آخر الأخبار أهم الأخبار كورة مصرية كورة مصرية - أخرى

حمدي فتحي يكشف دور صلاح معه بعد الإصابة.. ونقاط قوة فايلر التي ستجعل الأهلي بطل إفريقيا

كشف حمدي فتحي، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، موعد عودته للملاعب من جديد بعد تعافيه من الإصابة القوية التي يعاني منها.

إعلان

ويعاني حمدي فتحي من إصابة بقطع في غضروف الركبة، وتعرض له خلال إحدى مسعكرات المنتخب الوطني، وتحديدًا قبل مواجهتي كينيا وجزر القمر.

طالع أيضًا.. فايلر: لا يوجد أعذار لغياب أفشة.. وتصدر المجموعة أمر طبيعي!

وقال حمدي فتحي في تصريحات لقناة “أون سبورت”: “سأعود للملاعب في شهر مايو المقبل، بعد أن أكون قد أكملت فترة التأهيل”.

وأضاف: “الأهلي سيحقق لقب الدوري بأي لاعبين موجودين في الفريق، ومن بداية فترة الإعداد وكان تريكز جميع اللاعبين أن لا يتكرر سيناريو الموسم الماضي”.

إعلان

وأكمل: “بطولة الدوري لازالت طويلة جدًا، وهناك منافسة من الزمالك وبيراميدز، لكننا سنحقق اللقب”.

وتابع: “أتمنى أن أكون مثل النجم المصري محمد صلاح وأن أتواجد في إحدى الأندية الأوروبية الكبرى مثل ليفربول”.

إعلان

وأردف: “أحب فابينيو لاعب وسط ليفربول، وأرى أنه لاعب مميز للغاية”.

وتابع: “فاير يختلف عن جميع الجميع في طريقة تشجعيه للاعبين وطموحه الكبير، ودائمًا ما يشعرننا أننا لم نقدم أفضل شئ لدينا حتى ولو فزنا بخمسة أهداف”.

واستمر: “النادي الأهلي قادر على التأهل للدور التالي في دوري أبطال إفريقيا وتصدر المجموعة، بل وتحقيق اللقب في النهاية”.

وعن مثله الأعلى أكمل حدثه قائلًا: “محليًا مثلي الأعلى هو حسام غالي، أما عالميًا فهو  سيرجيو بوسكيتس لاعب برشلونة”.

واختتم تصريحاته قائلًا: “نجم ليفربول محمد صلاح تواصل معي بعد الإصابة، وأتمنى كأس أمم إفريقيا مع المنتخب والتأهل لكأس العالم”.

خطوة حمراء نحو ربع النهائي.. الأهلي يرد ثأر النجم الساحلي

الشوط الأول

سارت الربع ساعة الأولى من عمر المباراة سجالا بين الفريقين مع توتر واضح في أداء لاعبي النادي الأهلي بسبب الاحتياج إلى الانتصار من أجل التأهل إلى الدور المقبل من عمر البطولة، وهو ما جعله غير قادر على فرض سيطرته على الملعب.

التهديد الأول جاء من الناحية العكسية من خلال كريم العريبي بعد خطأ من رامي ربيعة في تشتيت الكرة لترد بهجمة خطيرة للضيوف لكن الشناوي يتألق ويمنع هدف مؤكد في الدقيقة 20 من عمر المباراة كان سيصعب المباراة أكثر على الأهلي.

بدأ الأهلي الضغط على النجم الساحلي بعد ذلك تدريجيا مع تراجع الضيف التونسي، مع الاعتماد على الاختراق من خلال كرات طولية من جانبي الملعب من خلال جونيور أجايي وأحمد الشيخ.

التهديد الأخطر من الأهلي جاء عن طريق الشحات في الدقيقة 30 بعد تمريرة من مروان يسددها ويتصدى لها الحارس وتخرج إلى ركنية لصالح المارد الأحمر.

ولكن استمر الأهلي في ضغطه لافتتاح النتيجة ولم يتأخر ما أراد المارد الأحمر فبعد دقيقتين فقط حتى افتتح أجايي النتيجة لأصحاب الأرض بعدما أكمل تسديدة الشحات التي أبعدها المدافع من على خط المرمى ويسددها في الشباك التونسية.

فايلر: لا يوجد أعذار لغياب أفشة.. وتصدر المجموعة أمر طبيعي!

واصل الأهلي ضغطه من أجل إحراز الهدف الثاني وقتل المباراة قبل نهاية الشوط الأول، ولكنه واجه استماتة دفاعية من الضيوف من أجل الخروج بنتيجة المباراة كما هي مع محاولة العودة في الشوط الثاني.

ونجح الأهلي في الخروج بالشوط الأول إلى بر الأمان متقدما بهدف وحيد عن طريق جونيور أجايي، وأبقى النجم الساحلي من جانبه على النتيجة بفارق هدف وحيد ليحاول العودة في الشوط الثاني.

الشوط الثاني

استهل النجم الساحلي الشوط الثاني ضاغطا بهدف العودة في النتيجة سريعا وإحراز هدف التعادل، مع تراجع المارد الأحمر مستقبلا اللعب من أجل امتصاص حماس الضيوف ونجح في ذلك في الدقائق العشر الأولى.

رد الأهلي جاء قويا عن طريق مروان محسن في الدقيقة 54 بعدما اخترق من الجانب الأيمن ويسدد بيساره صاروخية تمر بجوار القائم الأيمن للحارس التونسي.

استعاد الأهلي تماسكه سريعا بعد ذلك والسيطرة على وسط الميدان تدريجيا في محاولة لإحراز الهدف الثاني وقتل المباراة، مع محاولة النجم الساحلي شن الهجمات السريعة على دفاعات الأهلي من أجل تعديل النتيجة.

محاولات الأهلي تواصلات في اختراق الدفاعات التونسية، ولكن تراجع النجم الساحلي معتمدا على الهجمات السريعة المرتدة خلف قلبي دفاعات المارد الأحمرالمتقدم نسبيا دائما خاصة خلف ظهيري الجنب محمد هاني وعلي معلول.

المباراة أخذت طابع الشد والجذب مع سيطرة نسبية من الأهلي على أرضية الملعب، لكن هجمات النجم الساحلي السريعة دائما ما تشكيل خطورة على دفاعات الأهلي خاصة من جانب رامي ربيعة المندفع دائما في تدخلاته دون مبرر.

فايلر: لا يوجد أعذار لغياب أفشة.. وتصدر المجموعة أمر طبيعي!

رامي ربيعة ثغرة كبيرة في دفاعات الأهلي بسبب اندفاعه المستمر في الكرات الطولية سواء كانت عالية أو أرضية، وهو ما عاني الأهلي منه دفاعيا بصورة واضحة على مدار المباراة.

أصبحت المباراة أكثر شدا في الأعصاب بين الطرفين، وتراجع لاعبو الأهلي من أجل الحفاظ على النتيجة والخروج بنقاط المباراة الثلاث إلى بر الأمان من أجل وضع قدما في الدور ربع النهائي قبل السفر إلى السودان بنهاية الأسبوع.

تراجع الأهلي بالكامل إلى مناطقه الدفاعية على أمل الخروج بنقاط المباراة إلى بر الأمان، مع اعتماد الفريق الساحلي على الكرات الطولية مستغلين الأطوال الكبيرة للاعبيهم ولكن واجهوا استماتة حمراء في الدفاعات.

ضغط كبير من النجم الساحلي في الدقائق الخمس الأخيرة على أمل خطف نقطة التعادل ولكن واجه صلابة دفاعية كبيرة، ليخرج الأهلي بالنتيجة المأمولة ويحقق نقاط المباراة الثلاث بنجاح بهدف جونيور أجايي.