا يخفى على أحد، وأنه في ظل تواجد مرتضى منصور على رأس مجلس إدارة الزمالك ورغبته المستمرة في الحصول على خدمات بعض لاعبي الأهلي، من أجل رد اعتبار رحيل كهربا للمارد الأحمر، وكذلك تكرار سيناريو عبد الله السعيد، فأنه قد يحدث بالفعل وأن نرى الكابيتانو حسام عاشور مرتديًا القميص الأبيض، خاصًة في ظل رغبة المسمار في الاستمرار في اللعب وعدم الاعتزال في الوقت الحالي، وذلك وفقًا لما أكده في جميع تصريحاته السابقة.

إعلان

وكذلك يريد عاشور المواصلة في التتويج بالبطولات من أجل الوصول إلي قمة أكثر اللاعبين تتويجًا حول العالم، مما قد يُرجح كافة انتقاله للزمالك وفقًا للتقارير والتكهنات الصادرة من داخل القلعة البيضاء.

حسام عاشور.. نوكيا في زمن الثورة

“نحن لم نفعل أي شيء خاطئ، لكن بطريقة ما، خسرنا” هذه الكلمات التي أُطلقت عام 2013 بواسطة المدير التنفيذي لشركة نوكيا في المؤتمر الصحفي الذي أعلنت خلاله الشركة إفلاسها وبيع كامل أسهمها.

شركة نوكيا كانت من رواد صناعات الهواتف الذكية لسنوات طويلة إلى أن دخلت شركات جديدة في المنافسة بتقنيات أعلى وسياسات أكثر تطورا، ومع تمسك شركة نوكيا بسياستها وعدم مجاراة التطور الحادث في السوق وقتها.

على الرغم من حفاظ شركة نوكيا على سياستها وأسلوبها المتبع منذ تواجدها في السوق العالمي لكنها سقطت لعدم مواكبة التطور الذي ضرب العالم حينها، قد يرى مدير الشركة بأنه لم يفعل شئ خاطئ لكن الخطأ كان فيه عدم تطور السياسات المتبعة.

ولكن ما دخل شركة نوكيا بلاعب وسط النادي الأهلي، حسام عاشور وماذا ستفيد الكلمات التي ألقيت من مديرهم التنفيذي لإعلان إفلاس الشركة، بالطبع له علاقة قوية يا صديقي لأنه موقف يشبه تماما ما حدث لمسمار الأهلي في مسيرته.

منذ تصعيد حسام عاشور للانضمام إلى الفريق الأول، اعتمد عليه المدير الفني التاريخي للمارد الأحمر، مانويل جوزيه كمفسد لهجمات الخصم -فقط- مطلوب منه فقط إيقاف هجمات الخصم وتسليم الكرة لأقرب لاعبيه من أجل بناء الهجمة.

أسلوب لعب الأهلي تحت قيادة جوزيه برسم تكتيكي 3/4/3 بوجود ثلاثي ناري في المنطقة الهجومية من نوعية محمد أبو تريكة ومحمد بركات وعماد متعب إضافة إلى جيلبرتو وحسن مصطفى وأنيس بوجلبان وغيرهم، كان يحتاج إلى لاعب يحمي ظهور هؤلاء اللاعبين في الحالة الهجومية.

المسمار الأهلاوي قدم وظيفته المطلوبة منه في هذه الفترة وكان خير صمام أمان للكتيبة الحمراء وأعطى حرية للجانب الهجومي، وهو ما كان يطلب منه في السنوات الماضية ولم يقصر به إطلاقا.

حافظ حسام عاشور على ما يقدمه وأدواره وقد يبدو ذلك بأنه لم يخطئ، ولكنه لم يستطع مواكبة التطور الحادث في كرة القدم وأدوار لاعبي وسط الملعب تحديدا، ليتحول إلى شركة “نوكيا” في مواجهة ثورة التكنولوجيا.

منذ ثلاث مواسم تقريبا، أصبح حسام عاشور لا يمثل الإضافة المنتظرة للاعب الوسط في تشكيل الأهلي لاكتفاءه بتقديم الأدوار التي ظل يقوم بها طوال السنوات الماضية والتي أصبحت لا تكفي في كرة القدم الحديثة.

مع تغير طرق اللعب وزيادة سرعة إيقاع اللعب زادت المهام المطلوبة من لاعبي وسط الملعب فأصبحت نوعية اللاعبين المطلوب منهم قطع الكرة وتسليمها لأقرب لاعب فقط لا تناسب كرة القدم الحديثه وإنما أصبح من الضروري إتقان التمريرات الأمامية أو الاختراقات بجانب التسديدات.

في السنوات الماضية ظل حسام عاشور جزء من تشكيل الأهلي بشكل ما بسبب عدم وجود لاعبي وسط ملعب مقنعين في تشكيل المارد الأحمر بالنسبة للمدربين الذين مروا على الفريق، ولكن أصبح ملحوظ أن عاشور تحول إلى نقطة ضعف في التشكيل الأحمر سواء لسلبية طريقة لعبه أو تراجعه البدني.

جاء فايلر إلى الأهلي متبعا أسلوب لعب هجومي حديث من ضغط عالي وكرة سريعة متنوعة مع ظهور حمدي فتحي ومعه أليو ديانج كلاعبي وسط ملعب بالصورة العصرية، فأصبح الاعتماد على حسام عاشور أمرا نادرا.

لا يخفى على حد الإنجازات التاريخية التي حققها حسام عاشور على مدار تاريخه والدور المحوري الذي لعبه اللاعب لسنوات طويلة في تشكيل الأهلي الأساسي، فكان يوضع اللاعب أولا ويتم استكمال التشكيل من حوله كما قال علاء ميهوب من قبل.

مسمار الأهلي سار على نهج شركة “نوكيا” في مواجهة الثورة التكنولوجية فظل اللاعب متمسكا بما ظل يقوم به لسنوات طويلة وظل من خلاله ركيزة المارد الأحمر ولكن لم يكن ذلك كافيا فكان يحتاج إلى التطور لمواكبة أساليب كرة القدم الحديثة وهو ما لم يحدث.

عاشور يبقى أيقونة في تاريخ النادي الأهلي نظرا لإنجازاته الغير مسبوقة في كرة القدم المصرية، لكن التاريخ وحده لا يكفي ولا يشفع لصاحبه من أجل حجز مقعد في تشكيل فريق بحجم المارد الأحمر خاصة مع تواجد لاعب وسط بدرجة قاطرة بشرية، أليو ديانج ولاعب وسط متطور مثل حمدي فتحي مع عمرو السولية.

اقرأ أيضًا..

“ضد القانون”.. صلاح يعانق الذهب عبر حكايته الأسطورية في 5 سنوات!

مملكة ليفربول بملك وحيد.. صلاح “الغول” يدق طبول الحرب على البريميرليج

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا