Uncategorized

حكاية صورة| براءة اختراع بانينكا وسط ذهول وحسرة الألمان

حكاية صورة| براءة اختراع بانينكا وسط ذهول وحسرة الألمان

حكاية صورة .. هي سلسلة يقدمها لكم موقع “كورة 11″، تلقي الضوء على أبرز اللقطات والأحداث التي شهدتها عالم الساحرة المستديرة .

إعلان

“لم أكن أنوي الاستهزاء بسيب ماير، لا يمكنك التفكير بالاستهزاء والسخرية ولقب كأس أمم أوروبا على المحك، ببساطة كانت هذه أسهل طريقة من وجهة نظري لتسجيل الهدف وتحقيق الانتصار” هكذا رد أنتونين بانينكا الذي نفذ ركلة الترجيح الأعجوبة في نهائي يورو 1976 على من اتهمه بالتقليل من كبرياء ماير والألمان، ورغم أنها إجابة لم تقنع الكثيرين لكنها تبقى منطقية لأنها جلبت اللقب لمنتخب تشيكوسلوفاكيا.

المستحيل لم يكن ألمانيًا بالفعل، فرغم تقدم تشيكوسلوفاكيا بهدفين دون رد مع منتصف الشوط الأول فإن اليأس لم يتسلل إلى قلوب الألمان، رجال المدرب هيلمت شون تحولوا إلى ماكينات لا تعطب ليصنعوا ملحمة أسطورية تمثلت في عودتهم بالنتيجة من الهزيمة إلى التعادل بهدفين مقابل هدفين، عودة أبت إلا أن تكون تاريخية من الطراز الرفيع كون هولزنبين أدرك التعادل في الدقيقة الأخيرة من اللقاء.

كان من الطبيعي أن ينهار رفاق بانينكا في الأشواط الإضافية، ولكن تشيكوسلوفاكيا استطاعت أن تحافظ على رباطة جأشها ووجهت المباراة نحو ركلات الترجيح، ومرة أخرى انتظر الجميع فوز الألمان في ظل تواجد سيب ماير بين الخشبات الثلاث، لكن النتيجة أتت مغايرة حينما أضاع هونيس ركلة الجزاء الرابعة للألمان، قبل أن يتقدم أنتونين بانينكا لتنفيذ الركلة الخامسة لتشيكوسلوفاكيا، تقدم بطيء ببضعة خطوات واثقة ومتزنة، أعقبها تسديد ساقط للكرة في منتصف المرمى بكل خفة وتوازن.

ولم تعد تسديدة بانينكا أعجوبة في يومنا الحالي فالكثير من نجوم العالم كرروها وأبدعوا في تنفيذها، لكن تبقى براءة الاختراع مسجلة بحق الرجل الذي جرد الألمان من لقب ظنوا أنه بين أيديهم، لقب كانوا سيحققونه على طريقتهم الخاصة مرددين شعار “المستحيل ليس ألماني”.

إعلان